الحوارات

الحوارات

رئيس ديوان المظالم بالمملكة العربية السعودية خالد بن محمد اليوسف لـ (الإنتباهة)

ر حاوره: صلاح مختار
بدون سابق مواعيد ولظرفه الحرج وهو مغادر ارض السودان بعد مشاركته اللافتة في الاجتماع الثالث للمكتب التنفيذي لامناء المظالم لرابطة دول التعاون الاسلامي الذي عقد بالخرطوم، وافق مشكوراً على الجلوس مع (الإنتباهة) للحظات قبل صعوده سلم الطائرة متوجهاً الى بلاده، ووقفنا لنسأله عن تجربة المملكة العربية السعودية في مجال الحسبة والمظالم، فماذا قال رئيس ديوان المظالم خالد بن محمد اليوسف؟   > نريد خلفية عن عمل ديوان المظالم والحسبة بالمملكة العربية السعودية، خاصة ان المملكة تشهد تغييرات كثيرة؟
< القضاء في المملكة العربية السعودية يأخذ بالمبدأ المزدوج، وهو ان القضاء الاداري مستقل، وهو هيئة قضائية مستقلة مرتبطة بالملك مباشرة، وبالتالي بالقيادة الرشيدة ممثلة في خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الامير صاحب السمو الملك الامير محمد بن سلمان، وبمتابعة حثيثة جعلوا القضاء في المملكة العربية السعودية قضاءً ادى الى ريادة تامة، حيث اصبح القضاء في ديوان المظالم كجهة قضاءً ادارياً مستقلاً اصبح يحكم واحكامه واجبة التنفيذ، وهو يختص بالقضاء في القضايا التي تكون ضد الدولة التي تكون بعدالة تامة وبشفافية واضحة وانصاف تام.
> كيف تطور القضاء الاداري في المملكة خلال الفترة الماضية؟
< خلال السنتين الاخيرتين بقيادة خادم الحرمين الشريفين ومتابعة سمو ولي عهده الامير، اصبح القضاء الاداري في المملكة العربية السعودية قضاءً الكترونياً ابتداءً من قيد الدعوى الكترونيا، ولا يحتاج  ذلك للذهاب الى المحكمة او رفع مذكرة الدفاع، وصولاً الى النطق بالاحكام واستلام نسخة الحكم التنفيذية عبر البوابة الالكترونية لديوان المظالم، وهذا سعي من ديوان المظالم لمواكبة رؤية المملكة (20 ــ 30) التي بدت ثمارها عياناً في كامل قطاعات المملكة العربية السعودية.
> هنالك ارث كبير جداً للمملكة في ما يتعلق برد المظالم والحسبة.. كيف يستفيد العالم الاسلامي من ذلك؟
< بداية المملكة العربية السعودية نص النظام الاساسي للحكم فيها على ان دستورها الكتاب والسنة، وبالتالي هي تطبق احكام الشريعة الاسلامية بحذافيرها وبكامل انظمتها، ولا يخالف اي نظام من انظمتها قوانين احكام الشريعة الاسلامية، وبالتالي نشأ ديوان المظالم في المملكة العربية السعودية، وهو امتداد لما قام به مؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبد العزيز، حينما اسس مكاناً للشكاية، ثم تطور الامر الى ان اصبح شعبة في مجلس الوزراء بالمملكة، الى ان جاء عام 1402ه الذي اصبحت فيه هيئة قضاء اداري مستقل جمعت بين المواكبة العصرية للقضاء والمحافظة على التراث الاسلامي، لكون ان المملكة العربية السعودية هي محور للعملية الاسلامية والعربية والعالمية، ايضاً الافئدة تهوى اليها للنظر في مدى تطبيقها لهذه الانظمة الرائدة لنا في المملكة ولزملائنا في ديوان المظالم في السودان برئاسة د. احمد ابو زيد الذي زار المملكة العربية السعودية واعجب بانظمتها وتشريعاتها، وبالتالي يطمح في نقل الخبرة الى ديوان المظالم بالسودان، والحمد لله تم ابرام اتفاقية وافقت عليها الحكومتان السعودية والسودانية، ودخلت حيز التنفيذ في هذه السنة، وبدأنا في تطبيق هذه الاتفاقية.
> أنت الآن بالخرطوم.. كيف تنظر لهذا التجمع الخاص بمنظمة التعاون الإسلامي؟
< جاءت مشاركتي في هذا الاجتماع لرابطة امناء المظالم في منظمة التعاون الاسلامي التي مقرها المملكة العربية السعودية بموافقة كريمة من خادم الحرمين الشريفين للمشاركة في الاجتماع توحيداً لتلك الجهود، وان اختلفت التطبيقات بين امناء المظالم في السودان وامناء المظالم في المملكة، الا ان الهدف الاسمى واحد وهو العدالة ورفع الظلم بين الناس وتحقيق اسمى آيات الانصاف بين الناس.
> في تقديركم الخاص هل يستطيع ذلك التجمع رفع الظلم وتحقيق العدالة في دوله؟
< لا شك ان تطبيق الشريعة الاسلامية والانظمة المرئية في الدول المشاركة وتطبيقها بحذافيرها سيكفل للجميع حقوقهم، ومن هذا المنطلق ايضاً فإن المملكة العربية السعودية بما شرفها الله من خدمة الحرمين الشريفين مكة المكرمة والمدينة النبوية، وهي محبط الوحي، لها كثير من المقترحات وكثير من الريادة في تقديم قضايا الامة الاسلامية والعربية، وايضاً الدعوة الى الاعتدال والوسطية ونبذ التطرف والارهاب، والتعايش مع الجميع  باحكام الشريعة الاسلامية، والتعاون مع جميع الاقطاب اياً كانت بعالمية محايدة. فهذه الدعوة والرسالة التي انطلقت من المملكة العربية السعودية وجميع الدول العربية والإسلامية، كفيلة بأن تجعل العالم يعيش في سلام وتواصل وتعايش.
> كيف تنظر إلى تجربة السودان في ديوان المظالم العامة؟
< تجربة السودان في ديوان المظالم العامة هي بداية موفقة برئاسة د. احمد ابو زيد رئيس الديوان، وأيضاً هو يطمح الى تطبيق هذه المنظومة في السودان، لذلك زار العديد من الدول منها المملكة العربية السعودية لنقل التجربة للسودان، وتلك التجارب وتمازج الخبرات تجعل ديوان المظالم في السودان رائداً في تحقيق العدالة والرقابة الإدارية.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Who's Online

564 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search