mlogo

الثقافة والفنون

اجتماعي و ثقافي

النفايات النفسية

 يحكي احدهم يقول ركبت التاكسي ذات يوم متجهاً للمطار، بينما كان السائق ملتزماً بمساره الصحيح، قفزت سيارة من موقف السيارات بشكل مفاجئ أمامنا!
ضغط السائق بقوة على الفرامل، لتنزلق السيارة وتتوقف قبل لحظات من الاصطدام. أدار سائق السيارة الأخرى رأسه نحونا وانطلق بالصراخ تجاهنا، لكن سائق التاكسي ابتسم ولوّح له بِودّ !!
استغربت فعله جداً وسألته:
لماذا فعلت ذلك ؟؟
هذا الرجل كاد يرسلنا للمستشفى بتهوره !!
هنا لقننّي السائق درساً، أصبحت أسميه فيما بعد: قاعدة شاحنة النفايات !
قال: كثير من الناس مثل شاحنة النفايات، تدور في الأنحاء محملة بأكوام النفايات، الإحباط، الغضب، وخيبة الأمل، وعندما تتراكم هذه النفايات داخلهم
 يحتاجون إلى إفراغها في مكان ما.
في بعض الأحيان يحدث أن يفرغوها عليك، لا تأخذ الأمر بشكل شخصي، فقد تصادف أنك كنت تمر لحظة إفراغها، فقط ابتسم، لوّح لهم، وتمنّ أن يصبحوا بخير، ثم انطلق في طريقك ! انتهى
هذه ما تسمى بالنفايات النفسية ؛لكن إحذر أن تأخذ نفاياتهم تلك وتلقيها على أشخاص آخرين في العمل، البيت أو في الطريق.
ان الاحباطات التي تتملكنا وتاخذ حيزاً كبيراً من شعورنا ومزاجنا هي تعتبر نفايات نفسية يجب علينا اعادة تدويرها والاستفادة منها او التخلص منها بالطرق السليمة
كذلك الخيبات والغضب الذي يتملك وجداننا لا ينبغي ابداً ان نحمله لكي نفرغه في غيرنا بدون مبرر فهم ليس لهم دخل في ما وصلنا اليه واذا وجدناهم امامنا وهم يرغبون في سكبها فلوح لهم وانصرف فتلك نفاياتهم...
كثير منا يشعر برغبة جامحة ساعة الغضب في ان يفرغ ما في داخله فلا يجد الى ذلك سبيلاً فيحمله معه ويفرغه في اول موقف يتعرض له...
علينا المحافظة على ذاتنا من التشوهات النفسية التي تعترينا نتيجة المواقف الضاغطة والاجهاد النفسي والرهق والتعب...
كذلك التحلي بضبط النفس وافراغ مكبوتاتنا بطريقة صحية وسلسة بممارسة الانشطة المحببة والخروج مع الاصدقاء والتمشي في الهواء الطلق في ساعات الصباح...
رفع روحنا المعنوية من خلال حديث الذات الايجابي المفعم بالفرح والتخطيط للايام القادمة بعيداً عن التوتر والاحباط...
كل تلك الممارسات هي طرق للتخلص من النفايات النفسية التي قد تعلق بنا نتيجة الضغوط المختلفة...
اللهم احفظ شعب السودان...
خالص تحياتي

تواصل معنا

Who's Online

863 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search