mlogo

الثقافة والفنون

اجتماعي و ثقافي

الإعلامي عمر الجزلي لـ(براحات)

تيسير النور
قامة برحلته الاعلامية الفريدة وموهبته وحضوره الفذ, أنجز برنامجاً غير مسبوق في 2500 حلقة توثيقية اسبوعية.. فقد افلح في اختيار مجال يبقيه في الذاكرة لقرابة النصف قرن من الزمان.. أجبرته الظروف على الاغتراب والهجرة من اجل العلاج واسباب أخرى؛ لكن يظل الوطن دوماً قريباً من القلب مع النوايا بالرجوع. وكما قال، لا بديل للسودان إلا السودان.. ذلكم هو الدكتور عمر الجزلي تحدثنا اليه عبر الاثير :
> رمضان وأنت بعيد عن ارض الوطن؟
< رمضان خارج الوطن ليس له تفاصيل روحانية وأسرية كما في الوطن العزيز.. فرق كبير وشاسع في الطقوس اليومية.. وما بعد الإفطار.. بالتأكيد رمضان في السودان أروع ..
> حدثنا عن غربتك اختيارية كانت، ام مؤقتة ام دائمة؟
< غربتي هنا بامريكا هي مع ابنائي الكرام منذ ثلاثة أعوام هي غربةٌ إجبارية من أجل العلاج وغير ذلك من الأسباب الأخري.. أما الوطن والعودة إليه فسيكون ذلك قريباً بإذنه تعالي، ولابديل لهذا السودان العظيم إلا السودان
> إحساسك بهذا الوطن العزيز مع كل السيناريوهات؟
< قلبي على وطني الحبيب، وآمل أن تستقر الأوضاع في الوطن الغالي وأن يجنب شعبنا العظيم وأهلنا الكرام الفرقة والفتنة والتشظي ..
> علي ما ذا تراهن في السودان ؟
< هذا الشعب العظيم الكريم وشبابه المناضل الوثاب يستحقون أن يعيشوا حياةً كريمةً في وطنهم كما يعيش الشباب الآخرون في كل دول العالم من حيث توفير فرص الدراسة المتميزة والعمل الكريم والعيش الرغد، وهذا لايتأتى إلا بالاستقرار والتنمية والعدل بين جميع الناس
> هل اشتقت للمايكرفون ؟
< وهل ينسي الإنسان رفقاء دربه خلال نصف قرن من الزمان.. زاملهم ورافقهم؟ نعم.. هذا هو حالي مع المايكرفون والكاميرا فقد بذلت سنيِّ شبابي وبقية عمري من اجل هذا الشعب العظيم، وذلك من خلال هذه الاجهزة الإعلامية اذاعة وتلفزيون، حيث قدمت منتوجاً وحصاداً برامجياً تركز معظمه في التوثيق لرموز الوطن داخل السودان ورموزنا الاسلامية والعربية في المجالات كافة، خارج السودا . ويكفي انني قدمت ووثقت لما يقارب الثلاثة آلاف شخصية من خلال اسماء في حياتنا بالتلفزيون، الى جانب ما قدمته من توثيق عبر أمنا الحبيبة الإذاعة السودانية
> هل من مشاريع ابداعية في الغربة؟
< نعم.. سجلت ووثقت للعديد من الرموز السودانية والعربية في غربتي من خلال الاسماء، والآن ونسبة لانشغالي مع الاطباء والعلاج فقد توقفت في هذه الفترة، آملاً أن اعود قريباً الى الوطن لمتابعة نشاطي الأكاديمي بالجامعة الاهلية وبأجهزة الإعلام مع امنياتي للوطن بالأمن والاستقرار وللشباب السوداني العظيم المستقبل الكريم والحياة الآمنة المستقرة في وطن حر يسع الجميع. إن شاء الله ..
> طمنا علي الكابلي وصحته؟
< الاخ كابلي بخير وصحة وعافية بعد اجراء العملية الجراحية له وعاد الآن لممارسة نشاطه الفني بصورة تدريجية وسأبعث لك بتسجيلات غنائية منذ شهرين وهو يتابع نشاطه الفني
> ماذا تقول في الصديق الراحل عزمي احمد خليل؟
< عزمي احمد خليل شاعرٌ ثبت وترجع معرفتي به قبل أربعين عاماً من الآن.. وقد جمعتنا مغتربات المهاجر البعيدة. وبرحيله فقدت الحياة طعمها هنا؛ لأن لقائي به كان شبه يومي وقد تركني اليوم وحيداً بعد رحيله المر ..إنه جُرح لن يندمل قريباً..عزائي لرفيقة دربه المخلصة الاستاذة رابحة ولأبنائه الكرام ولقبيلة الزملاء الاحباب من الشعراء وأهل الفن والشعر وجماهير الشعب السوداني التي عرفته مبدعاً حقيقياً في مجاله الأدبي والفني بمساهماته الشعرية التي لاتُنسي.. رحم الله الحبيب الصديق الغالي عزمي احمد خليل وكنت قد سجلت معه توثيقاً مهماً بالولايات المتحدة الامريكية تم بثه من خلال برنامج اسماء في حياتنا.
> نصيحة لمن هم علي الدرب؟
< نصيحتي لهم بالإخلاص في عملهم والتزود بالثقافة العامة والمتخصصة الى جانب النصيحة الغالية والمهمة وهي عدم الغرور والتعالي على الآخرين وحفظ الوفاء لمن كانوا عوناً في هذا الدرب الصعب، وعدم نكران المعروف الذي ساد وانتشر في هذا الزمان الجريح !!

تواصل معنا

Who's Online

515 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search