mlogo

اسحق فضل الله

إسحق فضل الله

خطوات الفهد..

والشيوعي يرشح أعضاءه للمجلس.. ويرفض المجلس..
والشيوعي يقود التجمع ويرفض التجمع.. والشيوعي يوقع الاتفاق.. ويطلب تصعيد الاعتصامات والمظاهرات ضد الاتفاق..
والرفض الأخير يبرره الشيوعي بأن الاتفاق.. لم يعطه كل شيء.. ( لم يعطه وضع الدستور.. وتفصيل السلام الشامل وما يريده هو حتى يصبح هو القائد .. ولم يعطه فض جهاز المخابرات.. ولم يعطه فض الجيش.. ولم يعطه أكثر من نصف مجلس الوزراء.. ولم يعطه أكثر من ٦٧٪ من مجلس السيادة..) 
والحركات تجمع في قفتها.. والأفريقي يجمع .. والصادق يجمع .. و..... و.......
وصلاح عبد الصبور يوجز المشهد المتكرر بقصيدة.. والقصيدة يرسم فيها الكلب ..الذي يدخل السوق ليأكل رأس القرد.. والضبع الذي يدخل السوق ليأكل رأس الكلب.. وكل حيوان في السلسلة يدخل ليأكل رأس الآخر... 
ويرسم السوق.. والسوق يرتج لخطوات الفهد القادم ليأكل رأس الإنسان
والسوق.. أمس الثلاثاء يرتج بخطوات نائب وزير خارجية أمريكا..
والرجل قادم / حتماً/ لتقديم قوش للمجلس وللتجمع ولمن شاء ولمن أبى..
وعن الخيار المهذب.. الذي تقدمه أمريكا الحكاية تقص مشهد الرجل الذي كان يمشي في زقاق مظلم .. لما سمع صوتاً مهذباً يقول له برقة :
ياسيدي المحسن الكريم.. هل تتكرم بصدقة صغيرة .. على رجل فقير جائع.. لا يملك إلا هذا المسدس الصغير...
مهما كانت النغمة .. نغمة الحديث .. وما تقدمه هو أنه ابتداءً من أمس اتجاه الأحداث يتحول..
(٢)...
.......
وقبل عام نقول .. وقبل شهور نقول .. إن أمريكا ظلت تعرض على بعض الشخصيات انقلاباً على البشير..
ومنهم قوش..
وقوش..( برضى منه أو مخدوعاً) تقول الكتابات إنه هو من صنع ما يجري الآن..
 ونظل نحدث هنا أن أمريكا  ( ......... وقبل أن نكمل الجملة.. تقاطعنا السخريات وتنكر أن أمريكا لها.. إصبع..) 
وأمريكا لا تأتي بإصبعها الآن .. أمريكا تأتي الآن بجسم جون واين .. وقبعته ومسدسه 
وأمريكا بعيداً عن عقول البلهاء كانت تدبر ولا تفاجأ..
بينما الجماعات كلها التي تهدر الآن تفاجأ بالثورة التي لم تخطر لها..
(٣)...
........
والسطر هذا نعيده ونعيده لأنه لابد منه..
وفي السطر نعيد ونعيد أن أمريكا في المخطط الطويل لإدارة دول المنطقة بكاملها.. تستخدم الخليج..
والخليج يستخدم قوش... والنملة تدخل وتخرج...
والأحداث التي يسوق بعضها بعضاً هي.. الخليج قبل أسبوعين ينسحب من اليمن..
ينسحب لأن إيران جعلته يفهم أن .. ضرب الصواريخ الحوثية للسعودية فقط ..( الضرب الذي يعزل الآن جنوب السعودية تماماً) ليس مصادفة..
وإيران تجعل الخليج يفهم أن آبار بتروله وأن مدنه الشاهقة المزدحمة لا تحتمل صاروخاً واحداً ..و.........
والخليج يفهم وينسحب من اليمن ويكشف ظهر السعودية  لكن هذا لا يكفي..
إيران تجعل الخليج ينطلق للثأر القديم بينها وبين البشير 
ولعل إيران تجعل الخليج / يختار بين سلامته وبين سلامة البشير..
(٤) ....
......
ومنذ أعوام أربعة.. الأحاديث تتردد عن انقلابات.. واسم قوش يتردد فيها كلها..
والمشهد يجعل من قوش ( إسلامياً لا يرفض الزواج من موسكو..) 
والعائلة ذات الجنسية المزدوجة هذه ( إسلامي / شيوعي) تصبح هي الأبرز .. بين قطيع الجنسيات المزدوجة الآن..
 وتجعلها الأصلح لقيادة الأحداث المزدوجة
وأمريكا تكتب طلب استخدام قوش على ظهر شيك..
فأمريكا والنرويج وبريطانيا هي التي تقدم الدعم...
وأمريكا تجعل المجلس والآخرين يفهمون أن الخليج يقدم شيكاً مكتوباً على ظهر قيد.. يقود الحكومة من عنقها..
وبريطانيا هي التي .. يبتكر صاحبها تشيرشل جملة تطور هذه..
تشيرشل يقول إن بريطانيا تقطع عنق أي دولة بنعومة بحيث إن تلك الدولة لا تعرف أن رأسها مقطوع إلا حين تهز رأسها يوماً ترفض طلباً لبريطانيا
والأيام القادمة سوف تشهد نوعاً جديداً من الأنغام السياسية..
نغمة تقول إن أفريقيا فقدت البشير
ونغمة يطلقها البعض الآن عندما يعجز عن شراء أي شيء.. ليقول.. يا حليلك...
ونغمة تقول إن موسفيني يقول .. لمستشارته نجوى قدح الدم شيئاً مماثلاً..
ونغمة تقول إن أمريكا ليست مهتمة بما أطلقه التجمع من أنه سوف يوقع على وثيقة الجنائية.. ويعني بها تقديم البشير وآخرين للمحكمة الجنائية..
والعيد القادم لن يكون عيداً لراقصين كثيرين الآن...

Who's Online

1040 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search