mlogo

الحوارات

الحوارات

الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي إدريس سليمان في إفادات متكاملة

حوار: عبدالرؤوف طه - تصوير: متوكل البجاوي
مؤخراً الٌهب ظهر المؤتمر الشعبي بالسياط من قبل ناشطين بالحزب وبعض عضويته، بسبب استمرار الحزب في البقاء داخل الحكومة وازدادت وتيرة الانتقادات بعد التصريحات التي صدرت من قيادات بالحزب تؤكد بقاءهم داخل الحكومة وعدم القفز من المركب .
(الانتباهة) ذهبت للناطق الرسمي باسم الحزب والأمين السياسي إدريس سليمان وطرحت عليه عدة استفاهامات فخرجت بالتالي:
> المؤتمر الشعبي مشارك في الحكومة ويعارضها بشدة أليس في الأمر تناقض؟
< نحن لا نعارض بل نحاور ، نحن حزب محاور ونذكّر الناس بما تواثقنا عليه من مخرجات الحوار الوطني وتوصياته ولم نسعَ لفرض أي وصايا على الحكومة في الوقت الحالي بل ارجعنا شراكتنا في الحوار الوطني الى المربع الاول .
> شباب الشعبي في الشارع وقيادي بالحزب يقول إنكم مع المركب الغارقة ؟
< نحن في مركب الوطن وليس مركب المؤتمر الوطني والسودان بكل احزابه معارضة وحكومة في مركب واحدة هي مركب الوطن والواجب علينا جميعاً المحافظة على سفينة الوطن من الغرق.
> ولكن محمد الأمين خليفة كان يشير للوطني بأنكم والوطني في مركب واحدة..
< نحن لا نتحدث عن الافراد ولا عن الحكومة بل نتحدث عن الوطن فقط.
> المؤتمر الوطني يرفض التعامل مع أي مبادرات كيف سيتم التعامل مع مبادرتكم القادمة؟
< الحياة تقوم على التدافع والتحاور والمرافعة والبرنامج الذي تواثق عليه الناس ملزم المؤتمر الوطني بإنفاذه وهي مسألة متفق عليها من قبل الجميع لانقاذ الوطن من ثم تهيئة الاجواء لمناخ سياسي مختلف من ثم اقامة انتخابات حرة .
> بعض القوى السياسية تتهم الوطني بالتعنت في مسألة تهيئة المناخ السياسي بدليل رفض تنفيذ التوصيات؟
< لا أحسب ان الوطني سيرفض تنفيذ مخرجات الحوار الوطني بل يظن انه ينفذ ويعمل على انزالها لارض الواقع .
> هل تتوقع تنفيذ مزيد من مخرجات الحوار الوطني؟
< طبعاً سينفذ لان الظروف السياسية الموجود حالياً خلقت ازمة سياسية وانسداد في الافق السياسي، بالتالي مطلوب تنفيذ التعهدات بما في ذلك المؤتمر الوطني .
> ألا يوجد تشاكس بينكم  مطلقاً؟
< لا يوجد تشاكس خاصة ان الطريق معروفة وخط السير معروف والمخرجات متفق عليها بيننا والجميع، وإلزام المؤتمر الوطني بتطبيقها ليس به نوع من التشاكس ونحن لم نأتِ ببرامج جديدة ولا مقترحات جديدة بل نتحدث عن مخرجات الحوار الوطني وهذا اكبر مشروع عليه اجماع في السودان اما بقية المشاريع كلها ليس عليها اجماع .
> كيف تنظرون للمبادرات التي خرجت من عدة جهات في الأيام الماضية؟
< نحن نرحب بجميع المبادرات وهي مبادرات سياسية ووطنية تحب ان تخرج البلاد من مرحلة الاحتقان الى خانة فك الاختناق والتحول الديمقراطي، هكذا تتحدث عن التفكير في مخارج آمنة وسلسة للبلاد ومن حق الجميع ان يطرح مبادرات ولكن لا بد ان يجتمع الناس على مائدة مستديرة للاتفاق على شكل واحد من المبادرات .
