mlogo

الحوارات

الحوارات

رئيس الجمهورية في حوار خاص مع قناة (المستقلة) (3 ــ 3)

رصد :  محمد جمال قندول
  ويواصل الرئيس البشير الحديث حول مؤشرات سقوط حكومة الصادق المهدي ويقول: دا اليوم اللي سقطت فيهو الحكومة وادوا القرار دا للقائد العام شيك على بياض.. يعني القائد العام كان ممكن يجيب التلفزيون ويسجل بيان ويذيعو لانو القوات المسلحة وقتها وقعت ليهو كلها، لكن هو ما حب حكاية هو ذاتو ما قدرها. والوقت داك كان خلفه بعض العناصر الشيوعية واكتفوا انو يطردوا الجبهة الاسلامية من الحكومة وبقولوا انو ثمرة نجاحها منو البقتطفا، ونحن لانو قبلها بعد قررنا التحرك حصل اكتشاف حركة انقلابية ووُضعت كل اجهزة الامن والجيش في استعداد 100%، وانا كنت ما فيش كنت في المجلد عشان يدوني الاشارة، فاخدوا القرار انو الحكاية دي تتلغي.. انا وجيت على اساس اني ماشي دورة في مصر، ولقيت القرار انو الحكاية دي تتلغي، ولكن لقيت المعلومة المؤكدة بتاعت البعثيين، وبعدد قليل من عضويتنا قررنا لازم نعمل محاولة، صدقني انا لمن حسبتها بحساباتي لقيت نسبة النجاح بتاعتا 10%، لكن برضو اصرينا نعمل محاولتنا عشان نعذر نفسنا مع الله سبحانه وتعالى، ونحن سعينا عشان نمنع البعثيين يصلوا للسلطة في السودان، ومرات كدا بتجيك لحظة قلق انو 10% كيف انا ببساطة شديدة ربنا الهمني انو عملنا دا لله سبحانه وتعالي اذا عندنا فيها 10%، 90% ما كتيرة على الله، وربنا تم الـ 90% بافضل مما كنا نتمنى، ومن اللحظة ديك نحن في معية الله سبحانه وتعالى.. اديك محطة تانية.
< تفضل...
> نحن جاتنا معلومات مؤكدة يعني اخونا مهدي ابراهيم ربنا يكتب ليهو الشفاء كان سفيرنا في واشنطون عندو صديقو في البنتاغون جاب ليهو معلومة مؤكدة انو الامريكان يجهزوا في خمسة جيوش للهجوم على السودان واثيوبيا واريتريا ورواندا ويوغندا وغانا.. قوات رمزية من غانا وانو التجهيز دا ماشي مستمر، والمعلومة تأكدت، وفي اللحظة الجيوش دي جاهزة عشان تشن هجوم على السودان نشبت الحرب الاثيوبية الاريترية بين نفس القوات، واليوغندية والرواندية بنفس القوات، اها رأيك شنو في المحطة دي، لا نحنا خططنا ليها ولا نحن وراها، نحن منتظرين كيف نصد الهجوم.. وكان بالحساب حكاية صعبة خمسة جيوش مجهزة وراها امريكا ثم تهجم على السودان في وقت واحد، ونفس القوات ضربت بعضها البعض ودمرت اسلحتها، ونحن ثقتنا بالله لا تحدها حدود، وانو الامر بيد الله.. قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء.. لا في بعثي ولا شيوعي ولا متمرد بنزع الملك، عشان كدا الناس تتوكل على الله سبحانه وتعالى ولن يخذلها ابداً ان شاء الله.
< الشباب السوداني رغم الهوجة الكبيرة في مواقع التواصل الاجتماعي لم يتجاوب ولم يخرج.. ما هي رسالتك لهم، لانو هم في نهاية المطاف الدور عليهم عشان يطوروا السودان ويحافظوا عليه.. ما هي رسالتك لهؤلاء؟
