الرياضة

مدرب الهلال السابق الديبة في افادات لـلإنتباهة

حوار : علاءالدين سناري 
اوضح المدير الفنى للهلال السابق والمحلل الرياضى  محمد محي الدين الديبة،  أن الأزرق قادر على تخطى عقبة النجم الساحلي التونسي، والتأهل للدور نصف النهائي في الكونفدرالية، وقال في حوار له مع ( الإنتباهة )  أن الفريق الازرق يمتلك مقومات جيدة وعناصر تتمتع  بإمكانيات عالية  واستدرك: لكن الهلال يعاني ايضا في بعض الخانات خاصة في النواحى الدفاعية  مشيرا الى ان بعض اللاعبين ارتكبوا هفوات قاتلة في المباريات السابقة لدورى مجموعات الكونفدرالية وكادت تكلف الفريق خسائر بالجملة. وطالب الديبة بتفعيل دور الأطراف لقيادة الهجمات من الخلف ونبه الى اهمية التوازن في الاداء وكشف بعض النواحى الايجابية التى يحصل عليها الهلال في المرحلة القادمة كما تحدث عن العديد من الاشياء التى تخص المرحلة القادمة . فلنتابع ماذا قال:  
قرعة جيدة
امتدح الديبة قرعة المرحلة القادمة في دورى الثمانية من الكونفدرالية بوضع  الهلال في مواجهة امام  النجم الساحلي، ، مبرراً ذلك بقوله :بان المنافس كتاب مفتوح بالنسبة للهلال، جهاز فني ولاعبين وجمهور وخلافه، وأعتقد ان القرعة كانت جيدة لأنها أوقعته مع فريق بقامة النجم الساحلى ، لأننا الازرق يعرف مستواه، عكس كافة الفرق التي تأهلت لهذا الدور، التي لا نعرف عنها أي شيء باستثناء نكانا الزامبي، والذي بطبيعة الحال لاتسعفنا الفرصة لمواجهته مجددا.  
متابعة النجم أمام المريخ    
اكد الديبة بان الهلال  مطالب بعمل دراسة خاصة لمباريات النجم الساحلي في البطولة العربية للاندية  بالاستفادة من الفرصة التي توفرت ، خاصة وان النجم واجه المريخ مؤخراً في تونس، وسيواجهه يوم الجمعة المقبل بأم درمان، وهذا يعد بمثابة سانحة لم تتوفر لأي فريق من قبل، مطالباً بمنح دراسة النجم الساحلي، اهتاماً خاصا.
تحليل المباريات
نبه الديبة، الى اهمية توفير قاعة مشاهدة بشاشة عرض كبيرة، للجهاز الفني واللاعبين، وذلك لمتابعة مباراة النجم الساحلي والمريخ يوم الجمعة المقبل في إياب نصف نهائي بطولة كأس زايد للأندية الأبطال، معتبراً أن ذلك من شأنه أن يمنح أفراد الفريق فرصة للنقاش حول إيجابيات وسلبيات النجم بصورة مباشرة، وأن ذلك سيكون وقعه أفضل في التحضير للمباراة، بأن يكون الجهاز الفني مع اللاعبين ويحللوا خصمهم أولاً بأول.
النجم منافس قوي  
ذكر الديبة أن النجم الساحلي، خصم قوى في طريق  الهلال ليس بالسهل، مضيفا بان نتائجه على صعيد الدورى التونسى و الافريقى كانت مثالية فضلا عن  امكانيات لاعبيه ومدربه، واصفاً إياه بفريق البطولات، واستدرك: كل المواصفات الجيدة التي تتوافر للفريق التونسي لا تعني بأي حال من الأحول أنه سيستعصي على الهلال، فالفريق الأزرق قادر على تخطيه.
