mlogo

الحوارات

الحوارات

مستشار سلفا للشؤون الأمنية في حوار جريئ مع الإنتباهة

حوار: اميرة الجعلي
وصل الى الخرطوم في زيارة تستغرق عدة أيام مستشار الأمن القومي الخاص للرئيس سلفا كير ميارديت توت قلواك، ورافقه مدير جهاز الأمن الداخلي للتشاور مع المسؤولين في الخرطوم حول ملف اتفاقية سلام الجنوب على رأسهم الرئيس البشير الذي التقاه الوفد أمس.. (الإنتباهة) جلست الى مستشار الرئيس سلفا كير لمناقشة سير تنفيذ الاتفاقية التي أصبح مصيرها مجهولاً بعد إصرار المجتمع الدولي على رفضه لتمويلها لتحفظاته على قادة الجنوب، لكن توت كانت لديه نبرة تفاؤلية تجاه تنفيذ الاتفاقية، كما كشف في الحوار عن تجديد مبادرتهم لتقريب وجهات النظر بين الحكومة والحركة الشعبية قطاع الشمال عبر الجلوس للتفاوض بجوبا بإشراف حكومة الجنوب قريباً فالى مضابط الحوار :
> بداية ما سبب زيارتك المفاجئة للسودان في هذا التوقيت؟
< الزيارة غير مفاجئة للخرطوم. نحن جزء لا يتجزأ من السودان هناك تشاور بين القيادة مستمر، ونحن فوضنا الرئيس سلفا كير للقاء الرئيس البشير، ليؤكد له موقف رئيس دولة الجنوب الداعم للقرارات التي اتخذها الرئيس البشير مؤخراً لحل المشاكل في السودان .
> لكن هناك حديث عن أنكم جئتم لإيجاد مخرج لتنفيذ اتفاقية السلام؟
< الرئيس كان ضامناً لاتفاقية الجنوب، وجئنا لتنويره بكيفية سير الاتفاقية وترتيب السلام وقدمنا دعوة للبشير لزيارة جوبا لقمة مع سلفا كير والرئيس اليوغندي يوري موسفيني لتقييم كيفية سير الاتفاقية للأمام، ونحن أكدنا له أن الاتفاقية تمضي جيداً وكل اللجان بموجب الاتفاقية موجودة في الجنوب وشغالين للوصول لتكملة كل الترتيبات لتنفيذ الاتفاقية .
> هل تطرقتم لقضية فتح الحدود بين البلدين مع الرئيس البشير؟
< ناقشنا فتح المعابر بين الجنوب والشمال، وأكد لنا البشير على قراره والثلاثاء المقبل ستقوم باخرة من النيل الأبيض متوجهة الى جوبا والنقل النهري كان قد انقطع فترة طويله، والآن سيعود لحمل كل الاحتياجات والبضائع للمواطن في الجنوب، ووصول النقل النهري لجوبا بشارة سلام ودليل على إنها رابطة قوية بين الشمال والجنوب، ونحن لدينا تعامل سياسي ونحن سعداء بهذا القرار واللقاء مع الرئيس كان إيجابياً ومثمراً .
> هل تم تحديد موعد لعقد القمة الثلاثية بين الرؤساء الثلاثة؟
< بعد موافقة الرؤساء سيحدد الموعد الرئيس سلفا كير .
> وهل الرئيس البشير وموسفيني وافقا علي القمة؟
< نعم.. أكدا موافقتهما على انعقاد القمة، والآن تبقى تحديد سلفا كير لموعدها .
> البعض أصبح ينتقد اتفاقية سلام الجنوب ويرون أن تنفيذها يمضي ببطء شديد، وكل الاجتماعات متوقفة؟
< الاجتماعات مستمرة في جوبا ولم تتوقف .
> لكن هناك اجتماعات كانت تنعقد في الخرطوم وأديس؟
< الخرطوم وأديس لأن الثقة لم تكن متوفرة بين الأطراف، ويقول الاتفاق في حال توفرت الثقة كل اللجان تعود الى جوبا. في الماضي كان هناك تخوف من المعارضة، والآن الثقة أصبحت متوفرة وكل اللجان متواجدة هناك .
> لكن حتي الآن لم يتم تجميع القوات وتوحيد الجيش والفترة ما قبل الانتقالية تبقي لها شهر واحد؟
< الآن الجيش ماشي على مناطق التجميع (كانتون منت) نحن أعطينا مهلة عشرة أيام لكل فصيل عشان يجمع قواته، والآن تجميع القوات يمضي جيداً الجنوب هو غابات والطرق وعرة لكن نحن سهلنا كل الأشياء حتى يتم ذلك .
> لكن حتي مجلس الدفاع المشترك لا ينعقد بصورة مستمرة؟
