الاقتصاد

إقتصاد

الانتباهــة تقتحـــم مصنعــــــاً للــزيــــوت لاستجـــلاء الحقـــائق

تحقيق : عوضية سليمانلم يكن الوصول  إلى منطقة جنوب الخرطوم سهلاً حيث يقع مصنع الزيوت المعروف الذي له صلة بالخبر الذي فجّرته حماية المستهلك عبر بيان صادر تم توزيعه للإعلام وكان البيان مثيراً  للدهشة لعدم افصاحه عن اسم المصنع واكتفى بأنه مصنع كبير. و لتقصي الحقيقة  « الانتباهة» وصلت لمكان الحدث لتسلط الضوء على القضية عن قرب نسبة لحساسية الامر وما يمس صحة المواطن بشكل مباشر .داخل المصنع"الانتباهة" وصلت لداخل  المصنع  حيث كان الهدوء السمة اللافتة فالاستقبال لا تعج به أي حركة ما  يتبادر لذهنك للوهلة الاولى عدم وجود  عاملين بالمصنع وبعد  جلوسي بالاستقبال بدقيقة واحدة  والتعريف بهويتي اصطحبتني احدى الموظفات لمكتب مديرة المصنع وطلبت منها القيام بجولة داخل المخزن مسار الشكوك ولم تمانع فتوجهنا صوبه لنجد بداخله مجموعة من المنتجات المعبأة في كراتين تحمل ديباجة حمراء وخضراء وبيضاء وقد لاحظنا تدوين تعليق بقلم حبر(منتج صالح) واثناء تجوالنا كان هناك فريق يضم  أفراداً من مباحث حماية المستهلك يباشر عمله بفرز أنواع المنتج وبعد الاستفسار عن محتويات المخزن اتضح أنه يضم منتجات صالحة للمستهلك واخري منتهية الصلاحية بجانب عدد من الكراتين بها عبوات تالفة و سرعان ما تدخل  المسوؤل عن الأمن  بالشركة الذي كان يرافقهم متسائلاً عن الطريقة التي وصلت بها للمخزن فتنكرت عن هويتي بالتعلل بانني  اتبع لشركة النظافة  لاخرج  من المصنع وانأ ملمة بكافة تفاصيل القضية عن قرب .تمسك المستهلكوبما أن حماية المستهلك هي الجهة التي اطلقت شرارة الخبر كان لابد لنا من  الوصول اليها ومقابلةامينها العام ياسر ميرغني الذي تمسك بكافة تفاصيل البيان رافضاً الكشف عن اسم المصنع لعدم وجود قانون يخول له الافصاح ، وانتقد ميرغني تأخر الحكومة في إجازة القانون القومي لحماية  المستهلك وقال " سنقف يوم الموقف العظيم خصوماً ضد كل الذين قتلونا بالزيوت الفاسدة وغيرها من المنتجات .كما وصف ميرغني المصنع الذي يعيد تعبئة الزيوت الفاسدة بالكبير جداً عبر بيان حماية المستهلك مشيراً فيه ان  المصنع يعيد  إنتاج الزيوت المنتهية بتاريخ جديد بعد ترحيلها الى المخزن لداخل صالة الإنتاج بالمصنع لإعادة التعبئة وأشار الى اتخاذ الإجراءات القانونية . وأضاف عضو الفريق الموحد لحماية المستهلك وفق معلومات توفرت  لمباحث المستهلك تمكنا من الضبطية تحت إشراف الهيئة السودانية لمواصفات والمقاييس من ضبط "14237 كرتونة زيوت طعام منتهية الصلاحية .وأشار الى ضبط كمية أخرى منتهية تمت تعبئتها بتاريخ جديد داخل مخزن بالمنطقة الصناعية الخرطوم واكتفى البيان بضبط كميات كبيرة من زيوت الطعام منتهية الصلاحية داخل مصنع زيوت شهير جنوبي العاصمة الخرطوم .فحص معمليولمعرفة مايدور داخل المصنع من ضبطية زيت فاسد التقت "الانتباهة"   بمديرة الجودة بالمصنع داليا محمد التي اكدت أن كل  المنتجات التي تتبع لشركتهم لا تخرج للتسويق قبل إخضاعها لفحص معملي نهائي لسلامة المنتج ،موضحة بان هنالك دورة تفتيشية من فريق يتبع للشركة لمتابعة المنتج في السوق بغرض تفادي حدوث أي مشكلة وفي حال تلف الديباجة أثناء الترحيل يتم إرجاعها بالوضع المطلوب وقالت هنالك أكياس من المنتج تتعرض لتسريب الزيت إلى الكر تونة وهو منتج سليم فقط يكون خلل في العبوة ليقوم الفريق بإرجاعه الى الشركة لتعبئته في كرتونة جديدة وولفتت الى أن  المنتج منتهي الصلاحية للشركة يتم جمعه من السوق  ويوضع في مكان مخصص بالمخازن وتوضع عليه علامة  حمراء توضح عدم استعماله وخروجه كمنتج الى السوق الى حين التصرف فيه  تصنيع منتج آخر مثل  صناعة البوهيات والصابون بعد إضافة مادة (فل است) وهي أحماض دهنية  موضحة بان هناك تفتيش دوري للشركة من قبل حماية المستهلك في كل مرة يجدوا المنتج سليماً ليس فيه مشكلة ونفت وجود أي حادثة تواجه الشركة في المنتج .