> الشباب هم الحاضر وكل المستقبل.. الشباب هم الذين سيرثون هذه البلاد ودا الطبيعي، الليلة هم شباب وبكرة هم القادة والزعماء، ومهما يكون والناس لمن كان في حرب الشباب هم النصروا ويكفي انو قدمنا فيها (18) الف شهيد في مناطق العمليات وهم شباب سوداني، دا غير القوات النظامية لمن حصلت المواقف دي الشعب السوداني، ولو حصلت ظروف ضاغطة زي ما اتعبوا زمان وقاتلوا يتعبوا تاني ويسوقوهم مهما كانوا بعيدين عن القتال، وكل واحد ماسك جهازو وعاش ظروف مختلفة عن الكانت موجودة في الماضي، حتى في المسغبة وضعف الخدمات، وحتي لمن قل القبول في الجامعات في السنين ديك نحن  لما جينا الفرص لـ  (5) آلاف طالب، والآن الفرص المتاحة ليهم في الجامعات اكثر من (450) الفاً، حتى العربات منو الشاب الراكب عربية زمان.. هسي الطلبة راكبين عربات اساتذة جامعات ما كان عندهم.. رغم دا كلو انا متأكد لو الظروف جبرت حتلقاهم قدام ان شاء الله، هؤلاء ما تجاوبوا مع الحكاية دي لانو برضو ديل ما مقنعين، قد يكون معاهم بعض الشباب ما بقول كل الشباب، في شباب لديهم ايديولوجيا وفي شباب متأثرين بما يدور في الوسائط، ولكن الواضح انو القاعدة سليمة الحمد لله.
< ربنا سبحانه وتعالى يأمر بالعدل، وتعرف المفكرين قالوا انو الله ينصر الدولة العادلة ولو كانت كافرة، ويخذل الدولة المسلمة ان كانت ظالمة، وقيل العدل اساس الملك.. سيادتك فخامة رئيس جمهورية السودان حضرتك اسمك عمر ابوك سماك عمر.. تعرف الناس ليه بحبوه محسوب على عمرين هما رمزان عظيمان للعدل، ليس على مستوى الاسلام وانما الانسانية.. فأنت لمن يقولوا ليك عمر ماذا يعني لك العدل وانت رئيس الجمهورية؟
> العدل اساس الحكم.. دولة العدل الى قيام الساعة ودولة الظلم ساعة، ودعوة المظلومين ليس بينها وبين الله حجاب، والحكم امانة ويوم القيامة خزي وندامة، الا من أداها بحقها، فنحن اجتهدنا في ان نعدل بين الناس بالمؤسسات العدلية وتمكينها واستقلاليتها التامة بأن تفصل بين الناس, انا مثلاً بعض الاجهزة العدلية عملت مفوضية اسمها الحسبة والمظالم، حتى لو زول مظلوم من جهة حكومية او حتى مقتنع انو اتظلم في حكم محكمة لانو القاضي بحكم بالحيثيات، وقد تكون الحيثيات لطرف آخر ما صاحب الحق، فدا برضو لمن يجي الهيئة بتجبر ليهو المظلمة، يعني اديك مثال واحد اشترى منزل في الدلالة واشتراهو وسكن فيهو، لكن بعد مدة المحكمة غيرت الحكم ولغته لانو البيت كان مصادر ولغت المصادرة، وقالوا يرجعوا للاشتري فلوسو، وبقت لمن اشترى البيت اشتراهو بـ (60) الف.. لمن قالوا ليهو رجع البيت وتاخد الـ (60) الف وجا رفع لي المظلمة بتاعتو دا حكم محكمة ما بلغي ليهو الحكم، لكن رسلت لجنة تقيم البيت.. قيموا البيت بـ (15) مليون الكان بـ (60) الف وعايزين هسي يرجعوا ليهو الـ (60)، وهو بقى معلم بالمعاش يعني متقاعد.. اتخيل معلم متقاعد يقولوا ليهو اطلع من البيت و(60) الف والبيت قيمتو (15) مليون.. انا طوالي كلمت الهيئة القضائية لأنها هي الصادرت البيت وهي الدللت للبيع وهي اللغت المصادرة.. قلت لرئيس القضاء الراجل دا تشتروا ليهو بيت بنفس مواصفات البيت بتاعو ما حنلغي الحكم بتاعكم، لكن عوضو الراجل دا، وفعلاً الهيئة القضائية طلعت شيك بـ (15) مليون للراجل عشان بدل (60) الف.. فدي حرصاً منا حتى نجبر الانسان الحصلت عليهو مظلمة من محكمة وحرصنا على العدالة انو نعدل بين الناس.
