اسحق فضل الله

الحكاية.. وما خلفها

{.. وهامش
{ وأبريل الماضي نحدث عن أن سلفا كير ومجلس استخباراته يعتمدون خطه تقوم على
: دعوة كل واحد من قادة التمرد باسم التفاوض ـ ثم اغتياله
{ وحتى أمس الأول كان.. قلواك وتانج وفاولينو ومكواج وقديت وعبدالباقي وكوني ـ كلهم يُدعى ثم يقتل أو يسجن ـ أو
{ ثم أطور
{ وهامش:
{ والأحد الماضي نحدِّث هنا عن كيف أن الإعلام يبدل من الحقائق ما يدير الرؤوس ويجعل الناس قطيعاً من الماشية.
{ وما يسكبه إعلام الجنوب عن أطور يصبح نموذجاً لصناعة الأكاذيب.
{ وبعيداً عن «مريو» وحرس الحدود.. الحكاية هي
{ الخرطوم وجوبا ويوغندا وكينيا و/يقينًا/ تل أبيب كلها كان مساء الجمعة الماضية يحدث عن سبعة من القتلة المحترفين «أربعة من جنوب إفريقيا وثلاثة من إسرائيل» يحصلون على سبعة وخمسين مليون جنيه لاغتيال أطور
{ في الأيام ذاتها كانت شخصيات ضخمة من يوغندا وأمريكا وإسرائيل كلهم يقدم لأطور «ما يكفي من  الإغراءات» للاشتراك في مفاوضات جديدة
{ وحفل يقام الأسبوع الماضي لزواج شقيق زوجة دينق ألور «الإثيوبية» من ابنة سلفا كير كان حفلاً تنسكب فيه أنهار الخمور الفاخرة.
{ وثلاثة مليار جنيه هي تكلفة الحفل.
{ وهناك اللسان ينطلق وشوانق.. وزير الطرق الآن في حكومة الجنوب والعدو القديم لأطور والذي قام بتزوير الانتخابات لإسقاط أطور ـ شوانق هذا كان يطلق لسانه بالخطة.
{ وفيها كان أطور ـ تحت الضمانات ـ يهبط كمبالا ـ وأسرته هناك.
{ وقريباً من منزله كان أطور يُقتل «وليس في منطقة مربو كما يكذب بيان مشار».
{ والاغتيال كان يقع مساء الإثنين
{ لكن إسرائيل «تحتفظ» بالطبق ساخناً مغطى حتى تقوم بتقديمه في حفل استقبال سلفا كير في تل أبيب.
{ والوفد الذي يتبع سلفا كير كان من بين شخصياته وياي دينق  ـ مدير الأمن الخارجي ـ
{ والسيد وياي الذي يقيم في إسرائيل منذ سبتمبر الماضي كان يعكف على مخطط إستدراج أطور
{ «والرجل المتمرس كان هو من يستدرج كاربينو خارج الخرطوم بعد اتفاقيته الشهيرة مع الخرطوم ـ ثم يقتله.
{ وكان هو من يستدرج مشار خارج الخرطوم بعد اتفاقية الخرطوم ثم يجعله تابعاً لقرنق.
{ وإسرائيل ويوغندا وسلفا وغيرهم كل منهم كان يصطاد في شباكه هو
«2»
{ وفي إسرائيل بيريز الذي يسرد كيف أنهم صنعوا تمرد أنانيا في السودان وتمرد الأكراد في المثلث المعروف.
وتمرد الأمازيق في المغرب والجزائر وتمرد دارفور ـ بيريز يشير ـ من بعيد ـ إلى قوة الأفروكوم التي كانت جزءًا رئيسياً من مخطط اغتيال أطور
{ وهامش
{ ونحدث هنا قبل شهرين عن اجتماع في إسرائيل لباقان وآخرين
{ وبعده هاتف من ااجتماع يحدث موسيفيني ـ ومصير قرنق يحدد
{ وموسيفيني يقتل قرنق
{ والآن يقتل أطور
{ وموسيفيني الذي يحتضن تمرد الغرب «الزنجي» ضد العرب وضد الخرطوم يلتقي الآن مع عبد الواحد من جهة ومع سلفا من جهة
{ ومع أولاد قرنق «الجناح المعارض لسلفا» من جهة.
{ ويقدم خدماته لإسرائيل
{ ومخابرات موسيفيني تستبعد خليل «لأنه مسلم» وتقارب عبد الواحد لأنه شيوعي يقيم في إسرائيل منذ فترة
{...ثم ( س.... )
{ لكن (س ....)  له حكاية غريبة تصبح هي واسطة العقد في الضربة الثالثة.
{ الضربة التي تهزم الخرطوم ـ هنا ـ وتجعل لإسرائيل قاعدة لضرب ثورات المنطقة العربية «مصر وليبيا» من جهة
{ ومقتل أطور بداية لمرحلة جديدة نحكيها.
٭٭٭
{ وأحد قادة المناصير تدعوه سفارة أوروبية ضخمة
{ وتطلب منه أن يحدثها عن «مساوئ» الخزان
{ والإشارة واضحة
{ والإشارة كانت طلبًا صريحاً للعمالة
{  والرجل يقول بهدوء
: كم سداً عندكم في بريطانيا  ـ ومساوئها ـ وكم سلاحاً قذراً عندكم ـ كم ـ كم؟؟
{  قال: أنا لستُ من المناصير ولا الشوايقة ولا الجعليين.. أنا سوداني ـ أحمل شرف الجيش والبلد والدين ـ وليس في نيتنا أن «نبيع» شيئاً..... مفهوم ؟!
{ وخرج ـ ووجوه «الجماعة» زي الفشفاش!!
٭٭٭
بريد
أستاذ
: كيف العمل ـ وكل مسؤول يفعل «بنا» ما يشاء دون أن يخشى شيئاً.
عبدالله
{ المحرر: أستاذ
: يوم تقوم جمعية حسبة الأطباء تحمي جبهتها ـ بالقانون
{ ويوم تقوم جمعية المستهلك حسبة تحمي المستهلك.. بالقانون
{ ويوم يقوم المجتمع ويجرجر المسؤولين إلى المحاكم ـ عندها يستقيم الأمر
{ فالخطر الآن يتجاوز تهديد «المعاش» إلى تهديد «الوجود» ذاته
بريد
استاذ
: وتصرخ عن جمعية عالمية داعرة تتسلل إلى عروق البلاد ـ هل استجاب لك أحد؟
«هاشم»
{ المحرر:...لا..؟!
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search