> ماهي المبادرة التي ينوي المؤتمر الشعبي طرحها ؟
< هي مبادرة قيد التشاور مع القوى المختلفة ونريد ان نحصل على اكبر قدر من الاجماع..
> هل اتصلتم بكل القوى السياسية؟
< اتصلنا بالجميع وصلنا كل القوى السياسية وسنصل آخرين وحينما يأتي الوقت المناسب سنقوم بطرح المبادرة .
> هل مبادرتكم ستجد القبول؟
< لا يوجد خيار غير قبولها، ونحن في هذه المبادرة نريد ان نأخذ راي الجميع  قد لا ترضي كل الاطراف ولكن سترضي جماع الشعب السوداني وستؤدي لفك الاحتقان السياسي وبها طرح موضوعي ومعقول وعقلاني .
> هل لديكم تنسيق مع أصحاب المبادرات الأخرى؟
< سنقوم بالتنسيق معهم وتواصلنا مع مجموعة الجزولي دفع الله وتواصلنا مع  الامام الصادق المهدي رئيس حزب الامة القومي وتفاكرنا معه حول الراهن والمخارج، ونحن نتواصل مع الجميع ومبادرتنا لا تقصي أحداً وستُحدث مزيداً من التراضي والتوافق الوطني .
> هل طُرحت المبادرة على المؤتمر الوطني؟
< نعم طُرحت على المؤتمر الوطني .
> نريد ملامح بسيطة عن المبادرة؟
< لا اريد استباق الاحداث ولكن ستُطرح المبادرة في الوقت المحدد.
> هل هناك سقف زمني لطرح المبادرة؟
< قريباً وليس بعيداً.
> المؤتمر الوطني رافض لكل المبادرات المطروحة ألا تخشون أن يقوم برفض مبادرتكم؟
< أتمنى أن لا تُرفض .
> ماذا لو رُفضت ؟
< لابد من خطة بديلة وخيار آخر .
> الشعبي بهذه المبادرة يريد أن يضع بعض المساحيق على وجه الحكومة وتجميلها؟
< الحكومة الحالية لا تمثلنا ونحن فاصلناهم اكثر من 18 عاماً ونحن نريد تجربة جديدة والامر الذي فاصلنا عليه المؤتمر الوطني هو محاولتنا رد السلطة للشعب وهذا هدف استراتيجي وسنظل ندعو لهذا الهدف من اجل رد السلطة للشعب وتحقيق الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة وإتاحة الحريات لكل الشعب السوداني .
> ولكن الشعبي متهم بمحاولة إبقاء النظام بهذه المبادرة؟
< لا نريد ترقيع النظام او تجميله ونحن نؤمن بالتغيير والتجديد، ونحن نريد ان نجدد حتى انفسنا ونحن اكثر سعياً لتغييرهم وتبديلهم والتغيير سنة من سنن الحياة ولابد من التداول للسلطة بالانتخابات الشريفة ونحن لسنا مع ترقيع احد او مساندة احد .
> بعض الأصوات طالبت الشعبي بمغادرة الحكومة بعد سقوط ضحايا في الاحتجاجات الأخيرة؟
< نحن تحدثنا عن القتل والاعتقالات ونحن اول من تحدث عن الحق الدستوري والقانوني للمواطن السوداني والتعبير عن نفسه، ونحن اول من قلنا ان هذه المظاهرات باسباب موضوعية ومشروعة، واكدنا ان هنالك ازمات اقتصادية وسياسية ولابد من النظر اليها وحلها واعلن ذلك على الملأ ونحن لعبنا دوراً كبيراً في الضغط على الحكومة لتشكيل لجنة لمحاسبة كل الجناة على ممارستهم التي قاموا بها خارج القانون .
> هل هذا يكفي؟
< في حادثة المعلم الشهيد احمد الخير سجلنا موقفاً واضحاً جداً وطالبنا بمعاقبة المخطئين وهذه المطالب يجري تنفيذها من خلال القبض على المتهمين والتحقيق معهم والاعتراف بان هذه الجريمة تمت بالتعذيب.
