mlogo

الاقتصاد

إقتصاد

بعد أن تجاوز الطن مليون جنيه.. خروج الزهرة من الموسم

تقرير: عمار الضو
أدى ارتفاع أسعار التقاوى والمبيدات الى خروج محصول زهرة الشمس من الدورة الزراعية لهذا الموسم، وذلك في ظل ارتفاع معدلات الأمطار نحو 500 ملم في المناطق الجنوبية منذ 25 مايو الماضي وحتى تاريخه. ويعتبر محصول الزهرة من المحاصيل النقدية ذات التكلفة المنخفضة من مرحلة التحضير الى الإنتاج. وتم توطين زراعته في الولاية ضمن التركيبة المحصولية بنسبة كبيرة للخطة المدرجة في كل موسم زراعي وتحتل المرتبة الثالثة بعد محصول السمسم والذرة، وأدى ارتفاع مدخلاتها الى خروج المساحات المقدرة لهذا العام بنسبة 90% وذلك بعد أن بلغ سعر طن الزهرة مليون جنيه ولتر المبيد (1400) جنيه مقارنة مع الموسم الماضي، حيث كان سعر اللتر (380) جنيهاً فيما كان سعر الطن (450) جنيهاً في الموسم السابق. وكشف المزارع بمنطقة الفشقة الأمين العام لاتحاد مزارعي الحدود الشرقية السابق أحمد عبد الرحيم العوض، أن أكثر من (15) ألف فدان من المحصول خرجت من الدورة الزراعية لهذا العام بعد أن تجاوز سعر المدخلات الزيادة بنسبة 300%، مشيراً الى أهمية محصول الزهرة التي تدخل في صناعة الزيوت والأعلاف والمستحضرات الطبية وهي من المحاصيل التي لم تكمل الدورة الزراعية وتؤدي الى رفع خصوبة التربة وتحقق العائد النقدي المجزي للمزارع. ووصفها العوض في حديثه (للإنتباهة)، بأنها من المحاصيل السهل التعامل معها. وتتم عمليات التحضير وفلاحة الأرض والحصاد آلياً في ظل عدم توفر الأيدي العاملة. وقال بأنها تحتاج لإمطار متوسطة وهي تشابه زراعة محصول السمسم، منوهاً الى أن خروج محصول الزهرة يؤدي الى زيادة المساحات المزروعة بمحصولي الذرة والقطن.
المزارع بالمنطقة الجنوبية عادل الوكيل أعلن عن رفض ومقاطعة مزارعي المنطقة لزراعة المحصول في ظل ارتفاع التقاوى وضعف إنتاجية الفدان مقارنة مع سعر البيع التي بلغ فيها سعر الطن (17) مليون جنيه مقابل مليون ومائة جنيه للجوال، مبيناً بأن مساحة الألف فدان تحتاج الى ألف لتر مبيد وهي تنتج أربعة آلاف جوال مما يؤكد بأن خسارة المزارع في مساحة الألف فدان إذا تمت فلاحة الأرض وزراعة المحصول تصل الى نسبة خسارة تتجاوز 300%.
مدير مركز القضارف لنقل وتطبيق التقانة د. زاهر احمد علي أعلن بأن المركز قام بتوفير عدد (100) طن من التقاوى من جملة الخطة التي وضعت لتوفير (134) طناً من ثلاثة أصناف حديثة من تقاوى محصول الزهرة مشيراً الى أنه تم تمويل المزارعين عبر البنك الزراعي بسعر (935) ألف جنيه للطن ويكفي لزراعة مساحة (50) ألف فدان مشيراً الى أن أكثر من أربعة وعشرون مزارعاً تحصلوا على التقاوى لزراعة المحصول لهذا الموسم فقط. وذلك لضعف الإنتاجية في الموسم السابق بعد توقف الأمطار لحظة الإزهار. ولفت الى أن الاحتياج المائي للزهرة لحظة تكوين برعم الزهرة وبداية اللوزة يحتاج الى 60% من كميات المياه في هذا الوقت لكل دورة زراعية للمحصول، وعزا مدير مركز القضارف للخدمات الزراعية عزوف المزارعين عن زراعة المحصول الى ضعف الإنتاجية جراء عدم استخدام الأسمدة وقلة خصوبة التربة، بجانب عدم توفير التقاوى السودانية المجازة في البحوث الزراعية، واشتكى من ضعف عمليات التمويل من قبل المصارف لمحصول الزهرة، مما دفع المركز لشراء الدولار من السوق الأسود لجلب التقاوى. وطالب بضرورة تدخل الدولة لتوفير التقاوى وثبات سعر البيع، خاصة في بداية موسم التسويق لتشجيع المزارعين على زراعة المحصول.

تواصل معنا

Who's Online

415 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search