< مجلس الدفاع المشترك اجتماعاته متواصله في جوبا .
> الآن الفترة ما قبل الانتقالية تبقي لها شهر هل هناك أمل أن ينفذ ما تم الاتفاق عليه قبل انتهاء هذه الفترة؟
< إن شاء الله ونحن نجتهد في ذلك وأهم شيء يهمنا هو السلام، والآن نفذت المرحلة الأولى منه وسننفذ المرحلة الثانية والثالثة حتى تكتمل كل مطالب السلام .
> الآن حكومة الجنوب ترغب في تشكيل الحكومة الانتقالية، ولكن المعارضة ترفض ذلك ولديها اشتراطات خاصة بضرورة تنفيذ كل الأنشطة الخاصة بالاتفاقية حتي يتم تشكيل الحكومة؟
< نحن ليس لدينا الحق أن نقرر مصير تشكيل الحكومة لوحدنا او اتخاذ قرار منفرد، لابد أن يكون القرار برضاء كل الأطراف، ونبني عليه. نحن غير مستعجلين واذا رأت المعارضة زيادة الفترة ما قبل الانتقالية ليس لدينا أي مانع نحن حكومة ملزمة بتنفيذ الاتفاقية في موعدها وتشكيل الحكومة في موعدها، لكن لن نتخذ القرار وحدنا .
> لكن هناك حديث علي رفض المعارضة تشكيل الحكومة في الوقت الراهن؟
< نحن لم نناقش الأمر حتى تقول المعارضة أنها رافضة، لكن يحدث تقييم للعمل لكل الأطراف وستكون هناك جلسة الأسبوع المقبل في جوبا للجنة العليا لتنفيذ الاتفاقية وسنعمل تقييم، وسنناقش أنه تبقى لنا شهر وتقييم ما تم إنجازه الى الآن وما لم ينجز، الذي تم إنجازه نضعه وما لم ننجزه ما هي الفترة التي نحتاجها لإنجاز ما تبقى بإجماع كل الأطراف
> هل ستلتقي رياك مشار؟
< نعم.. سألتقيه لتنويره وسنناقش معه سير الاتفاقية .
> هل لديه ممثلين في جوبا؟.
< نعم.. لديه ممثليه في جوبا ويجتمعون معنا هو زول كبير والنائب الأول وصاحب الفصيلة الرئيسة .
> لكن حتي الآن مشار تحت الإقامة الجبرية؟
< لا.. ليس تحت الإقامة الجبرية، هو موجود في السودان وهو ضيف هناك ويراغب الاتفاقية ونحن ننوره من وقت لآخر هو قاعد في بلده منتظر فترة تشكيل الحكومة وسيذهب الى الجنوب .
> حتي الآن المجتمع الدولي رافض دعم اتفاقية سلام الجنوب. إذن.. كيف يمكن تنفيذها دون الدعم الخارجي وأيضاً لديه رأي في القيادات الجنوبية ويصفها بأنها غير مسؤولة؟
< نحن لن نجبر أحداً ليدعمنا. نحن سنكفل بعضنا وسندعم سلامنا والعايز يدعمنا يدعمنا لكن لن نكتف أيدينا وننتظر المجتمع الدولي نحن الآن ممولين السلام من أموال جنوب السودان .
> كم دفعت حكومة الجنوب؟
< نحن دفعنا كثير الآن دفعنا عشرة ملايين دولار وقبلها دفعنا وسنظل ندفع عشرين تاني والميزانية تصدقت وكل ما نكون محتاجين سندفع لدعم اتفاقية السلام .
> حتي دول إيقاد لم تساهم بدفع أي مبلغ لدعم تنفيذ الاتفاقية؟
< إيقاد ذاتها لديها مشاكل وأي دولة لديها ظروف اقتصادية ناس إيقاد ساعين لدعم الاتفاقية ونحن ساعين لدعم سلامنا برانا .
> هناك حديث عن أن بعض دول إيقاد ترغب في سحب ملف الجنوب من السودان وفق ضغوط دولية لذلك لم تساهم في الدفع بالاتفاق للأمام؟
< ملف السلام في الخرطوم أنجز وأصبح اتفاقاً واقعياً وفرض نفسه وأؤكد لكِ أن الاتفاق مضى ونشكر دولة السودان .
> رغم حديثك هذا، إلا أن البعض يتوقع انهيار الاتفاقية؟
< الاتفاقية لن تنهار وستمضي بإرادة مواطن جنوب السودان وإرادة القيادة السياسية في الجنوب سواء معارضة او حكومة وهذا الاتفاق سيحقق الاستقرار لأبناء الجنوب .
> هناك بعض الاتهامات بخرق حكومة الجنوب لاتفاق وقف إطلاق النار في بعض المناطق؟
