mlogo

الدينية

قصة أبوهريرة مع الشيطان

مجدي الحسين
أخرج المسلمون صدقات الفطر وأعطوها للنبي صلي الله عليه وسلم كي يوزعها على مستحقيها من الفقراء والمساكين وذوي الحاجات، فجمعت في مكان، وأمر النبي صلي الله عليه وسلم أبا هريرة رضي الله عنه ليحرس هذه الصدقات، وبينما أبو هريرة بجوار الصدقات أثناء الليل إذا به يرى رجلاً يسرق من هذه الصدقات، فأمسك به، وقال له : لأذهبن بك إلى رسول الله ، فشكی الحاجة وادعى الفقر ووعد بأنه لا يعود مرة ثانية.
فتركه أبوهريرة رحمة به وشفقة عليه، فلما كان في الصباح، إذا برسول الله صلي الله عليه وسلم يسأله، ما فعل أسيرك الليلة يا أبا هريرة؟، فقال: يا رسول الله، شكا الحاجة والفقر، فتركته ووعدني بأنه لن يعود، فقال النبي صلي الله عليه وسلم «إنه قد كذبك وسيعود ، وعاد الرجل في الليلة الثانية ليسرق من الصدقات، فأمسكه أبوهريرة، وحدث معه مثل ما حدث في الليلة السابقة، وأكد النبي صلي الله عليه وسلم لأبي هريرة بأنه سيعود مرة أخرى، وفي الليلة الثالثة أمسك به أبوهريرة، وقال لأذهبن بك إلى رسول الله ، فقال له: دعني فإني لا أعود، وأعلمك كلمات ينفعك الله بها، وكان الصحابة أحرص الناس على الخير، فقال له: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي من أولها إلى آخرها فإنه لا يزال عليك من الله حافظ ولا يقربنك شيطان حتى تصبح فتركه أبوهريرة وذهب إلى النبي صلي الله عليه وسلم وذكر له ما قاله الرجل، فقال النبي : «صدقك وهو كذوب أتدري يا أبا هريرة من تحدث منذ ثلاث؟ قال: لا قال النبي صلى الله عليه وسلم : ذاك الشيطان .

Who's Online

959 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search