mlogo

السياسة

سياسة

إسرائيل تعترف بوجود قاعدة عسكرية في جنوب السودان لمراقبة السلاح

انضمت قوات حفظ السلام الدولية التابعة للأمم المتحدة بدولة جنوب السودان الى عمليات تنظيف شوارع العاصمة التى ابتدرها مواطنو المدينة، حيث ازيلت اكوام القمامة في عدة مناطق سكنية بحضور ممثلي مجلس المدينة، حيث وفرت البعثة الاممية ايضاً المعدات اللازمة لعمليات التنظيف، وقال نائب عمدة المدينة (ثيك ثيك ميادريت) ابن عم الرئيس ان عملية التنظيف سوف تصبح سمة اساسية كل اسبوع لمواطني المدينة خاصة مع موسم الخريف في اطار الحفاظ على البيئة وتقليل الاصابات بالكوليرا وغيرها من الامراض، يضاف ان ممثل البعثة الاممية ديفيد شيرر ايضا شارك في عملية التنظيف بالعاصمة جوبا، وفي ما يلي تفاصيل الاحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:
اجتماع مغلق
أكد مصدر مطلع بدولة جنوب السودان ان الرئيس سلفا كير ميارديت عقد اجتماعاً مغلقاً مع مدير جهاز الامن الداخلي والخارجي الجنرال اكور كور كوك والجنرال توماس دوث في غياب مستشار الرئيس للشؤون الامنية توت قلواك كيو ووزير الامن القومي ايزك مابوتو مامور، وبحسب المعلومات فإن الاجتماع السري غاب ايضا فيه حتى الحراس الشخصيين المرتطبين بالرئيس ومديري جهاز الامن.
هجوم في عدار
قال محافظ مقاطعة عدار بولاية أعالي النيل جوزيف دينق قوج جوك ان مسلحين هاجموا قرية أقوديت، وأسفر الهجوم عن إصابة مواطن بجروح خطيرة وحرق أكثر من (40) رأساً من الأغنام. وأوضح المحافظ أن المهاجمين قاموا بإطلاق نار عشوائي على مواطني قرية (أقوديت) أدى إلى إصابة مواطن تم نقله لمستشفى في فلوج لتلقي العلاج، مبيناً أنهم تتبعوا آثار أقدام المهاجمين ويتضح أنهم جاءوا من منطقة المابان. وأضاف جوك ان المسلحين هاجموا القرية واطلقوا النار بصورة عشوائية على بيوت المواطنين، وتسبب ذلك في حرق أكثر من (40) رأساً من الغنم ، لكن الأوضاع عادت إلى طبيعتها.
لقاء أطراف الاتفاق
عقد مستشار رئيس دولة جنوب السودان للشؤون الامنية توت قلواك كيو اجتماعاً مع اطراف اتفاق السلام المنشط في العاصمة جوبا امس (الاثنين) تناول كيفية ايصال الامداد اللوجستي الى مناطق تجميع القوات، واكد توت عقب الاجتماع ان السلام ضروري وهو الخيار الوحيد لمواطني جنوب السودان رغم التحديات التى تواجه الاتفاق، حيث يحتم العمل معاً لتحقيق السلام.
ختام اجتماعات الخرطوم
اختمتت في العاصمة الخرطوم اجتماعات اللجان المتخصصة الخاصة بالمعارضة المسلحة بدولة جنوب السودان التى يقودها الدكتور رياك مشار صباح امس (الإثنين) الخاصة بتقييم تمديد الفترة الانتقالية حيث شارك في الاجتماعات ممثلو المعارضة الذين حضروا من جوبا الى الخرطوم للوقوف على سير تنفيذ الاتفاقية ووضع الحلول للعراقيل التى يمكن ان تواجه الاتفاق المنشط.
قاعدة إسرائيلية
كشفت نائب في الكنيست الإسرائيلي النقاب عن أن إسرائيل تستخدم دولة جنوب السودان كقاعدة عسكرية لمراقبة ورصد شحنات السلاح الذي يتم تهريبه عبر البحر الأحمر ليصل إلى حركة حماس في قطاع غزة وفق المزاعم، وقالت النائب الاسرائيلية عضو لجنة الخارجية والأمن تمار زندبيرغ، إن دولة جنوب السودان تقدم خدمات استراتيجية وأمنية هائلة، وهذا ما يفسر حرص حكومة نتنياهو على مواصلة تقديم الدعم العسكري لها رغم اتهامها بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن زندبيرغ قولها إن تل ابيب تعكف على تزويد دولة جنوب السودان بالسلاح علاوة على قيامها بتدريب قواتها.
