mlogo

الرياضة

الرياضة

سمسرة واضحة

> واجه المريخ في العامين الماضيين صعوبات شديدة على مستوى النتائج على صعيد الدورى، وكان مردها الى عدم الاستقرار الادارى بعد رحيل جمال الوالى وتولى مجموعة سوداكال، وهذه الاخيرة ارتكبت اخطاءً فادحة تمثلت في فرض مبدأ القوة ونبذ الرأى الآخر وبعثرة مكاسب النادى والسمسرة في اللاعبين من اجل حفنات من الدولارات للبقاء في سدة الحكم بالنادى الكبير، مع الاخذ في الاعتبار ان هؤلاء الاداريين ليسوا مؤهلين فكرياً ومادياً لقيادة نادٍ بحجم المريخ، لكن خدمتهم الظروف بسبب خلو الساحة من منافسين مما ساعدهم على اعتلاء هذه المرتبة الكبيرة.
 <  الادارت الواعية والمتمكنة تعمل على المحافظة على مكتسبات النادى من لاعبين ممميزين، فعلى سبيل المثال اعارت هذه المجموعة افضل لاعب في الدورى السودانى السمانى الصاوى الى فريق الاتحاد اللليبى مقابل حفنة بسيطة من الدورلارت لتغطية شيكات طايرة فشلوا في تسديدها صرفت في اشياء انصرافية، وفى نهاية المطاف فشلوا في اعادته لحظيرة النادى رغم استغناء النادى الليبى عن خدماته، واصبح الخوف ان يكون مصيره بوضع اوراق اعتماده على منضدة صديقهم الكاردينال، ولا نستبعد ان نشاهد صوره على صفحة الزميلة فاطمة الصادق على فيسبوك بالقميص الازرق وكسكتة رعاة البقر بقاردن سيتى.
 <  لا ينطلى علينا الحديث عن المحاولات التى يقودها شداد لاعادة السمانى الى المريخ تلبية لمناشدة جعفر قريش لانها (وهمة) الغرض منها اسكات اصوات الجماهير وتخديرها لانها بدأت تشعر بأن المجلس هذا يسعى الى تسويقه مستقبلاً الى الهلال بمقابل بخس، وهنا يمكن القول ان هذا المجلس الفاشل لن يسقط وسوف يقاتل من اجل البقاء بكل ما اوتى من قوة بعد الحديث عن انتهاء فترة عمله واستمراره حتى اجازة النظام الاساسى، وهذا في تقديرى الشخصى كلام على الورق فقط، لان اهل المريخ في بيات شتوى ولا يريدون ان يتقدموا الصفوف لادارة ناديهم، فتركوه الى شداد وزمرته يتحكمون في مصيره وفقاً لاهوائهم ومزاجهم الخاص من اجل بقاء هذا المجلس مستقبلاً، وسوف ترون.
 <  مجلس المريخ متواطئ، ويمكن بمقابل مادى ان يفرط في اى لاعب يرغب الهلال في ضمه بسمكرة من هلالاب الاتحاد العام، فالامثلة كثيرة وواضحة ولا تحتاج الى شرح، لأن مبدأ العدالة في اجازة مفتوحة، فبركم كيف للهلال ان يضم حارس المريخ اليوغندى جمال سالم قبل ان يكمل قيده في ناديه بمسرحية هزيلة الاخراج كان الغرض منها ابعاده عن كشوفات المريخ، لأن عقده سوف يكلف مجموعة قريش الكثير من المال في الشهر الواحد، وبالمقابل ارضاء رغبة الكاردينال لانه يريد بناء فريق قوى على حد وصفه، لأن فريقه فقد الحارس الكاميرونى مكسيم فودجو، الا ان المكر السيئي لا يحيق الا بأهله، فخرج الهلال مبكراً من الابطال، وقريباً سوف نشاهده خارج حلبة الكونفدرالية.
 <  ويعمل هذا المجلس على بعثرة اللاعبين المميزين بطريقة معيبة وممنهجة علماً بأنه في الايام الفائتة صدع رأسنا عبر الصحف عن العروض المهببة التى قدمت من اندية عربية لضم هداف الفريق على مستوى البطولة العربية محمد عبد الرحمن، بيد ان هذه العروض تصادفت والمريخ مقبل على مواجهات دورى الثمانية في هذه البطولة، وهذه النفسية التى يعمل بها المجلس تدل على ان طموحه محدود لأن الادارات الواعية والملهمة تعمل على المحافظة على اللاعبين من اجل المضى بعيداً الى منصات التتويج، ويكمن القول ان الغربال بعد هذه الفبركة الكاذبة لن يقدم شيئاً طالما اصبح مهموماً بهذه العروض، مع الاخذ في الاعتبار ان هذا المجلس الذى يتشدق بهذه العروض بدائله محدودة في خط الهجوم، علماً بأن غياب هذا المهاجم سوف يؤثر تلقائيا في مستوى الفريق على صعيد بطولة الدورى، اذا غادر لا قدر الله محطة دورى الثمانية على يد مولودية الجزائر بعد اصابة بكرى المدينة وسيف تيرى.
 <  ولم يكتف هذا المجلس برغبته في بيع الغربال فحسب، بل ذهب ابعد من ذلك بصناعة سيناريوهات مماثلة للتخلى عن لاعب الوسط والمحترف الوحيد في الفريق النيجيرى مجيد سومانا لأنه شعر برغبة الهلال في ضمه، وحتى نكون واعين لهذا المخطط فإن مدرب الهلال السنغالى السابق طالب الكاردينال بضم هذا اللاعب بعد تألقه في مباراة القمة بابو ظبى، غير ان مجلس المريخ بعد سماعه هذا الخبر السعيد سعى الى مماطلة اللاعب في دفع بقية مستحقاته، وبالمقابل واجه ايضاً اللاعب الاغراء من الكاردينال، ففضل التهرب من المريخ، فغادر الى بلده بحجة التداوى بالاعشاب من الاصابة، مع العلم بأن الفحوصات الطبية اكدت سلامته.
 <  الكاردينال اصبح الطريق امامه مفروشاً بالورد لتكسير عظام المريخ، وهذا هو هدفه الوحيد للفوز بلقب الدورى سنوياً ليصل الى نتائج عدوه اللدود الارباب صلاح ادريس، وبكل تأكيد كان محظوظاً لانه وجد مجلس المريخ مهزوزاً وفقيراً وفاقداً لشخصيته.
  <  لا نستبعد ان يكون الكاردينال هو من يدفع مرتبات عناصر المريخ من اجل بقاء هذا النظام في سدة حكم النادى، لأنه يعلم تمام العلم ان ذهاب هذه الادارة وانتخاب مجلس جديد او عودة رجل مثل جمال الوالى سوف يهدد عرشه
 <  اصبحنا امام مفترق طرق، فيجب ان نحزم امرنا كمريخاب لتحرير انفسنا من هذه القبضة الآثمة لهذا المجلس الذى ابعد عبد الصمد لأنه قال كلمة الحق وهمش ود الشيخ الذى غامر بتاريخه واسمه من اجل ان تمضى الامور الى الافضل، الا ان الكيل طفح، فلا بد أن يسقط هذا المجلس الجائر اليوم قبل الغد.

تواصل معنا

Who's Online

497 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search