الرياضة

اقتربت لحظة الحقيقة

لا يكاد يمر يوم واحد دون أن نتذكر لقاء العودة بين المريخ والنجم الساحلى نهاية الشهر الجارى بالقلعة الحمراء، كيف لا وكل الآمال معقودة في سبيل ان يتجاوز الاحمر محطة الفريق التونسى والتأهل الى المباراة النهائية مع الفائز من لقاء الاياب بين الهلال السعودى واهلى جدة.  
>  الامانى قائمة والاحلام مشروعة اذا اقترنت الاقوال بالافعال من اجل المضى قدماً في تحقيق الانتصار، ويمكن القول ان خسارة المريخ بهدف امام النجم الساحلى في مدينة سوسة في جولة الذهاب تبدو غير مقلقة على الورق، لكن على ارض الواقع كل المؤشرات تدل على ان المنافس تتصاعد خطورته اكثر عندما يلعب خارج ارضه وبعيداً عن جماهيره.
 >  حقق النجم فوزاً غالياً خارج قواعده على فريق إينوجو رينجرز النيجيرى بهدفين دون  في دور المجموعات الكونفدرالية علماً بأن لقاء الفريقين بتونس انتهى لصالحه بهدفين لهدف، ويمكن القول ان مدربه الفرنسى روجيه لومير وضع بصمته بشكل رهيب في تركيبة الفريق بشكل وجيز  بعد ان رفع مستوى النسق الفنى بالشكل الذى جعله يكسب مبارياته المحلية والافريقية مستغلاً الجاهزية الحقيقية لكل اللاعبين، بحيث لم يشعر ليتوال سوسة بالمعاناة ظاهرياً عندما التقى المريخ على الرغم من ان الفارق الزمنى وقتها بعد مواجهته رينجرز النيجيرى لم يكن طويلاً.  
 >  وكانت آخر انتصارات النجم فى المسابقة المحلية على حمام الانف بهدفين لهدف، وقدم مستوى جيداً وبرز العديد من اللاعبين بشكل جيد، واشار مدربه لومير الى انه يحرص على استثمار النجاح في المباريات الدورية لانها بمثابة اعداد حقيقى لمواجهة المريخ ومباريات الكونفدرالية.  
>  اخفق المريخ في آخر مباريات الدورى امام حى الوادى نيالا بعد ان فرط في تقدمه ليقبل التعادل بهدفين لكل، ولولا اصطدام منافسه بضيق الوقت لعاد بهزيمة مذلة من هناك، وبالنظر الى شكل الاداء  يبدو ان المريخ يعانى كثيراً في بعض المراكز المهمة، وهذه الثغرات سوف تظل حجر عثرة في مباراته امام النجم بغض النظر عن غياب بعض الاساسيين في مباراة حى الوادى.   
>  استعاد النجم المسيكنى والجمل، وهذين من اخطر الاسماء في تركيبة الفريق، اضف الى ذلك ان المريخ ربما يحضر الى ملعبه فاقداً بعض العناصر المهمة بسبب الاصابات، وحتى عودة السمانى ربما لا تجدى نفعاً في هذا التوقيت لانه غاب لفترة طويلة عن المشاركات.  
>  تبقت للمريخ مباراتان قبل مواجهة النجم امام هلال الابيض والثانية في كأس السودان، وهاتان المواجهتان نتمنى ان تكون بمثابة اعداد حقيقى قبل منازلة ضيفه التونسى، وهنا نطالب المجلس بترتيب الاوراق جيداً ابتداءً من دفع مستحقات اللاعبين والجهاز الفنى كاملة وتهيئة الاجواء النفسية بشكل عام.   
>  اقتربت لحظة الحقيقة لان اللقاء بات قريباً، ونطالب المجلس في اجتماعه اليوم  باعلان الطوارئ لجمع الاموال وحل مشكلة بكرى المدينة وحشد القواعد الجماهيرية وانطلاقة النفير، وخلاف ذلك سوف نخرج من الباب الخلفى، لأن النجم الساحلى ليس كباقي الفرق التى خرجت خاسرة من القلعة الحمراء في الادوار السابقة في البطولة العربية.