تراجع العلاقات
كشف السفير الامريكي بدولة جنوب السودان، توماس هوشيك، إن سبب تراجع العلاقة بين البلدين يرجع للفساد والصراع السياسي على السلطة بين قادة دولة جنوب السودان، وهو ما قاد إلى اندلاع (الحرب المفتعلة) للتغطية على إخفاقات القادة السياسيين، وقصورهم في تحقيق التنمية والاستقرار، وقال السفير هوشيك إن تحقيق الاستقرار في العلاقات بين واشنطن وجوبا يتطلب إعادة السلام، إلى جانب مكافحة الفساد ومحاسبة جميع المتورطين في الانتهاكات المرتبطة بالحرب الأخيرة أمام المحكمة الهجين، وفي المقابل اعتبر المتحدث باسم وزارة خارجية جنوب السودان، السفير ماوين ماكول أرييك، أن واشنطن لعبت دوراً أساسياً في مساعدة شعب جنوب السودان لا يمكن تجاهله، وناشد أرييك إدارة الرئيس دونالد ترامب مراجعة مواقفها، والعدول عن سياسة فرض العقوبات مادامت سلطات جنوب السودان تعمل على تنفيذ اتفاقية السلام الموقّعة في سبتمبر 2018م، مشدّداً على أهمية استمرار الحوار بين جوبا وواشنطن لتجاوز العقبات الحالية، والعمل من أجل عودة الصداقة القديمة التي كانت تربط بين البلدين.
إنهاء صراع المليشيات
انهى حاكم ليج الشمالية بولاية الوحدة الدكتور جوزيف مانتويل الصراع الذي اندع بين مليشيات الدينكا بولاية البحيرات ومليشيات النوير بولاية الوحدة الذي كان بسبب المواشي في منطقة (مانكين) التى احتضنت جميع الاطراف من الجانبين، وايجاد حل دائم لعمليات الغارات بين الولايتين، حيث يزعم كل طرف ان الآخر قام بالغارة عليه، وقال وزير الاعلام بحكومة ليج لام تونجوار إن وفداً من حكومة تويك برئاسة الحاكم أتيم مادوت ياك وصل إلى ليج الشمالية لحضور اجتماع مراجعة (السلام والأمن) في مانكين حضره كبار جنرالات الجيش في الولايتين وعدد من ممثلي هيئة الاركان الذين حضروا ايضاً من جوبا بالاضافة الى ممثلي قوات حفظ السلام التابعة لبعثة الأمم المتحدة، كما حضر الاجتماع الجنرال سانتينو دينق وول قائد القوات البرية واللواء مالك أيوين والجنرال ماثيو فول جونغ.
وبدوره قال الوزير تونقوار ان الاجتماع ضم حكام ليج الشمالية، تويج، تونج وقوقريال، وقال لام إنه تم الاتفاق على عدد من المسائل أولها استرجاع الأبقار المنهوبة من الولايات الحدودية منذ شهر إبريل حتى مايو، القبض على المجرمين، دفع الديات، بجانب نزع الأسلحة من أيدي المواطنين. وبين لام أن ما توصل له حكام المناطق والمشاركون هو امتداد لاتفاق كواجوك الذي تم التوقيع عليه في أغسطس عام 2018، مشيراً إلى أن قائد القوات البرية الجنرال سانتينو دينق وول وعد بنشر مزيد من القوات في حدود المناطق وبدء العمل في نزع السلاح. وأضاف قائلاً: (اتفقنا على اربع مسائل وسنبدأ تنفيذها، وأيضاً نناشد بقية الولايات الالتزام حتى ينعم المواطنون بالأمن والسلام). ومن جانبه قال وزير إعلام حكومة تويج مايكل ميوت إنه تم التوصل لاتفاق بخصوص الهجمات الأخيرة التي نفذها مجرمون على مواطني تويج، مبيناً أن الاتفاق كان بين تويج وليج الشمالية وبقية الولايات شاهدة على الاتفاق. ووفقاً للوزير تعهدت السلطات في ليج الشمالية باسترجاع (11,93) ألف رأس من الأبقار تمت سرقتها من تويج، بجانب دفع ديات (54) شخصاً قتلوا خلال الأحداث الأخيرة، مبيناً أنهم أيضاً تعهدوا باسترجاع (1,200) رأس من الأبقار الى ليج الشمالية بجانب دفع دية لـ(6) أشخاص.
