سياسة

إدارة الجامعة تعلن الاستئناف.. وتجمع الأساتذة يرفض.. استئناف الدراسة بجامعة الخرطوم.. الاستقرار على المحك

أجرى المواجهة: عبد الرؤوف طه - هادية قاسم
أعلنت إدارة جامعة الخرطوم عن استئناف الدراسة مطلع الأسبوع القادم، وبالمقابل رفض تجمع أساتذة الجامعات القرار ووضع عدة اشتراطات قبل الشروع في فتح الجامعة. (الإنتباهة) وضعت الطرفين في مواجهة لمعرفة مصير الدراسة بالجامعة، فخرجت بالمحصلة التالية:
ممثل تجمع أساتذة الجامعات د. علي الكوباني لـ(الانتباهة): الوحدات الجهادية والأمن الطالبي مازالوا موجودين بالجامعات
< أنتم كتجمع لأساتذة الجامعات رفضتم استئناف الدارسة بالجامعات، إلا بعد تنفيذ شروط مسبقة، وفي الوقت ذاته أعلن مدير جامعة الخرطوم عن اسئناف الدراسة بالأحد؟
> أساتذة الجامعات يرفضون مسألة فتح الجامعات في الوقت الحالي ولديهم عدة طرق للتعبير عن رفضهم مثل الإضراب والوقفات الاحتجاجية وتسيير المواكب وتعبير الأساتذة عن رفضهم لفتح الجامعات سيكون بهذا الشكل.
< ماهي مبرراتكم لعدم استئناف الدراسة بجامعة الخرطوم في الوقت الحالي؟
> الظروف غير مهيأة لفتح جامعة الخرطوم حالياً، وهنالك عدة ترتيبات يجب القيام بها وهي ترتيبات تشكل عقبة في استقرار جامعة الخرطوم .
< ماهي الترتيبات التي تتحدث عنها؟
> يجب حل الوحدات الجهادية التابعة للحركة الإسلامية، فضلاً عن وجود مشاكل في السكن والإعاشة وبالإضافة لمشكلة السيولة .
< بمعني أن البيئة غير مهيأة لفتح الجامعة حالياً؟
> نعم.. البيئة الجامعية بصورة عامة غير مهيأة، والإدارة الجامعية نفسها لدينا تصورات حولها .
< هل لديكم كتجمع أساتذة المقدرة على إيقاف استئناف الدراسة بجامعة الخرطوم؟
> هذه المسألة مربوطة بتكوين الحكومة المدنية. ولكن في الظروف الحالية لا يوجد تحول نحو الدولة المدنية وحال قيامها سيكون هنالك مجلس قومي لإدارة التعليم العالي ولا نريد وزيراً للتعليم العالي.
< عفواً .. أسر الطلاب تنادي باستئناف الجامعات بالمقابل أنتم تصرون على فتحها بعد إعلان الحكومة المدنية؟
الجامعة يجب أن تكون مستقلة أكاديمياً وإدارياً ومادياً .
< الأحد موعد استئناف الدارسة بجامعة الخرطوم كيف سيتم مقاومة القرار ؟
> نحن نرفض استئناف الدراسة بجامعة الخرطوم.
< الرفض يعتبر موقفاً سياسياً وماهو موقفكم العملي؟
> الموقف العملي سيكون موقف الأساتذة في كل جامعة وتجمع أساتذة الخرطوم من المتوقع أن يكون موقفهم في شكل إضراب .
< هل الإضراب سيكون مؤثراً ويجعل إدارة الجامعة تتراجع عن قرار الاستئناف؟
> كل جامعة لديها ظروفها الخاصة، نحن كتجمع أساتذة الجامعات نرفض مبدأ فتح الجامعات في ظل الظروف الحالية وما لم تتوفر البيئة الملائمة .
< جامعة الخرطوم قالت إن البيئة ملائمة في الوقت الحالي؟
> اذا فتحت الجامعات في الوقت الحالي فإنها لن تستقر، حالياً جامعة السودان استنئافت الدراسة خرج الطلاب في وقفات وإضرابات ولم تستقر، المهم هو الاستقرار.
< هنالك من يقول إن تجمع أساتذة الجامعات غير راغب في استئناف الجامعات دون مبررات منطقية ؟
> هذا غير صحيح مطلقاً.. نحن مع استقرار الدراسة وفتح الجامعات. ولكن الظروف الحالية غير ملائمة وستكون هنالك احتجاجات وربما تؤدي لأحداث لا تحمد عقباها.
< أحداث مثل ماذا؟
> ربما تحدث أحداث عنف سيما أن الوحدات الجهادية والأمن الطالبي مازالوا موجودين وهذه مهددات وضعها النظام السابق من أجل حمايته