> ولكن ماهو السر الذي جعل الشعبي يستمر في البقاء بالحكومة؟
< نحن على ظهر سفينة الوطن ومنهجنا في التغيير هو الحوار الذي وافقت عليه اجهزة الحزب كلها .
> عفواً ... الحوار لم يأتِ بتغيير حتى الآن؟
< الحوار يحتاج لصبر ومدافعة ومرافعة ومضاغطة وهذا اسلوب ارتضيناه وينبغي ان نصبر عليه .
> أنتم شركاء في الحكومة الحالية التي يسعى الشعب لإسقاطها؟
< المشاركة الحالية لا تمثل وزننا ولا تمثل طموحاتنا وليست مشاركة ذات قيمة وهي مشاركة رمزية .
> مع ذلك أنتم متمسكون بالمشاركة؟
< هنالك امواج عالية جداً ومخاطر كبيرة تحدق بالوطن ونحن نحاول بقدر الامكان الامساك بخيوط الترابط الوطني من خلال المشاركة في الحكومة وحمل الاخرين على ما نراه صواباً، تحديداً فيما يتعلق بمخرجات الحوار الوطني .
> ماذا أنجزتم من المشاركة؟
< في الازمة الاخيرة نجاحنا من خلال الضغط على الحكومة بكف ايدي بعض القوات النظامية عن سفك مزيد من الدماء .
> الدماء لم تتوقف في الاحتجاجات الأخيرة؟
< لولا تدخلنا كانت الدماء ستكون اكثر من ذلك وبكثير جداً .
> ماذا قلتم للحكومة من أجل إيقاف الاعتقالات؟
< مارسنا ضغوطاً عليها بمحاولة تعليقها والحديث معها ولم نصمت على اعتقال اي معتقل وقامت بإطلاق سراح عدد من الصحافيين والمحامين ونحن نرى ان التظاهر السلمي تمرين ديمقراطي ينبغي ان يتاح لمن يشاء ونحن ندعو الحكومة للقبول بالتظاهر وهذا امر طبيعي .
> شباب الحزب لديهم خط واضح هو إسقاط الحكومة ؟
< قلنا لهم نحن لسنا مع (تسقط بس أو تقعد بس) بل نحن لدينا خط ثالث للتغيير هو الخط الاسلم والاصلح للبلد بعض الشباب كان منفعلاً جداً وتقدم باستقالته وبعد الحوار معهم تراجع البعض وشكلنا لجنة للتحاور معهم، وبالنسبة لموقفنا العام نوضح لهم باستمرار ونشرح لهم اسباب البقاء بالحكومة ، صحيح الشباب متطلع ومنفعل بالاجواء الموجودة بالساحة ولكن هنالك تواصل بين قيادة الشعبي وشبابه.
> الأمين العام للمؤتمر الشعبي غاب طويلاً عن البلاد؟
< بعض الاسباب الصحية هي ما تسببت في غيابه لانه يتعالج بالخارج وهو في طريقه للسودان خلال هذا الشهر.
> الشعبي تأثر بغيابه ؟
< لم يتأثر والشعبي عبارة عن أجهزة ومؤسسات تعمل ولا تتوقف مطلقاً ونحن اكثر الاحزاب تواجداً في الساحة وطرحاً .
> هل الشعبي بذات الفاعلية السابقة؟
< وربما تكون أكثر.
> الحزب يعاني من علل في صحته؟
< الشعبي بصحة جيدة وبأمان وموجود في الساحة ويطرح نفسه بقوة.
> ولكنه يتحدث بأكثر من لسان ولا يوجد خطاب إعلامي موحد؟
< لا توجد مشكلة في الخطاب الاعلامي ومعروف من الناطق الرسمي باسم الحزب وهو الامين السياسي ، صحيح بعض الاحيان يصرح شخص هنا وهناك ولكن في الاخر لا يصح الا  الصحيح ، الموقف الرسمي يصدر من قيادة الحزب اما بقية التصريحات الاخرى فهي تعتبر خواطر تعبّر عن صاحبها..

تواصل معنا

Who's Online

916 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search