mlogo

الاقتصاد

إقتصاد

السداد الالكتروني..(7) أيام قبل البدء

ويوضح لنا مدير الدفع الالكتروني بجهاز تحصيل الموارد الموحد بولاية الخرطوم عبدالله عبدالرحمن الشكيري انه تحويل الأموال الكترونيا من حساب المواطن الى الوحدة الحكومية عبر وسائل الدفع الالكتروني المختلفة عبر الوسائل التي تشمل بطاقات الصراف الآلي والمحفظة الالكترونية والحسابات البنكية ورقم الموبايل عبر الدفع عبر الموبايل , أما المنصات منها الصراف الآلي ونقاط البيع وثم المواقع والبوابات الالكترونية التي تقدم خدمات للدفع الالكتروني، وهذا الوسيط بين وسيلة الدفع الالكتروني والنظام المصرفي وبالتالي لابد للمواطن ان يمتلك وسيلة للدفع الالكتروني ليتمكن من تسديد الخدمات الالكترونية.  ويقول   في حديثه لـ"الإنتباهة " ان الشخص الذي يمتلك حسابا بنكيا سيكون لديه بالتأكيد بطاقة صراف ولا يواجه اشكالية في الدفع الالكتروني، اما المواطن الذي لايمتلك حسابا بنكياً، البنوك ستوفر له وسيلة وهي بطاقة المحفظة الالكترونية وفتح الحساب بهذه البطاقة والتعامل بها ليس فيه صعوبة ويتم تسليمه البطاقة منشطة ويتم تغذيتها بالمبلغ الذي تريده وتستخدم كأنها بطاقة صراف في عملية الشراء بالسوبر ماركت والصيدلية والخدمات الحكومية، واضاف ان المبلغ الذي تم إيداعه سيكون متاحا للشراء عموما، اما شركات الاتصال لديها خدمة قروشي وام تي ان لديها خدمة موبايل كاش وهذه عبارة عن خدمات او وسائل دفع الكتروني تدفع من خلالها. واضاف بتلفون( ربيكة ) تدفع خدمات حكومية وعبر كود معين وستكون هنالك نقاط تغذية منتشرة لشركات الاتصالات لتغذية الحساب وبعد ذلك يحدد المواطن المطالبة التي يريدها وتخصم من حسابك على الموبايل هذا مايخص المواطن , أما بالنسبة للمؤسسات الحكومية في ولاية الخرطوم عموما هنالك ترتيب للدفع الالكتروني، وهنالك لجان مشتركة مع المالية الاتحادية وبنك السودان المركزي والمركز القومي للمعلومات والعمل يسير بخطوات جيدة، وأردف في بداية العام وهو الموعد المحدد إيقاف التعامل بالنقد مع الحكومة، قال نحن جاهزون للانخراط في الدفع الالكتروني، وايضا هنالك ترتيب مع البنوك بتوفير بطاقة المحفظة للمواطنين ومع شركات الاتصالات لتوعيتهم وكيفية تفعيل الحساب في الموبايل والتغذية من نقاط البيع وتم تدريب كافة المتحصلين في الولاية للدفع الالكتروني. واشار الى تنفيذ أكثر من وحدة حكومية بالولاية.  
تحقيق عدالة
وأشار مدير التطوير عبدالمنعم محمد الى ان المطالبة الالكترونية التي تم استخدامها في معظم الوحدات الادارية لتبصير المواطن بالمبالغ المطلوبة منه في العام فيما يتعلق بالرخص التجارية والعوائد والمفروضات المالية الاخرى والتأكد من وجود قانون للرسم. موضحا خلال حديثه لـ"الانتباهة " ان التحصيل شقان الوزارات بالولاية والمحليات السبع وبدأنا خطوة وتسمى المطالبة الالكترونية وتم جمع معلومات لكل الانشطة الاقتصادية بالولاية، وفي السابق كانت تتم المطالبة (باليد ) للوحدة الادارية للمحلية وترسل الى المواطن سواء كان صاحب بقالة او مغلق أو غيره والآن اصبحت الكترونيا والرسوم الموجودة بالولاية لابد ان تكون مجازة من المجلس التشريعي ويسمى قانون التعديلات المتنوعة، مثلا البقالة حجم كذا مطلوب منها عوائد بقيمة كذا وكل استحقاقات الحكومة وتم جمع معلومات الحصر وربطها بالجداول كل النشاط الاقتصادي ومايقابله في الرسوم وسميت بالمطالبة الالكترونية وتطلع في السنة مرة للجهة المعنية والمواطن يكون عارف ماهو المطلوب منه في العام مؤكدا ان هذا الطريقة بها نوع من الشفافية وتحقيق العدالة في توزيع الاختصصات المالية على النشاط. وهذا الأمر أزاح المحاباة وعملنا كول سنتر (31-15) للشكاوى  للمواطنين للتأكد من الايصالات التي يقوم بدفعها، وهذا الامر طمأن المواطنين بالولاية للتعامل بوضوح وشفافية لجهة ان التعامل في الفترة السابقة المواطن كان مغيبا تماما وأكد ان أهداف التحصيل الالكتروني نشر الوعي المعرفي وتمليكهم فلسفة التحصيل , وهذه الخطوة قبل التحصيل الالكتروني وبعد ذلك يتم الدفع بالطرق التقليدية أو منصات الدفع الالكتروني.
جرعات تثقيفية
قال رئيس الغرفة التجارية بسوق ام درمان عوض كركاب ان التعامل الاكتروني لو اصبح واقعا وسياسة دولة نحن ملزمون بالتنفيذ، واستدرك قائلا نحن كتجار الآن (غير مستعدين)، واضاف وبالنسبة لنا أكبر شريحة ولكن غير مثقفين للتعامل الالكتروني ونحتاج الى علم وعدد من الورش كي نعلم التجار كيف يتعاملون بالمعاملات الالكترونية، مؤكدا أنها مهمة ومن المعاملات السائدة في العالم الأمر الذي يتطلب جهدا كبيرا لتنفيذ هذه السياسة، واضاف نحتاج الى نقلة وتكون لدينا البطاقات لتعامل بها بالداخل والخارج للمواكبة التطورات الاقليمية . وزاد نحن كشريحة تجار نحتاج الى مزيد من تكثيف الجرعة. وناشد البنك المركزي ووزارة المالية بث هذا العلم حسب تعبيره بهدف تمكين شريحة التجار للتعامل الكترونياً.

تواصل معنا

Who's Online

600 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search