المتحدث باسم جامعة الخرطوم د. عبد الملك النعيم لـ(الانتباهة): البيئة ملائمة لفتح جامعة الخرطوم والقاعات مهيئة
< هل البيئة ملائمة لفتح جامعة الخرطوم في الوقت الحالي سيما أنكم أعلنتم أن الأحد القادم موعداً للدراسة؟
> نعمل على أن تكون البيئة ملائمة للدراسة وقد بذلت إدارة الجامعة مجهوداً في ذلك، وأي حديث عن ملاءمة البيئة 100% يكون غير دقيق، لكن الجامعة لديها ما يمكّنها من استقبال الطلاب، والآن هنالك استعدادات متواصلة.
< قلتم إن الجامعات تعرضت لخسائر قدرت بالملايين كيف تم تعويض تلك الخسائر؟
> صحيح أن الخسائر مليارية.. لكن بعد رصدنا وجدنا مواقع الدراسة لم تتأثر مثلاً قاعات الدراسة والتي دائماً ما تكون بعضها متاحة وبالتالي يمكن للكليات الأخرى أن تستغلها لأجل المحاضرات .
< كيف هو واقع المعامل الفنية ألم تتأثر أيضاً؟
> المعامل لم تتأثر والخسائر الكبيرة كانت في مواقع إدارية، بجانب الضرر الذي وقع على كلينيك الجامعة لكن لدينا مجهودات لأن يرجع الى سيرته الأولى .
< هل هنالك كليات لم تطالها خسائر، وماذا عن بيئتها الدراسية ؟
> البيئة في عدد من الكليات ملائمة، بعض الكليات لم تتأثر بالأحداث السابقة مثل مجمعات شمبات والتربية والطب والعلوم الصحية وسوبا .
< معلوم أن جامعة الخرطوم بؤرة وسانحة لانطلاقة التظاهرات خاصة وأن بها من الحراك السياسي ما يدعوها لذلك، ألا تتخوفون من تجمّع الطلاب بداخلها ومن ثمّ أن يكون الشارع هو الخيار الأول لهم في ظل الخلافات السياسية بين أطراف النزاع ؟
> انطلاقة المظاهرات من داخل جامعة الخرطوم ليس بالأمر الجديد ومتوَقّع، فقد كان الطلاب يتظاهرون لأسباب كثيرة داخلية وأخرى لها علاقة بالجو السياسي العام . لكن طالما كانت التظاهرات سلمية وظلت طوال الفترة الماضية تنادي بها فلا مانع من ذلك إذا كان الطلاب بعدها يعودون الى قاعات الدراسة .
< هل تتوقعون استمرارية الدراسة في ظل هذه الأوضاع الشائكة ؟
> الجامعة فتحت للطلاب للدراسة وحالياً نعمل بجد لأجل تهيئة المناخ لهم، ولكل حادث حديث فيما بعد .
< هل لديكم خطط وبرامج للحد من تأثر الدراسة بما جرى من أحداث؟
> نعم.. نسعى لأن تجري الدراسة في بيئة جيدة، كما أنّ عمادة شؤون الطلاب لديها برنامج كبير ونشاطات مختلفة لأن يكون الطلاب جزء من إعادة تأهيل الجامعة والتحاور معهم ليكونوا شركاء حقيقيين في إعادة الاستقرار للجامعة، بجانب استيعاب مبادرة عدد من الأساتذة لنفس الغرض . كما تم تشكيل لجنة نفير الجامعة لتنظيم يوم لنفير الجامعة يُدعى له كل الحادبين على مصلحة الجامعة لتقديم التبرعات وتبني المشروعات، ومن ثمّ أجاز مجلس الجامعة مقترح إنشاء محفظة من البنوك لدعم الجامعة .
< أشار تجمُّع أساتذة الجامعات الي عدم إمكانية استئناف الدراسة إلا عبر شروط أهمها: حل الوحدات الجهادية و حل صندوق دعم الطلاب وإعفاء مدراء الجامعات، كيف تنظرون لهذه المطالب ؟
> أرجو أن تسألي هذا السؤال لتجمُّع الأساتذة .