الرياضة

الرياضة

(الفيفا) يهدد القمة باستحقاقات فارياس ومارسيال مجدداً

في مواجهة أنديتهم التي كانوا يلعبون لها ويديرونها من علي دكة البدلاء ، تأتي الشكاوى في مجملها بسبب عدم حصولهم على مستحقاتهم المالية ، هذا وقام عدد كبير من نجوم الكرة الاجانب والمدربين بتسجيل شكاوي رسميا في مواجهة الاندية في اتحادات الكرة المحلية ، حيث ان هناك لجانا خاصة بأوضاع اللاعبين متخصصة في البت في القضايا العالقة بين اللاعبين والمدربين من جهة والاندية من جهة أخرى ، في الوقت الذي تجاوزت الشكاوى الاتحادات المحلية الى الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الذي ما فتئ يرسل دعاوى للتعرف علي آخر ما توصلت اليه الاندية واللاعبون والمدربون مع انديتهم فيما يتعلق بحقوقهم المادية التي يطالبون بها.(الفيفا) يمهل القمة مجدداًهذا ومنح الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) مجلس ادارتي نادي الهلال المريخ مهلة للرد على الشكوى التي تقدم بها البرازيلي فارياس المدير الفني للهلال وامهل (الفيفا) النادي (48) ساعة ، اما فيما يتعلق بامر شكوي لاعب المريخ مارسيال فقد منحه الاتحاد الدولي حتي نهاية الشهر الجاري لانهاء الأمر.مطالب وأموال مشروعةوقد طالب مدرب الهلال البرازيلي الجنسية فارياس السابق بمبلغ قدره (90) ألف دولار عبارة عن مستحقات مالية متأخرة بطرف النادي على خلفية عمله بالفريق ، وعلمت الصحيفة أن رئيس الهلال أشرف سيد أحمد (الكاردينال) أوضح لرئيس اتحاد الكرة د.كمال شداد إجراءه مخالصة مع المدرب البرازيلي الجنسية فارياس بعيد قرار إقالته الذي قد صدر من قبل مجلس ادارة نادي الهلال.وبالمقابل طالب كواسي مارسيال لاعب المريخ السابق بمبلغ وقدره “80” ألف دولار عبارة عن مستحقات مالية بطرف النادي بعد أن أنهى المريخ عقده مع اللاعب ، وعلمت صحيفة الإنتباهة أن مارسيال نفى استلامه أي مخالصة مالية بينه ونادي المريخ ، بعد أن أكد مجلس الإدارة تسلم اللاعب مستحقاته في أغسطس من العام الماضي.خطأ الاتحاد العام للكرةالاتحاد العام لكرة القدم الذي يسعى الى تطبيق قانون الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الاحترافي ، والذي يحتاج لمبالغ مالية عالية لابد ان تتوفر في الاندية ، فيما تعاني صناديق المال داخل عدد كبير من الاندية من ضائقة مالية تمنعها من مجابهة رواتب واستحقاقات اللاعبين والمدربين المنضوين تحت لوائها ناهيك عن الذين غادروها سواء بالشطب او الاقالة ، وهذا ما يتسبب في حالة صدام ما بين المدربين واللاعبين واداراتهم في الاندية وذلك لعدم القدرة على توفير مستحقاتهم الشهرية ويصبح الخطأ الآن خطأ الاتحاد العام لكرة القدم الذي لم يضع الامر قيد الدراسة والحرص على انهائه بقوة القرار.عدم الالتزام بداية المشكلةمن جانبه أكد المحامي عماد الحناينة المتخصص في قضايا اللاعبين مع الأندية والاتحادات أن عدم التزام بعض الأندية بالاتفاقيات المبرمة بينها وبين اللاعب هي السبب الرئيس في تنامي مشكلة تقديم اللاعبين لشكاوى ضد أنديتهم في اتحاد كرة القدم أو حتى في الاتحاد الدولي (الفيفا) ، وقال حناينة في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) برزت في الفترة الأخيرة ظاهرة توجه عدد كبير من اللاعبين لتقديم شكاوى في مواجهة أنديتهم ، بسبب عدم حصولهم على مستحقاتهم المالية المتفق عليها في العقد المبرم بين الطرفين عند توقيع اللاعب على عقد احتراف مع ناديه ، وهذا تحول خطير في العلاقة بين الأندية واللاعبين قد يؤثر سلبا على مستوى اللعبة.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

468 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search