الاقتصاد

إقتصاد

الزراعة الذكية.. التحول من التقليدية

سارة ابراهيم عباس
الزاعة الذكية، هي إحدى الحلول الحديثة للقضاء على الجوع والفقر، وتهدف الى زيادة الإنتاج والإنتاجية وتحسين المحاصيل الزراعية ومساعدة المجتماعات الريفية والمزارعين، وتقوم على زراعة المحاصيل التي تتكيف بشكل أفضل مع آثار تغير المناخ وندرة المياة، وكشفت دراسة لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)، أن التحول العالمي إلى نهج (الزراعة الذكية) لن يساعد فقط على منع أزمات الأمن الغذائي مستقبلاً، ولكنه يساهم في التجديد الاقتصادي والزراعي للمناطق الريفية التي تعاني الجوع والفقر؛ لأن حجم ونطاق تأثيرات تغير المناخ على النظم الزراعية يتطلبان تعزيز مرونة الاستجابة من جانب المجتمعات الريفية وقدراتها التكيفية لحماية الأمن الغذائي العالمي، في هذا الاتجاه تنظم المنظمة العربية للتنمية الزراعية بالتعاون مع وزارتي الزراعة والغابات والإعلام والاتصالات المنتدى الإقليمي الأول للزراعة الذكية تحت شعار: (أول خطوة نحو مستقبل مشرق للزراعة الذكية والمستدامة)، برعاية وتشريف النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن بكري حسن صالح وبحضور ومشاركة وزراء الزراعة وتكنولوجيا المعلومات بالدول الأعضاء في المنظمة العربية للتنمية الزراعية، في القترة من 24-26 سبتمبر الجاري بقاعة الصداقة.
 لنقل التقانات الحديثة
ولدى مخاطبته المؤتمر الصحافي أكد وزير الإعلام والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بشارة جمعة أرور على المردود الإيجابي والعلمي لاستخدام التقانة، داعياً إلى ضرورة الاستفادة القصوى وتحويلها لخدمة الإنسان، مؤكداً أن استخدامها بصورة حاذقة وموضوعية يخفض التكلفة ويقلل الفترة الزمنية، مبيناً أن السودان يستخدم نماذج منها. ورحب بالشراكة بين الوزارات والمنظمات لنقل التقانات الحديثة واستخدام التكنولوجيا في كافة العمليات الزراعية، وتمليك المزارعين في الريف والحضر، مؤكداً على الأثر الإيجابي للتقنية في استغلال المساحات الزراعية وتضييق الفجوة الغذائية. وأمَّن على الدور الإيجابي للتقنية في تحقيق الأمن الغذائي وزيادة الصادر، وعوَّل على وزارة الزراعة في الاهتمام بالخريجين، داعياً إلى ضرورة التدرج في استخدام التقانة وتدريب المزارعين عليها بين وزارته والزراعة والمنظمات، لتوطين التقانات الحديثة والعلم والتطور واستخدام التقانات والتكنولوجيا في أي نشاط خاص بالزراعة.
تطوير الزراعة التقليدية
أعلن وزير الدولة بوزارة الزراعة والغابات نهار عثمان نهار عن خطط وبرامج ستنفذها الوزارة خلال المرحلة القادمة، لترقية القطاع الزراعي بالبلاد، ضمن الشراكات مع المنظمات الإقليمية والعالمية. وقال إن وزارته سوف تعمل سوياً مع المنظمة العربية للتنمية الزراعية من أجل إنجاح المنتدى باعتباره من المواضيع المهمة وتطوير الزراعة من التقليدية إلى الحديثة الذكية لتسهم في سد الفجوة الغذائية، مشيراً إلى أن استغلال التقنية الحديثة يساعد على العمل الزراعي ومقابلة التحديات، حيث مبادرة رئيس الجمهورية لحقيق الأمن الغذائي والاستثمار الزراعي تتطلب تكثيف الجهود لإنفاذها وفقاً لاستخدام التقنيات عبر الخبرات والمعرفة، قائلاً "علينا آمالاً عراض لتحسين الوضع الاقتصادي، بجانب المساهمة لمقابلة التحديات"، مشيراً إلى أن المنتدى يستهدف التطورات القادمة للإنسان في مجال استشراف المستقبل" .
لحل الإشكالات الزراعية
 وفي ذات السياق، قال مدير المنظمة العربية للتنمية الزراعية بروفيسور إبراهيم الدخيري يجري العمل في تحقيق مبادرة الأمن الغذائي للدول العربية التي أطلقها رئيس الجمهورية المشير عمر البشير، وأقر بأنه يمضي دون الطموح، مشيراً الى تقاطعات بين مبادرة الرئيس ومبادرات أخرى لتحقيق الأمن الغذائي، وقطع بأن مبادرة الرئيس يتم تنفيذها بأنها ستحقق مكاسب للوطن العربي. وأشار إبراهيم الدخيري إلى أن المنتدى الذي تستمر جلساته لمدة يومين ينطلق من عدة معطيات على رأسها مبادرة رئيس الجمهورية عمر البشير للأمن الغذائي العربي التي تشكِّل أرضية للمنتدى، بجانب مبادرة الملك عبد الله للاستثمار خارج المملكة العربية السعودية، ومبادرة المغرب الأخضر من أجل تحقيق الأمن الغذائي والتنمية الزراعية. وأضاف قائلاً إن المنتدى سيتناول خلال جلساته تطبيقات حول استخدامات التقانة المتطورة لزيادة الإنتاجية والحفاظ على الموارد الطبيعية إضافة للحديث حول إيجاد الإطار التشريعي التنظيمي للتقانة الزراعية والبحث عن مصادر التمويل بالإضافة لزيادة التبادل التجاري بين الدول الأعضاء واستعراض التحديات والحلول الموجودة لحل الإشكالات الزراعية للحاق بالعالم في تطبيق الزراعة الذكية.
 وقال الدخيري إن المنتدى يهدف لتعزيز التعاون الإقليمي على المستويين العربي والإفريقي، مشيراً إلى أن المنتدى يستعرض بعض الأوراق العلمية والتجارب الناجحة في مجال الزراعة الذكية إضافة لعقد حلقات نقاش وورش تدريبية للفنيين واجتماعات ثنائية بين رجال الأعمال، كما تقدم جوائز للبحوث الفائزة في مجال تكنلوجيا المعلومات، ويخرج الملتقى بإعلان الخرطوم .
الشمول الرقمي
ومن جانبه قال رئيس الرابطة العالمية للهاتف السيار الراعية والمنفذة لبرامج الزراعة الذكية المهندس عمار الفاتح محمدين إن هنالك خططاً لاستخدام الجوال في كافة مناحي التنمية أهمها الصحة والتعليم والزراعة، وربطها بالشمول الرقمي والمالي، وأشار إلى أنه من خطط برامج المنتدى استهداف شرائح المزارعين وتحسين ظروفهم الصحية في المجال الزراعي واستخدام التكنولوجيا بالطرق الذكية في المجال الزراعي.

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

557 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search