< تكافؤ الفرص الواحد لمن يكون عايز يعمل مصلحة هل يكون مقرباً من الاخوان عشان يعمل مشروع يعمل حاجة في انطباع انك تكون (كوز) بين قوسين أخو مسلم حتى تقدر تمشي امورك في السودان.. الحكاية دي كيف جواب سيادتك عليها؟
> الناس تعاين في السوق وتشوف رجال الاعمال الكبار في البلد دي، وانا بقول من اكبر رجال الاعمال في البلد ما كانوا عندهم علاقة بالحركة الاسلامية ولا كانوا كيزان ولا حيكونوا في يوم من الايام كيزان، ونحن بنحترمهم ونقدرهم كرجال اعمال ناجحين جداً.. يعني مثلاً عندك واحد زي اسامة داؤود او وجدي ميرغني ديل من اكبر رأسمالية واكتر ناس بياخدو تمويلات من المصارف، وما عندهم علاقة لا بالحركة الاسلامية ولا بالمؤتمر الوطني، وانما هم رجال اعمال ناجحين. 
< انا بشوف في الخرطوم وحدة في الأمن الوطني لمكافحة الفساد، لكن سمعت انو بمسكوا موظف في الدولة  في قضية متعلقة بـ (100) الف او (200) الف، لكن بقولوا الحيتان الكبيرة ما بمسكوها، ويعتبروا انو هذا من مظاهر الفساد اللي هو اذا انتشر في الدولة سيمس اركان الاساس.. سيادتك الفساد هو الذي ينهي الدول.. هل النيابات هذه خاصة بالحيتان الصغيرة؟
> عندنا واحد مصنف اغنى واحد في السودان، ودا انقبض بتهرب ضريبي وخلافو، وفي النهاية وصلوا معاهم لتسوية بـ (50) مليون دولار.. فهل دا موظف صغير التسوية الوافق يدفعا (50) مليون من حجم التسوية.. تعرف زول صغير ولا كبير نحن ما بنمسك الناس ما بنظلم مش دا لانو انسان غني نمسكو ونقلع منو فلوسو.. لو في حيثيات ضدو بنجيبوا مهما كانت مكانتو.
< حتي لو كان من الحركة الاسلامية؟
> هسي الدفع (50) مليون دا كان مؤتمر وطني، واي واحد حركة اسلامية حتى لو بقي مسؤول ولا اخو مسؤول ولا قريب مسؤول وحتى لو بقى من حوش بانقا.. اي واحد يعني.. انا لاقيت ناس معتقلين ناس رأسمالية وشغالين في السوق وتربطهم بي صداقة شديدة اصدقاء شخصيين .. صديق لمن لاقيتو في مناسبة وقلت ليهم الحمد على السلامة لانو كانو معتقلين  الناس بستغربوا كيف انو دا راجل كان معتقل وانا اسلم عليهو واقول ليهو الحمد على السلامة.. ما هو كان معتقل في الامن انا كان بامكاني اكلم مدير الأمن يفكو ما اتكلمت لغاية ما عملوا معاهو التسويات، وفي النهاية فكوه ولاقيتو في مناسبة، وعلاقتي بيهو حميمة جداً، وما بنغيب اسبوع من بعض، وعندك فضل محمد خير دا يعتبر صديق بالنسبة لي ما وفرت ليهو حماية شخصية.. انا عندي وزير اتهم وانا عارفو اتهام باطل، لكن قلت لو انا تدخلت دي حتكون ادانة، قلت ليهو امشي المحكمة اذا اصلاً هو مدان احسن يتحاكم، واذا بري احسن تبرئه المحكمة ما ابرئه.. وانا مقتنع ببراءته، وفي النهاية المحكمة برأته.. مش احسن من ابرئه انا؟
