mlogo

السياسة

سياسة

الحركات المسلحة والحرية والتغيير.. البحث عن رؤية موحدة

أديس أبابا: عبد الرؤوف طه
تحتضن أديس أبابا هذه الأيام اجتماعات ساخنة أطرافها الحرية والتغيير والجبهة الثورية لتوحيد الرؤية السياسية بينهما قبل الدخول في تشكيل الحكومة المدنية. ويمثل وفد الحرية والتغيير المهندس عمر الدقير ومحمد ناجي الأصم وإبراهيم الشيخ ووجدي صالح ومريم الصادق المهدي، بينما شاركت الجبهة الثورية بكل قياداتها على رأسهم مالك عقار وياسر عرمان وجبريل إبراهيم ومني أركو مناوي وانخرط الطرفان في اجتماع مطول ظهر أمس الأحد.
أجندة النقاش:
رغم أجواء أديس أبابا الباردة، إلا أن غرفة التفاوض المغلقة تشهد لقاءات ساخنة بين الحرية والتغيير، حيث خصصت جلسة الأحد لمناقشة ورقة الجبهة الثورية التي حملت ثلاثة بنود. وبحسب أسامة سعيد، فإن القضايا التي حملتها الورقة منها المبادئ الاستشارية تتمثل في كيفية بناء الثقة بالإضافة لقضية التفاوض كيف ربط التحول الديمقراطي بالسلام وقضية تحقيق السلام. وقال أسامة سعيد المتحدث باسم الجبهة الثورية إنهم تفاجأوا بتوقيع الحرية والتغييير على الوثيقة السياسية قبل تضمين مقترحاتهم.
ملحق للوثيقة:
وقال أسامة سعيد إن الجبهة الثورية أعدت ورقة شاملة تحمل ملاحظاتهم ومطالبهم لتضمينها للوثيقة السياسية والدستورية كذلك. وقال إن الوسيط الأفريقي وعدهم بإلحاق ورقتهم بالوثيقتين السياسية والدستورية.
طرد جبريل يربك المشهد
عند العاشرة صباح الأحد حضر وفد من الأمن الإثيوبي لفندق جوبيتر وقام الوفد باقتياد جبريل إبراهيم وأحمد آدم بخيت وعبد العزيز نور عشر ومحمد التوم للمطار والمطالبة بمغادرتهم للأراضي الإثيوبية دون إبداء أي أسباب، القرار شكل إزعاجاً للحرية والتغيير وقرر كل الوفد مغادرة الفندق.
اتصالات مكثفة:
عدد من قادة الجبهة الثورية أجروا اتصالات مكثفة مع الوسيط الأفريقي محمد الحسن لباد ومع السلطات الإثيوبية لمعرفة أسباب طرد وفد العدل والمساواة. وبعد تدخلات من رئيس المفوضية الأفريقية وتدخل جهات بالحكومة الإثيوبية تمت إعادة الوفد من المطار.
اجتماع مصغر:
الاجتماع الذي عقد بفندق جوبيتر في حوالي الساعة 1ظهراً بين الحرية والتغيير والحركات المسلحة لم يستغرق ربع ساعة حتى تم رفعه وتكليف اللجان الفنية للنظر في الورقة التي تقدمت بها الجبهة الثورية.
تصريحات وأحاديث:
عقب انتهاء الاجتماع المصغر قال رئيس أحزاب نداء السودان بالداخل عمر الدقير (للإنتباهة)، إن الأمور تمضي بصورة إيجابية وأنهم سينجزون اتفاقاً في وقت وجيز.
اتفاق وشيك:
الوسيط الأفريقي محمد الحسن لباد قال (للإنبتاهة) إن الاجتماعات تمضي بصورة إيجابية ويتوقع اتفاق وشيك بين الطرفين، ووصف تفاهماتهم بالإيجابية. وقال نسعى الوصول لاتفاق في أقرب وقت ممكن. وحول غياب حركتي تحرير السودان عبد الواحد نور والحركة الشعبية شمال بقيادة عبد العزيز الحلو، قال لباد الأفضل انضمام الحركات المسحلة الموجودة بأديس أبابا حالياً للتفاوض وسنعمل لاحقاً على انضمام حركتي عبد الواحد نور والحلو للسلام والانتقال السلمي. وأضاف لباد بعض الحركات تسعى للسلام هل نتركها، ونحن نسعى مع كل الأطراف.
