mlogo

السياسة

سياسة

الإسلامييون.. حُلم العودة بـ "الدبابة"!!

تقرير: سناء الباقر
لايزال الحديث عن تواتر إحباط المحاولات الانقلابية الفاشلة في السودان يتسيَّد الساحة السياسية، والمجالس الشعبية على حد السواء، وفيما أصبح الحديث عنها مدعاة للسخرية عند البعض، ينظر إليها آخرون على أنها مؤشرٌ خطير لحالة عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي..
مراقبون بالداخل لم يستبعدوا بصمة الإسلاميين في هذه الانقلابات على اعتبار أنهم المستفيد الأول من عدم استقرار الحكومة الانتقالية، وبالتالي قطع الطريق أمام أية حلول سياسية بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، بينما يذهب آخرون إلى النظر إليها من زاوية التململ والضيق لقيادات الجيش من هيمنة قوات الدعم السريع على الأوضاع.
فللمرة الرابعة في ظرف أقل من ثلاثة أشهر، شهدت الساحة سيلاً من الحديث حول إحباط المحاولات الانقلابية الفاشلة، غير أن الانقلاب الأخير اختلف عن الأخريات، حيث رمى فيه الإسلاميون بكل ثقلهم او هذا ما وضح من خلال الاعتقالات التي طالت رؤوسهم بمن فيهم الأمين العام للحركة الإسلامية الزبير أحمد الحسن، وعدد من رموزهم ورموز النظام السابق أياً كان مخططوه او محاولو تنفيذه، فإن السؤال الذي يطرح نفسه ماذا يريد تنظيم الضباط الإسلاميين من هذه المحاولة التي تبدو الآن أشبه بمغامرة أو انتحار؟ الإسلاميون (المدنيون) بطبيعة الحال نفوا في بيان لهم ضلوعهم في التخطيط لهذا الانقلاب وطالبوا السلطات المعنية بأدلة تثبت ما يقولون, إلا أن جهات أخرى تؤكد أن العسكريين الذين خططوا وتم القبض عليهم ينتمون للنظام السابق. فماذا يريد هؤلاء من هذه العملية الانقلابية؟ او ما هو الهدف؟ هل هو العودة للسلطة مرة أخرى؟ ام خوفاً من الملاحقة وضمان عدم المساءلة وحماية مصالحهم التي خصهم بها النظام السابق ام ماذا ؟..
الدكتور إبراهيم كباشي أستاذ العلوم السياسية، يرى أنه بحسب بيان المجلس العسكري، إن الانقلاب قامت به مجموعة من الضباط الإسلاميين، إضافة لمدنيين إسلاميين. وأشار الى أن ما حدث كان متوقعاً. فالمعطيات الموجودة من حالة السيولة السياسية والأمنية تفتح الشهية تحديداً للمجموعات التي هي امتداد للنظام السابق, سواء داخل المؤسسة العسكرية ام المجموعات المدنية، وبالتالي تحاول استغلال هذه الوضعية لإعادة إنتاج نفسها. لكنه أضاف أنهم يحاولون إعادة أنفسهم بطريقة تختلف عن النظام السابق، وبالتالي فهذه المجموعة رأتها فرصة للاستيلاء على السلطة. ووصف تقديرها لهذا التوقيت بالخاطئ. فالجانب المهم هو أن الحراك الموجود ليس توقيتاً لانقلاب، وافترض تفكيراً مغايراً للإسلاميين في هذه المرحلة، لأن فكرة الانقلابات العسكرية حتى على المستوى العالمي، هي غير مقبولة، وأن الاتجاه أصبح نحو ماهو مدني. فماذا حدث بعد ثلاثين عاماً؟ ما بين صراع عسكري ومدني؟ وأجاب عن تساؤله بأن البلاد لم تجنِ شئياً من ذلك خلال ثلاثين عاماً، بل دفعت فاتورته الدولة السودانية، بأن تفقد ثلثها وتعيش فترة ثلاثين سنة في حالة حظر دولي وإقليمي، وحالة من التردي الاقتصادي الى غيره من المسالب، مشيراً الى أن ما قام به الإسلاميون سواء في الجيش او المدنيين منهم، هو نوع من العجلة السياسية، حيث يعتقدون أنه تمت إزاحة محدودة للنظام وأنهم يحاولون إعادة إنتاجه لملء الفراغ .
