التحقيقات

حوادث-و-قضايا

الإعدام شنقاً لشيخ خلوة القضارف

اصدرت محكمة الطفل بالقضارف، برئاسة القاضي عمر عوض إدريس، أمس الاحد، حكماً بالإعدام شنقاً فى مواجهة المدان باغتصاب تلاميذه بالقضارف، وطبقاً لافادات المتحرى فى جلسات سابقة فإن المتهم سجل اعترافاً قضائياً بالحادثة، وقدم المتحري أمام المحكمة مستندات من بينها تقرير طبي يفيد بأن الطفل، تعرض لـ (تهتك) و (شج في المستقيم)، وتعرض لحالة اغتصاب وفقاً للتقرير الطبي، كما قدم المتحري مستنداً يفيد بأن المتهم لا يعاني من أية أمراض أو عجز جنسي وفقاً لتقرير الطبيب الاختصاصي، وقدم المتحري سرداً لتداعيات وتفاصيل حادثة الاغتصاب التي وقعت في خلوة حي الجمهورية جنوب بمدينة القضارف، وذلك على خلفية البلاغ الذي تقدم به الشاكي والد المجنى عليه، وأفاد المتحري بأن كل البينات والحيثيات تدين المتهم بارتكاب حادث الاغتصاب ضد الطفل وطفلين آخرين من ضحاياه، وأشار التحري إلى أن الشرطة أجرت تحرياتها مع الشاكي والمتهم الذي تم القبض عليه وأودع حراسة القسم الأوسط، ومن ثم سجن القضارف، وفى اولى الجلسات استمع قاضي المحكمة مولانا عمر عوض إلى خطبة الادعاء التي قدمها رئيس النيابة العامة بولاية القضارف مولانا أحمد محمد الحسن الطيب، والتي وجه فيها رئيس النيابة الاتهام للمتهم (ع.أ)  بارتكاب حادثة الاغتصاب التي وصفها رئيس النيابة العامة بالقضارف بـ (الجريمة الشنعاء) ونوه بأنها لا تصدر إلا من الشواذ جنسياً، ولا تمت للمجتمع بصلة، وقال رئيس النيابة بالقضارف ممثل الادعاء إن الحادثة زعزعت ثقة الأسر، مطالباً المحكمة بإنزال حكم الإعدام على المتهم ليكون عظة لغيره لإيقاف مسلسل اغتصاب الأطفال الأبرياء، وكانت المحكمة قد استمعت لأقوال الشاكي والد الطفل، حيث قدم سرداً لواقعة اغتصاب ابنه، وذكر الشاكي أن المتهم ظل يستدرج ابنه إلى أن أوقع به في حادثة الاغتصاب، ونوه الشاكي بأنه ليس لديه أي خلاف مع المتهم، وأفاد بأنه استأمنه على أبنائه ولفت والد الطفل المجنى عليه الى أنه تلقى صدمة وصفعه قوية عقب اكتشافه هذا الجرم الشنيع.
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search