mlogo

الحوارات

الحوارات

وزير الثروة الحيوانية (المُبعد) لـ(الانتباهة): لست (كوزاً) ولم أحمل (سيخة) طوال حياتي

حوار :عبدالرؤوف طه - تصوير: متوكل بجاوي
• بعد اكتمال ترشيحه لمنصب وزير الثروة الحيوانية واعتماده من قبل المجلس السيادي ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، تفاجأ الطبيب البيطري معتصم جلب باستبعاده من قائمة الوزراء في آخر الدقائق من عمر التشكيل الوزاري، وسبق عملية ابعاده حراك بالميديا المختلفة يشير الى ان الرجل يعد من ابرز ابناء الحركة الاسلامية والمؤتمر الوطني، بيد انه نفى التهم المثارة حوله وأوضح كل الحقائق في الحوار التالي:
• في البدء نريد ان نعرف من هو جلب؟
ــ معتصم محمود جلب، طبيب بيطري من منطقة قيسان بالنيل الازرق، درست مراحلي الاساسية والثانوية بالنيل الازرق، والتحقت بجامعة الخرطوم كلية البيطرة وتخرجت فيها عام 2000م.
• كيف تم ترشيحك لمنصب وزير الثروة الحيوانية ومن ثم ابعادك؟
ــ اثناء الحراك الثوري كنت مساهماً في دعمه بالنيل الازرق، وبعد سقوط النظام واعلان حمدوك رئيساً للوزراء اتصلت بي قيادات من الحرية والتغيير وقالوا ولاية النيل الازرق ستكون مشاركة في السلطة وسيتم منحها وزارة.
• من الذي اتصل بك من الحرية والتغيير؟
ــ اتصل بي شخص اسمه سيف النصر من ولاية النيل الازرق، وقال انه تلقى اتصالات من الحرية والتغيير بالمركز، وطلبوا منه ترشيح شخص للوزارة.
• ماهي الكتلة داخل الحرية والتغيير التي قامت بترشيحك؟
ــ تجمع المهنيين.
• كيف تم ذلك؟
ــ سيف النصر احد قادة الحرية والتغيير بالنيل الازرق اتصل بي واخذ سيرتي الذاتية مكتوبة، وتلقيت اتصالات كثيرة جداً من الحرية والتغيير وكلهم قالوا لي انه تم ترشيحك لمنصب وزير الثروة الحيوانية.
• تم ابعادك من المنصب بعد اتهامك بانك حركة الاسلامية واحد كوادر العنف بجامعة الخرطوم؟
ــ هذه اتهامات جرت في (السوشل ميديا) ولا اساس لها من الصحة.
• نفهم انك لم تكن حركة اسلامية ولا كادر عنف؟
ــ في جامعة الخرطوم لم تكن لدي اية ميول سياسية ولم اكن ناشطاً سياسياً، بل كنت اكاديمياً فقط.
• وحالياً؟
ــ حالياً انا شخص مهني امارس مهنتي كطبيب بيطري.
• بعد تخرجك هل انضممت للحركة الاسلامية؟
ــ ليست لي علاقة مطلقاً بالحركة الاسلامية بالنيل الازرق.
• هل تنفى انك كادر عنف؟
ــ لم احمل (سيخة) طوال حياتي ولا اعرف العنف، وما يشاع حولي محض اكاذيب من شخصيات وجهات معينة.
• لماذا لم تقاض هذه الجهات؟
ــ كل من قام بالنشر ضدي في (السوشل) ميدياً سأقوم بمقاضاته.
• اين زملاؤك في جامعة الخرطوم ولماذا لم يترافعوا من اجلك؟
ــ كثير من زملائي قاموا بتوضيح الحقائق بالميديا المختلفة، وقالوا ان جلب لم يكن مسيساً بالجامعة.
• هل تلقيت تأكيداً من رئيس الوزراء بأنك مرشح لمنصب وزير الثروة الحيوانية؟
ــ تقليت اتصالات من عدة قيادات بالحرية والتغيير، واكدوا ترشيحي لمنصب وزير الثروة الحيوانية.
• هل اتصل بك حمدوك؟
ــ تلقيت اتصالاً من مكتب حمدوك اكد لي ترشيحي، بل واجازتي من المجلس السيادي، وقال لي رئيس مجلس الوزراء في اجتماع بعد نهايته سأتصل بك..
• هل اتصل بك؟