< هو اهم شيء سيادتك انو المواطن السوداني يعرف ان رئيس الجمهورية هو الراعي للدستور والقائم على الحقوق.. يكون دائماً يمثل الشعب في مكافحة الفساد والمفسدين.. آخر سؤال.. سيادة الرئيس بالنسبة للاحتجاجات الاولى انو تتخلى عن رئاسة الجمهورية وهو الطلب النادى بيهو كذلك د. غازي صلاح الدين الوزير السابق بالحكومة ومبارك الفاضل.. ما هو جوابك على الناس الطالبوك بالاستقالة وكذلك حزبكم كلو يترك الحكم؟
> والله نحن عندنا تفويض شعبي.. جينا بناءً على انتخابات وقانون شاركت فيهو كل الأحزاب السياسية واشرفت على هذه الانتخابات مفوضية شاركت في تكوينا كل القوى السياسية.. ورئيس مفوضية الانتخابات هو الاخ الاصم الرشحو لهذه المفوضية، ولمن اعتذر الصادق المهدي هو المشى اقنعو انو يجي يشتغل، والمفوضية هي العملت انتخابات 2010م قبل السودان ما ينقسم.. دا القانون.. والدستور ذاتو اتفقت عليهو كل القوى السياسية في شمال السودان وجنوبه بعد اتفاقية السلام، والساري حتىي الآن، ونحن جينا بموجب دستور متفق عليه من كل القوى السياسية الموجودة بالحكومة وخارجها، وقانون انتخابات وضعته قوى سياسية داخل وخارج الحكومة.. مفوضية كونتا كل القوى السياسية، والعايزين نسيب ليهم الحكم في انتخابات 2020م يجهزوا نفسهم ويجوا 2020م.. الانتخابات ما بتديرها الحكومة بل مفوضية مستقلة، ومن شروط عضوية المفوضية انو الواحد ما يكون عندو لون سياسي حتى يكون عضو في المفوضية، دا اذا كان هم دايرين, انا ما جيت ببيان، اول حاجة ناس غازي كانوا معانا واخوانا وكانوا وزراء وانشقوا خلاص لانو عفيناهم من وزارات ومشوا عملوا احزاب، والعايز نسيب ليهو الحكم ما عندنا مانع 2020 جاية.
< سيادة الرئيس غطينا موضوعات كتيرة بس كلمة اخيرة.. مواطن سوداني كان بتكلم معاي في المستقلة، فكنت بسألو عن موقفه من دعوات لمليونية يوم الجمعة الماضية ضد الرئيس البشير، وقال لي انا ماشي بكرة الجمعة اصلي لكن عايزها تكون جمعة الدعاء للرئيس البشير، وقال انا ما كوز وما من الاخوان، ولكني ابداً لن ارضى زعزعة امن هذه البلاد، ولن اقف ضد هذا النظام، وادعو بقية السودانيين الى ان يؤدوا واجب الدعاء للرئيس انا احبك.. تختم الحوار هو بسمعنا الآن.. كلمتو اثرت في مفروض الرجل دا راعي مصالحنا ومن واجبنا حق الدعاء له، ونختم بكلمة منك له ولأمثاله واظنهم كثيرين في السودان؟
> والله كثيرين.. واقول ليهم جزاكم الله خيراً.. ومن قال لاخيه جزاك الله خيراً فقد اوفاه، ونحن دائماً عهدنا معاهم ان نكون عند حسن ظنهم، وان لا نألوا جهداً في ان نخدم هذه البلاد ونحفظ امنها ونوفر العيش الكريم والخدمات الضرورية لاهلها، لأنو الرسول صلى الله عليه وسلم قال: من بات آمنا في سربه معافى في جسده عنده قوت يومه فقد انحازت له الدنيا، فنحن همنا في ظل هذا الاضطراب الدولي والاقليمي وفي ظل هذا الاستهداف العظيم، أن نسعى في ان نؤمن المواطن السوداني، ونؤمن ليهو العيش الكريم وخدماته الضرورية.

تواصل معنا

Who's Online

820 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search