حفل وداع الشيوخ
نظمت الامانة العامة للمجلس الاسلامي بدولة جنوب السودان حفل وداع مصغر لشيوخ الأزهر، وذلك قبيل مغادرتهم في رحلة العودة إلى جمهورية مصر العربية بعد ان اكملوا فترة قافلتهم الدعوية طيلة شهر رمضان، مما اسهم في احياء منابر الدعوة والدروس الاسلامية بالمساجد بمدينة جوبا، وحضر الحفل عدد من أعضاء الامانة العامة وبعض المشايخ والدعاة بجانب المحتفى بهم الذين تم تكريمهم بشهادات تقديرية على جهودهم الطيبة التي بذلت، واثناء وداعهم تبادلت قيادة المجلس أطراف الحديث حول آفاق التعاون بين الأزهر والمجلس الاسلامي بجانب فتح قنوات التعاون المبرور والتواصل المستمر.
وكان في وداعهم بمطار جوبا الدولي الشيخ عبد الله برج روال الأمين العام ونائب الأمين العام منير عوض سوميت وبعض أعضاء أسرة المجلس الاسلامي.
تسريع المحكمة المختلطة
دعا أسقف أبرشية (ياي) الأسقفية بولاية وسط الاستوائية بدولة جنوب السودان، هيلاري لواتي، إلى إنشاء المحكمة المختلطة لتعزيز المصالحة والشفاء بين ضحايا الحرب الأهلية في جنوب السودان. وقال لواتي إنه إذا تم إنشاء جميع المؤسسات والآليات على النحو المنصوص عليه في الفصل الخامس من اتفاقية السلام، فإن المجتمعات المهمشة سوف تصل إلى العدالة، وسوف يتحمل الجناة المسؤولية، وفي نهاية المطاف سيعم السلام في البلاد.
وبين الأسقف ان الناس في الكنيسة يتحدثون عن المصالحة، ولكن ليست هناك منتديات حيث يتم جمع الضحايا والجناة للاعتراف بأفعالهم. وحث الزعيم الديني الأطراف المتحاربة في جنوب السودان وأصحاب المصلحة المشاركين في عملية السلام على استعارة أمثلة للمصالحة والشفاء من البلدان الإفريقية مثل رواندا وجنوب إفريقيا، حيث وقعت نزاعات مماثلة في الماضي.
وقال لواتي إن العديد من الأشخاص فقدوا أرواحهم وممتلكاتهم خلال الحرب ويجب أن يتحمل مرتكبوها مسؤولية هذه الجرائم. وينص البند الخامس من اتفاق سلام جنوب السودان المنشط، على إنشاء المحكمة المختلطة في جنوب السودان.
وتهدف المحكمة إلى محاكمة الأشخاص المتهمين بارتكاب جرائم والجرائم التي وقعت خلال الحرب في البلاد.
مراقبة عن كثب
كشف سفير دولة جنوب السودان في الخرطوم ميان دوت وول ان سفارة بلاده تتابع عن كثب اوضاع رعاياها في الخرطوم حيث يشكون من انعدام الامن، وقال السفير ان سفارته مستعدة لتقديم كل العون لمواطنيها، حيث كشف عن حالات لانعدام الامن في الكلاكلة بالخرطوم لقيام بعض المهاجمين بالاعتداء على رعايا جنوب السودان وان الشرطة السودانية قامت باعتقالهم، مشيراً الى ان المصابين من الجنوبيين نقلوا الى مستشفى ابراهيم مالك والمستشفى التركي، واوضح السفير انهم اجتمعوا مع المجلس العسكري الانتقالي بذلك الخصوص، كما افاد السفير ميان بأن اتصالات تجرى بينهم وبين مسؤولي مخيمات اللاجئين، كما ابان السفير أن سفارته تعمل كالمعتاد بشكل طبيعي.

تواصل معنا

Who's Online

770 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search