ــ نعم اتصل بي حمدوك بعد نهاية الاجتماع.
• ماذا قال لك حمدوك؟
ــ قال لي: (يا معتصم حقيقة تم ترشيحك لمنصب وزير الثروة الحيوانية، ونحن اعتمدنا ترشيحك والتحدي كبير، ولكن ثقتنا بانك قادر على تدفع فاتورة العمل العام)، وقلت له: (مرحب بك، واتشرف جداً أن اتحمل عبء هذه المسؤولية وربنا يوفقنا لأن نقدم الخير للبلاد).
• متى اتصل بك حمدوك تحديداً؟
ــ يوم الاربعاء الساعة العاشرة والنصف ليلاً، وقال لي غداً سنعلن تشكيل الحكومة، وقال لي ان اداء القسم سيكون بعد ايام من تشكيل الحكومة، وظللنا منذ صباح الخميس في انتظار الحكومة، ولكن منذ الساعة الثانية عشرة ظهراً وحتى المساء من يوم الخميس حدث حراك بالسوشل ميديا يتحدثون عني ويقولون ان معتصم (كوز).
• هل تعتقد ان ابعادك من الوزارة بسبب ما نشر في الميديا بانك (كوز)؟
ــ لا اظن ان ما نشر عني قد أثر، ولكنه أخر مسألة اعتمادي وزيراً، والسوشل ميديا لديه تأثير في اتخاذ القرار.
• هل تفاجأت بعدم اذاعة اسمك ضمن قائمة الوزراء؟
ــ نعم تفاجأت بعدم اذاعة اسمي ضمن قائمة الوزراء، ولم اكن اتوقع ابعادي بسبب الفبركات التي تمت في الميديا.
• لماذا لم تعاود الاتصال بحمدوك؟
ــ يوم الجمعة تلقيت اتصالاً من مكتب حمدوك وقال لي المتصل: (انا عبد الرحيم من مكتب حمدوك)، وسألني: (هل عرفت الحاصل؟) وقال لي: (نحن كجهة فنية لمكتب حمدوك من قمنا بترشيحك، والحرية والتغيير وافقت مبدئياً على ترشيحك، وحدث حراك في الميديا حتى من زملائك البياطرة، وقالوا انك (كوز)، وبعدها تابعنا ردوداً من بعض زملائك تنفي ما راج عنك)، وطلبت منه مقابلة حمدوك، وحتى الآن لم التق حمدوك.
• ماذا تريد من مقابلة حمدوك؟
ــ اريد ازالة اللبس والاتهامات التي دارت حولي.
• هل جمعت معلومات كافية حولك من قبل الحرية والتغيير؟
ــ علمت ان المكتب الفني لحمدوك جمع معلومات عني من البياطرة والجهات الامنية والشرطية، بل سألوا المكتب الفني للمؤتمر الوطني وسأل عني، وتأكد لهم انني لست (كوزاً).
• متى كان ذلك؟
ــ بعد ابعادي من الوزارة.
• هل هنالك جهات قامت باستهدافك من اجل ابعادك من الوزارة؟
ــ نعم تم استهدافي من بعض الزملاء.
• لماذا؟
ــ لا يريدون ان اصبح وزيراً.
• الزملاء هم من استهدفوك؟
ــ قد تكون هناك بعض الشخصيات بالنيل الارزق لا يريدون استوزاري ولديهم مرشحون آخرون، لذا سعوا بقدر الامكان لتشويه سمعتي.
• ما هي الجهات الاخرى بالنيل الازرق التي قامت باستهدافك؟
ــ بعض منابر النيل الازرق وشخص يدعى (ع. ف.ع) فهذا الشخص كتب ضدي.
• هل ثمة ابعاد قبلية لعبت دوراً في ازاحتك من المنصب؟
ــ النيل الازرق بها تنافس قبلي، وقبائل تقوم بتحالفات لابعاد قبائل معينة، ويريدون ان يكون ابناؤهم هم الوزراء.
• ذكرت شخصاً معيناً بأنه استهدفك لماذا لم تقاضه؟
ــ ساحرك اجراءات قانونية ضده في غضون الايام القادمة.
• ما هو دورك في دعم الحرية والتغيير؟
ــ كنت جزءاً من الحراك الثوري في النيل الازرق، وكنا نكتب البيانات والمنشورات.
• باية صفة؟
ــ كنت مستقلاً ولم اكن انتمي لاي حزب.
• هل تعرضت للاعتقال؟
ــ ابداً.
• هل مازلت راغباً في الوزارة؟