< لم يحدث خرقاً للاتفاق ونحن نلتزم به، وما في شيء سوى حادث مدينة الناصر عندما شُكل وفد من أعضاء البرلمان للتبشير بالاتفاق الذي وقع، إلا أن الوفد تعرض لهجوم من بعض الشباب حاملي السلاح وتوفي أحد أعضاء البرلمان والرئيس سلفا كير شكل لجنة وتم اتصال بينه ورياك مشار وانتهى لا توجد أية مناوشات .
> إذن.. كيف تصف الأوضاع الأمنية حالياً في الجنوب؟
< الأوضاع الأمنية مستقرة في جنوب السودان، ولا يوجد قتال، والأمن مستتب ولا يوجد لدينا شيء سوى السلام .
> هناك لغط كثيف حول زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي والرئيس الإريتري للجنوب؟
< الزيارة للتأكيد على وقوفهما مع جنوب السودان ودعم سلام الجنوب ويناشد أبناء الجنوب لتحقيق السلام وتحدثوا عن أنه كانت هناك حرب طويلة بين إثيوبيا وإرتيريا، الآن توحدتا وقالتا لنا الآن نحن ركبنا طائرة واحدة وكنا أعداء ونريد من الجنوب أن يمضي في ذات الاتجاه وأن على قيادات الجنوب تقبل بعضها ويقودوا العمل لتنفيذ الاتفاقية بطريقة أفضل .
> ما سر زيارتك للقاهرة؟ هل طلبتم منها أي دعم عسكري؟
< مصر جزء لا يتجزأ من الدول الأفريقية. والرئيس المصري الآن رئيس الاتحاد الأفريقي، أطلعناه على ملف الجنوب وملف السلام، وأكد وقوفه مع جنوب السودان وأنه يدعم السلام في الجنوب.
> كانت لديكم مبادرة لتوحيد الحركة الشعبية، إضافة لاستضافة مفاوضات بين الحكومة السودانية والحركة لتقريب وجهات النظر، ولكن هذه المبادرة لم ترَ النور الى الآن لماذا؟
< نحن الآن جمعنا الحركة الشعبية وجئنا بها الى جوبا وهم قاعدين هناك. السودان كان في أوضاع متوترة ونحن من ضمن الملفات التي ناقشناها مع الرئيس البشير أن الناس ديل جاهزين في جوبا للتفاوض.
> لكن حتى الآن الحلو يرفض توحيد الحركة كيف ستتفاوض؟
< الحركة مع الحلو ستتوحد وفي حال عدم توحدها يأتوا كفصيلين وسيجلسوا مع الحكومة نحن في الجنوب السودان يتكون من عدد من الفصائل وجئنا جلسنا للتفاوض ووقعنا اتفاقية؟
> هل تم تحديد موعد للتفاوض في جوبا؟
< التفاوض في جوبا ستشرف عليه حكومة جنوب السودان وستكون الجهة الضامنة الآن كل الأطراف متواجدة في جوبا، ياسر وعقار ومنتظرين الإشارة الأخيرة من الرئيس البشير .
> هل أبدى موافقته على التفاوض؟
< وافق وأكد جاهزيته ووعد بأنه سيرسل وفده لمقابلتهم ونحن نريد أن نصل لاتفاق بين الأطراف لأنه إذا في استقرار في السودان سيكون هناك استقرار في الجنوب واذا كان هناك توتر في السودان سيكون هناك توتر في الجنوب .
> إذن.. الحركة ليس لديها أي تحفظ للجلوس للتفاوض مع الحكومة رغم تطور الأوضاع الداخلية ودعوتهم لإسقاط النظام؟
< الأوضاع الداخلية هي شأن داخلي، والتوترات الموجودة لا تعني سقوط النظام ولن توقف السلام وفي النهاية اذا النظام مشى ولا قعد، نحن عايزين سلام حتى يكون هناك استقرار في المناطق التي بها نزاع الحرب السلام يعيش الناس في سلام .
> أكرر سؤالي الحركة ليست لها تحفظات في الجلوس مع الحكومة للتفاوض؟
< ليس لديها أية تحفظات وجاهزين للتفاوض مع الحكومة حتى يتحقق الهدف .
> وأخيراً كيف تمضي اتفاقية البترول ولازال البترول ينساب بطريقة جيدة؟
< من أحسن الاتفاقيات الآن وزارتي النفط في البلدين جلسنا مع الرئيس البشير واتفقنا على زيادة الإنتاج عشان يعيش مواطن الدولتين في أمان واستقرار، وهذا يخلينا ننتعش اقتصادياً.

تواصل معنا

Who's Online

294 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search