الكوكي يعرف لتوال سوسة  
لفت الديبة الى ان مدرب الهلال  نبيل الكوكي، قادر على حسم الفريق التونسى بواقعية معرفته بالكورة التونسية   واضاف بان : معرفته باساليب  النجم ستمكنه من اختيار التكتيك المناسب، في جولتي الذهاب والإياب، هو تونسي ومتابع للكرة في بلده أكثر من أي شخص آخر، ومن الأكيد أنه يقف على كل كبيرة وصغيرة فيما يتعلق بلتوال سوسة.
 غياب القائد مؤثر  
أقر الديبة بأن غياب قائد الفريق عبد اللطيف بوي عن مباراة الذهاب سيكون مؤثراً، من واقع المستويات التي ظل يقدمها مؤخراً، لكنه عاد وقال: فارس عبد الله قادر على تقديم مستوى مميز في المباراة، فهو مؤهل بصورة تامة للظهور وتقديم عرض جيد، ومن ينتقدون فارس في الفترة الأخيرة، لا يعرفون أن اللاعب مشكلته في التوظيف السليم وتوزيع الأدوار بينه وبين وزملائه، وليس في الامكانيات التي يمتلكها، والتي هي مميزة للحد البعيد، ويمكننا قياس حالة فارس عبد الله بلاعب ريال مدريد مارسيلو، فالأخير اتهمه الناس بالضعف في الفترة الأخيرة بسبب عدم النجاعة الدفاعية، لكن رأينا في فترتي زين الدين زيدان، ان مارسيلو يعتبر من أميز اللاعبين بفريقه، وذلك بسبب أنه يجد من يغطي ظهره عند الخروج لتقديم الخدمات الهجومية، فهو مميز هجومياً وزيدان يستغل هذا الأمر ويكلف عناصر المحور بتغطية ظهره، وذات الأمر ينطلق على فارس، فحينما يكون هناك من هو مكلف بتغطية ظهره عند الحالات الهجومية، فإن عبد الله يقدم مستويات كبيرة ويتوج بنجومية المباريات لكن بخلاف ذلك فإن ظهره سيكون مكشوفاً الأمر الذي يضعه تحت النقد،
يمكن توظيف فارس عبدالله  
تابع الديبة :إذا كان هناك استقرار وأدوار واضحة في خط الوسط، وتم توظيف فارس وباقي زملائه بالشكل المناسب، فإن اللاعب سيقدم مباراة كبيرة، لابد من التنسيق بينه وأبو عاقلة عبد الله ونصر الدين الشغيل، فامتلاك فارس للسرعة والمهارة والتحكم الجيد يسهل من مهتمه، ولا ينقصه سوى التوظيف ولعب الكرة الممرحلة، ومن الأكيد أنه قد استفاد من تجربة الجلوس على دكة البدلاء.
نطالب بتهيئة اللاعبين نفسياً
قلل الدين من تأثير مباراة النجم الساحلي والمريخ، على الهلال من ناحية نفسية أو زيادة حجم الضغوطات على الفريق الأزرق، وقال عن ذلك: كل مباراة بصعوبتها ونتيجتها وظروفها ووقتها، لا تأثير ينتظر من هذا الأمر، فقط يتطلب الأمر أن يكون هناك تهيئة نفسية للاعبين، بجانب التهيئة الفنية والبدنية.
هذه قيمة استعادة العناصر الاساسية   
أكد الديبة ، أن النجم سيكون بطبيعة الحال، قد عكف على دراسة الفريق الأزرق، سواءً في مبارياته الأخيرة او السابقة، مع التركيز على مواجهته للأفريقي التونسي، في دوري أبطال أفريقيا، وأضاف: لكن هذا لن يكون مؤثراً لأن هناك الكثير من المتغيرات، فالهلال استعاد عددا من العناصر الغائبة، وعددا كبيرا من اللاعبين استعادوا مستوياتهم، بجانب عودة العامل النفسي للاعبين، بعودة التونسي نبيل الكوكي لتدريب الفريق، وهو الأمر الذي تثبته النتائج الأخيرة للأزرق، والاستقرار الذي بات عليه اللاعبون وجهازهم الفني.