وعن احتمالية إزاحة الإسلاميين عن المشهد وربما تكون هذه حيلة في إطار المحورية الموجودة، قال إن موضوع الإسلاميين وعودتهم كتبها الشعب قبل دول المحور، وكذلك كتبت نهايتهم تجربتهم قبل الشعب، لذلك الفكرة الأساسية هي الحديث عن هذه المحاولة، وأعتقد ما رمى إليه البعض في هذا الاتجاه بأنه غير حقيقي حتى البيانات التي أصدروها بنفي ضلوعهم في الانقلاب، هي غير حقيقية. فهل هناك كيان موجود باسم الحركة الإسلامية، ام اجتهادات أفراد؟ حتى ولو كانت موجودة فهم يحاولون التعامل مع الواقع السياسي بأشواق قديمة وغير مواكبة للواقع. فإعادة تجربة الحركة الإسلامية في الوقت الراهن، فيها صعوبة . وأكد على أن الثورة اكتشفت حالة الفجوة الكبيرة جداً ما بين الإسلاميين والمجتمع. وأشار الى أن غاية مجموعة من أفراد النظام السابق المتدثرة بثوب الإسلاميين تبحث عن الوصول للسلطة لحماية مصالحها والمحافظة عليها، ووصفها بالمجموعة النفعية أكثر من أنها إسلامية.
*الخبير الأمني الفريق حنفي عبدالله، يتفق تماماً مع الدكتور كباشي في أن حماية مصالح من كانوا بالنظام السابق قد تكون سبباً أساسياً في هذه المحاولة. وأضاف يبدو أن المناصرين لهذه المحاولة قد تأثرت مصالحهم بهذه الثورة من خلال تقديمهم لمحاكمات ومصالح وثروات جنوها بصورة ما، من خلال العهد السابق، وكذلك إمكانية عدم فقدانهم لوظائف معينة ولفقدان نفوذهم في موارد معينة واستغلال الوظيفة لجني فوائد ذاتية.
ويصف المحاولة في هذا الظرف، بأنها مغامرة لأنه دائماً في هذه الظروف تكون استشعارات أجهزة المخابرات متقدة بصورة عالية ومتيقظة، إلا اذا حدثت في إطار ترتيب دقيق جداً. وقال إنه ربما قيادة رئيس هيئة الأركان للمحاولة، ربما كان يمكن أن يعطيها بعض الدقة والقوة وفرص النجاح، باعتبار لديه كل التفاصيل داخل القوات المسلحة، وكل أفرعها، لكن يبدو أنها لم تعد بالدقة المطلوبة, وقال إن مثل هذه الانقلابات محاولة لإعادة الدورة الجهنمية المعروفة في السودان منذ الاستقلال حوالي 63 سنة ما بين ديمقراطية وانقلاب عسكري كان مجموع الانقلابات فيها قرابة الثلاثة عشر انقلاباً، معلناً لم ينجح منها سوى أربع محاولات فقط, وأن كل الانقلابات العسكرية ذات صبغة سياسية وواقعة تحت الإطار السياسي، سواء يساريين او إسلاميين. ورأى حنفي في هذه الانقلابات تهديداً للفترة الانتقالية المرجوة، منادياً بأن تكون هناك سلطات لمجلس السيادة للقضاء على مثل هذه المحاولات, وكذلك عدم هيكلة جهاز الأمن, وقال إنه لابد من الانتقال الى سودان جديد بعيداً عن الشمولية والخلافات.
وعزا الانقلابات التي حدثت وخاصة الأخير الى خلافات بين من قاموا بالمحاولة الانقلابية وبين المجلس العسكري حول الحوار مع قوى الحرية والتغيير، باعتقادهم أن هناك تراخٍ من العسكري حيال قوى التغيير وحيال الفترة الطويلة التي استحوذت عليها المفاوضات والخلافات بشأن دور الدعم السريع.

تواصل معنا

Who's Online

665 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search