زيارة كيدية سردت مدير الشركة ريم الطيب  لـ"الانتباهة" تفاصيل زيارة الفريق الموحد لحماية المستهلك بعد ان تقدموا بطلب لتلك الزيارة التي وصفتها بالدورية للشركة ولم تتردد الادارة بالموافقة ليتوجه الفريق مباشرة  للمخزن الخارجي  الذي توجد به الزيوت "منتهية الصلاحية و تالفة العبوة" وقالت  بان هذه الكمية التالفة نضع عليها ديباجة باللون الأحمر للتنبيه وتوضح عدم استعمالها او اخراجها كمنتج للتسويق " وكشفت ان النيابة أخذت عينتين من الزيت المنتهي واخرى من الزيوت المصنعة حديثاً للمقارنة وقالت نحن في انتظار نتيجة التحقيق  وقالت ان الخبر كيدي وهنالك أشخاص وراء هذه الحادثة وارجعت  أن البلاغ لحماية المستهلك تم عبر شخص من داخل المصنع واعتبرت الزيوت  الراجعة بالأمر الطبيعي، و قللت من حجم  الكميات الواردة في الضبطية. وفيما كشفت ريم عن تكوين لجنة تحقيق في الحادثة، مؤكدة  أن كل العمليات من إعادة تدوير الزيوت منتهية الصلاحية يتم باتفاق مكتوب وعقد مبرم مع حماية المستهلك ، وأشارت إلى أنهم تفاجأوا بالفريق الموحد لحماية المستهلك يقوم بوضع يده على المنتج ويورد أرقاماً غير حقيقية لكمية الزيوت.تبريرات غرفة الزيوتوباعتبار ان غرفة الزيوت باتحاد الغرف الصناعية هي الجهة المنوط بها الرقابة على تلك المصانع ومعرفة كل ما يدور بداخلها توجهت "الانتباهة" الى  الأمين العام لغرفة الزيوت باتحاد الغرف الصناعية صلاح بشير الذي نفى حقيقة المعلومات التي تناولها الراي العام لافتاً الى وجود كمية بسيطة من  الزيت الراجع ولهم علم بذلك معللاً بان الكمية موجودة لحين التصرف فيها وأضاف بان حماية المستهلك استعجلت الأمر وكان هنالك شخص وجهها على المنتج الموجود داخل مصنع الزيوت . وقال نحن في الغرفة لم تأت حادثة لهذا المصنع منذ انشائه  بل يتميز منتجه ويمتاز بسمعة طيبة على مستوى موقعه والعاملين فيه وأضاف بان الأمر الآن في مرحلة التحقيق وتظهرالحقيقة اما بشطب البلاغ او إثبات التهمة تجاه المصنع . عقوبات رادعة ولمواصلة التقصي والتحري حول المعلومات التي  انتشرت حول المصنع وتوزيعه للمستهلك زيوتاً فاسدة اجرت الصحيفة مقابلة مع رئيس غرفة الزيوت عبد الرحمن عبد الله  باتحاد الغرف الذي استنكر تلك المعلومات وقال نحن في الغرفة   نطالب باقسى العقوبات للمتلاعبين في حالة معرفة اسم المصنع وندعم حماية المستهلك في قيامها بدورها تجاه الضبط لكافة حالات الغش . وأضاف هنالك حديث كثير في الإعلام حول ضبط المصانع وبعد التحري نجد ماتم ضبطه كمية بسيطة عبارة عن صفائح  زيت داخل (حوش) باعتبارها مصانع عشوائية  وليس مصنعاً  مسجلاً بغرفة الصناعة وأكد عدم معرفتهم بما جاء بالخبر الا عبر الإعلام  الذي لم يفصح عن اسم المصنع وقال  إن أبوابنا مفتوحة لحماية المستهلك ولكن يبدو ان حماية المستهلك حريصة على الإعلام وليس الإصلاح  لأنها تمتلك المعلومات الدقيقة والثابتة نافياً توفر  معلومات بخصوص المصنع.طور التحقيقلجنة التحقيق التي كونت من قبل الهيئة العامة للمواصفات والمقاييس حول ضبطية الزيت الفاسد للمصنع لم تدل باي حديث حول القضية وقال احد اعضاء لجنة التحقيق بالمقاييس الذي فضل حجب اسمه لـ(الانتباهة) إن التحقيق ما زال مستمراً و المنتج الذي تم اخذ عينة منه  ما زال في طور الفحص المعملي موضحاً بان القضية في طور التحقيق للمسألة القانونية وقال بالرغم من ان هنالك بلاغات مدونة على الشركة لكن ننتظر التحقيق واضاف أن  كل  الاتهامات التي تواجه الشركة  لايمكن تأكيدها ما لم تكتمل  لجنة التحقيق التحري حولها . انتهاء التحقيقواصلت "الانتباهة" رحلة البحث عن الحقيقة تأكيداً على حرصها على كشف الحقيقة لتلتقي  بمصدر ذي صلة بالتحقيق  من داخل الهيئة العامة للمواصفات والمقاييس فضل عدم ذكر اسمه أكد في حديثه  لـ(الانتباهة) صحة المعلومات تجاه الشركة التي تستخدم زيتاً  منتهي الصلاحية  وقال ان المقاييس قامت بفحص  وتحليل العينة المقدمة من قبل حماية المستهلك كاشفاً ان نتيجة الفحص اكدت عدم صلاحية الزيوت بذات الشركة  وتم تسليم نتيجة الفحص في تقرير شامل ومظروف الى حماية المستهلك والنيابة  لتقوم باللازم تجاه القضية  .

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

818 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search