ــ حسب ما اعلم ان الوزارة مازالت شاغرة، وفي نفس الوقت علمت ان الحرية والتغيير بدأت تدفع بترشيحات، ولكن حمدوك مصر على منح الوزارة لابناء النيل الازرق وليس لغيرهم.
• هل كنت تتوقع ترشيحك ضمن قائمة الوزراء؟
ــ نعم كنت اتوقع ان اكون احد ابناء النيل الازرق المرشحين للوزارات الاتحادية.
• ربما يكون ابعادك من الوزارة بسبب الفحص الامني؟
ــ اجتزت الفحص الامني تماماً.
• كيف عرفت ذلك؟
ــ بعض قادة الاجهزة الشرطية والامنية بالولاية افادوني بذلك، وقالوا انهم تلقوا اتصالات وسألوا عني، وقالوا انهم ذكروا اني شخص مهني.
• كان لافتاً خروج بيان من لجنة البياطرة يتم اتهامك فيه بالانتماء للحركة الاسلامية، ثم خرج بيان آخر من ذات اللجنة ينفي الاتهام؟
ــ البيان الاول الذي صدر من لجنة البياطرة ويحمل اتهامات ضدي لا علاقة له بالبياطرة.
• من اخرجه؟
ــ جهة مجهولة.
• وماذا عن البيان الثاني؟
ــ البيان الثاني من لجنة البياطرة، واكد انني لا انتمي للحركة الاسلامية واعلنوا براءتهم من البيان الاول، وتجمع المهنيين بالنيل الازرق اخرج بياناً وشدد على عدم انتمائي لأي حزب سياسي طوال وجودي بالولاية.
• كان لافتاً غياب زملائك بجامعة الخرطوم عن الدفاع عنك؟
ــ دافع عدد كبير منهم عني، وكتبوا ارقام تلفونات ووزعت عبر الميديا، وقالوا كل من اراد التأكيد عليه الاتصال بهم.
• طوال عملك بالنيل الازرق الم تتعرض للاستقطاب من المؤتمر الوطني؟
ــ مطلقاً.
• رسالة للحرية والتغيير؟
ــ انا حزين بسبب تحكم (السوشل ميديا) في اتخاذ القرار، ويمكن لكل شخص ان يفبرك مقالاً حولك وينشر في الميديا، وأحدهم ويعمل بائعاً لمعدات الموبايلات بالسوق العربي، ظل يكتب عني اكاذيب وانا لا اعرفه، بل احد اصحابي وضح لي ان هذا الشخص يعمل بائعاً لمعدات الموبايلات بالسوق العربي، ومؤسف الاعتماد على الميديا في تلقي التقارير عن الاشخاص، وكان عليهم التقصي من الجهات الامنية، رغم ان تجمع المهنيين بالنيل الازرق اخرج بياناً برأني من ذلك.
• ربما تأتي جهات بالدليل القاطع بأنك كنت تنتمي للحركة الإسلامية؟
ــ عليهم أن يأتوا بالمستندات التي تؤكد انني كنت (كوزاً) وانا مستعد لذلك.
• تبدو راغباً في الوزارة؟
ــ لست طامعاً في الوزارة ولا احب السلطة، ولكن يجب ان يكون هنالك تحقيق عدلي في مسألة ابعادي، واذا عينت وزيراً للثروة الحيوانية فالأمر لا يعنيني بل يعني النيل الازرق التي امثلها، وهو تكليف وليست تشريفاً.
• لماذا لم تجد سنداً جماهيرياً بالولاية طالما انك تثق في براءتك؟
ــ الولاية شهدت حركة احتجاج واسعة بسبب ابعادي، وكل الشباب والثوار والقبائل مجمعة على شخصي، وخبر ترشيحي افرحهم كثيراً، وخبر ابعادي اصابهم بالذهول والاحباط، وهنالك حراك يتبلور اتمنى ان يمضي على خير، وهنالك احاديث بأن إنسان ولاية النيل الازرق مستهدف، وابعادي بصورة رسمية سيؤدي لحدوث (حاجات كثيرة بالنيل الارزق)، واتمنى من الجهات المتخذة القرار ان تتقصى الحقائق بصورة اساسية للاعتماد عليها في اتخاذ القرار، ولا يمكن ان يُعتمد على الميديا في اتخاذ القرار.

تواصل معنا

Who's Online

599 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search