وحول انطلاق الاجتماعات مع الحرية والتغيير والمجلس العسكري قال لباد ريثما تنتهي جولة أديس أبابا سيعاود الطرفان جلساتهم ونفى لباد انحيازه للحرية والتغيير على حساب المجلس العسكري. وقال اعتز بانتمائي لليسار ومتعاطف مع الحرية والتغيير واليسار السوداني، ولكني أؤدي دوري بكل مهنية. ومضى بالقول أنا لا أتنكر لتاريخي. وأضاف علاقاتي مع العسكري أيضاً إيجابية. وقال لباد أنا لا أريد أن أكون وزيراً للخارجية في مورتانيا عن طريق وساطة السودان. سأعود أستاذاً في الجامعة المورتانية وكفى.
عقار متفائل:
قال مالك عقار (للإنتباهة)، إن الحوار بينهم والحرية والتغيير يمضي بصورة إيجابية، وأنهم على وشك إكمال الاتفاق الداخلي بينهم وتضمين قضايا الحرب والسلام ضمن الاتفاق السياسي والإعلان الدستوري. ومضى بالقول، ما تبقى هو قليل جداً. وأضاف السلام أولوية في المرحلة القادمة مقروناً بالانتقال السلمي. وقال الحرية والتغيير لم تنتظر إكمال اتفاقنا بأديس أبابا وسارعت لتوقيع الاتفاق السياسي.
الأصم ينفي:
المتحدث باسم تجمع المهنيين محمد ناجي الأصم قال (للإنتباهة) إنهم مع شركائهم في الجبهة الثورية يسعون للوصول لاتفاق سياسي، ومن ثم الخروج برؤية موحدة. وكشف الأصم عن استصحاب رؤية الجبهة الثورية وإلحاقها بالوثيقة السياسية والدستورية وقال الجبهة الثورية اعترضت على الاتفاق السياسي ونحن كنا نتناقش حول ورقة السلام وما يتم الاتفاق عليه في أديس أبابا سيضمن في الاتفاق السياسي والدستوري. وقال الأصم إن كتل الحرية والتغيير شرعت في مناقشة الوثيقة الدستورية وأنهم سيطرحون رؤية موحدة بعد مناقشة الوثيقة الدستورية، ونفى الأصم بشدة رغبتهم في نقل المفاوضات مع المجلس العسكري الى أديس أبابا.
مشاهدات:
كان لافتاً في حادثة ترحيل جبريل إبراهيم والمرافقين له من العدل والمساواة، هو احتجاج عدد من قادة الجبهة الثورية على الخطوة والإصرار على مغادرة الفندق.
عرمان وعقار لحقا جبريل بمطار أديس أبابا لإقناعه بالعودة.
الأصم حضر متأخراً عن الاجتماع الذي عقد صباحاً، ويلاحظ علاقة توادد بين الأصم وعقار..
الدقير ظل يتلقي بعدد من القيادات على صورة منفردة
مناوي الأكثر مرحاً ومداعبة وعرمان الأكثر صمتاً.
بالمقابل رصدت (الإنتباهة) القيادي السابق بالحزب الشيوعي الشفيع خضر داخل غرف الاجتماعات ويعمل مسهل لوجهات النظر بين الطرفين.
بينما حضر المرشح لمنصب رئيس الوزراء عبد الله حمدوك للفندق بعد صلاة العصر وأجرى لقاءات هناك.
عرمان و (الإنتباهة)
تفاصيل لقاء ساخن جرت مع نائب رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال ياسر عرمان, اللقاء معه استمر لفترة تخللتها انتقادات وقشفات ومناقشات, عرمان عندما عرفته بنفسي أني عبد الرؤوف طه من صحيفة (الإنتباهة) قال لي سريعاً: (الإنتباهة) استهدفتني على مدى خمسة عشر عاماً). قلت له فوراً: (تلك حقبة انطوت ونحن في عهد جديد إلا أن عرمان رد قائلاً: (مازالت (الإنتباهة) تمثل الدولة العميقة. وذكرت له (هذه تصورات خاطئة لديكم)، لكنه باغتني بسؤال آخر: هل أنت مؤتمر شعبي؟ قلت له: أنا صحافي فقط، ويبدو أنه لمح صورة الترابي على جوالي).
عرمان ذكر لى اثناء النقاش أن بعض كوادر الحركة الاسلامية الفكرية مثل التيجاني عبد القادر ومحمد محجوب هارون والطيب زين العابدين والمحبوب عبد السلام جيدة . وفي ختام اللقاء: (التقطنا صورة قال إنه سيرفع فيها علامة النصر، بينما أكدت أنني سأرفع أصبعي السبابة وهو الذي يستخدمه الإسلاميون في ترديد شعاراتهم).

تواصل معنا

Who's Online

847 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search