mlogo

السياسة

سياسة

الحركة الإسلامية..غياب متعمد عن المشهد

عبد الرؤوف طه
اختارت الحركة الإسلامية السرية والهدوء لعقد جلسة مجلس شوراها الذي أعلن من خلاله تكوين مكتبها التنفيذي، حيث كانت العليفون التي تعتبر بمثابة رمزية تاريخية للإسلاميين، كانت مقراً لاجتماع شورى الحركة الإسلامية الذي شارك فيه الرئيس عمر البشير ونوابه .
السلطة والخجل
الرئيس البشير في افتتاحية جلسة شورى الحركة الإسلامية تحدث عن الأزمة الحالية، وقال إن السودان سيخرج منها أكثر قوة، إشارة الى أن تاريخ الحركة بالحكم ليس يوجد به ما يخجل وأنه ورغم الأزمات والكيد، فإن السودان لم يهزم. وقال البشير إن السطة والحكم لم يكونا يوماً غاية من الغايات، بل وسيلة لبناء المجتمع والدين والأخلاق بالتركيز على الجوانب الروحية.
حسبو وكرتي
ضربت الحركة الإسلامية سياجاً من السرية على مكتبها التنفيذي واكتفت بإعلان نواب الأمين العام حيث سمت وزير الخارجية الأسبق د.علي كرتي ونائب رئيس الجمهورية السابق حسبو محمد عبد الرحمن نائبين للأمين العام، وكان حامد صديق هو نائب الأمين العام السابق، كما أعلن عن استمرار رجاء حسن خليفة في موقعها كنائب للأمين العام ممثلة لحصة المرأة.
في السياق ذاته تحصلت "الإنتباهة" على بقية أعضاء المكتب التنفيذي، حيث أعلن عن تسمية د.موسى طه أميناً للإعلام بدلاً عن الدكتورة مها الشيخ التي غادرت لأمريكا برفقة زوجها الفريق محمد عطا الذي عين سفيراً، كما تمت تسمية انتصار أبوناجمة أميناً للمرأة وبابكر عثمان أميناً للمعلومات بدلاً عن المهندس عماد حسين، وهشام التجاني أميناً للطلاب ومحمد الأمين أميناً للشباب. ويعرف تاريخياً أن أمانتي الطلاب والشباب لا ينفصلان عن المؤتمر الوطني يقوم شخص واحد بأداء المهمة في الحزب والحركة .
عودة الكباتن
قبيل انعقاد المؤتمر العام للحركة الإسلامية في خواتيم العام المنصرم أشيع على نطاق واسع أن د. علي كرتي هو الأقرب لمنصب الأمين العام للحركة الإسلامية بيد أن مياه كثيرة جرت تحت الجسر أبقت على الزبير أحمد الحسن أميناً عاماً لدورة أخرى غير أن بعض الجهات توصلت مع علي كرتي وأصرت على اختياره ضمن قيادات الحركة الإسلامية من خلال تكليفه بموقع نائب الأمين العام.
 في الوقت ذاته ترى جهات نافذة بالحزب والحركة الإسلامية أن الحيوية التي يتمتع بها نائب الرئيس السابق حسبو عبد الرحمن لابد من الاستفادة منها في مكتب الحركة التنفيذي، لذا كلف الرجل بموقع نائب الأمين العام .
غياب الدور:
يرى خبراء أن الحركة الإسلامية لم تعد بذات الفاعلية والحيوية التي عُرفت بها، حيث غابت الحركة الإسلامية عن المشهد السياسي والاجتماعي في غضون الأيام الماضية رغم وجود ضرورات كانت تقتضي حضورها مثل الاحتجاجات الجماهيرية بالشارع، حيث لم تقم الحركة بأية مبادرة او فعل يساهم في تهدئة الوضع.
 في السياق ذاته أعاب الكثيرون على الحركة الإسلامية إهمالها لأبناء المسؤولين الذين خرجوا من صفها وانضموا للاحتجاجات الجماهيرية، حيث كانت الحركة الإسلامية في أوقات سابقة تهتم بأبناء المسؤولين من خلال برامج وأهداف مرسومة بعناية فائقة.
تدجين ممنهج:
الأعطاب والأعطال التي أصابت جسد الحركة الإسلامية في السنوات الأخيرة، يقول عنها القيادي الإسلامي د. فتح العليم عبد الحي إنها تعود لعملية التدجين الممنهج الذي مورس في حق الحركة الإسلامية في السنوات الأخيرة. وأضاف لن يعود لها صوت في أشد اللحظات صعوبة. وزاد في حديثه لـ(الإنتباهة) الحركة الإسلامية صمتت تماماً عن ما يدور في الشارع من إحداث لم تدلو برأيها في الوضع الاقتصادي والسياسي، وصارت صامتة تماماً وأصبحت أشبه بأمانة الدعوة داخل المؤتمر الوطني. وأردف بالقول تاريخياً لم تكن الحركة الإسلامية مدجنة، بل كانت تتدفق حيوية وفاعلية.
مراجعات عاجلة:
ثمة من ينادي بأهمية إجراء مراجعات عاجلة لمسيرة الحركة الإسلامية وأهمية تقويمها وتقييمها.
 ويذهب د. فتح العليم عبد الحي في ذات الطريق، ويقول لابد من نفض الغبار عن الحركة الإسلامية من خلال مراجعات فكرية وتنظيمية على أن يتم ذلك بجراحات صعبة من خلال تشريح جسد الحركة الإسلامية. وختم بالقول الحركة الإسلامية محتاجة لمراجعات في الأفكار والبناءات وطرائق العمل .
مهام منتظرة
عدد من المهام والتحديات تنتظر الحركة الإسلامية في دورتها الجديدة، إذ يقول القيادي بالحركة البروفيسور الأمين دفع الله إن تحديات الحركة القادمة تتمثل في تكثيف العمل الدعوي والعمل وسط المجتمع من خلال الانتشار وسط المساجد بالمحليات والولايات وجمع الصف وإشاعة المحبة وسط المجمتع. وقال دفع الله لـ(الإنتباهة) إن أصعب التحديات تتمثل في الاهتمام بالشباب، وأقر دفع الله بابتعاد الحركة الإسلامية عن الشباب في السنوات الأخيرة بالتالي أمامها فرصة لتصحيح مسارها من خلال الاهتمام بقضيهم وبحث سبل حل وتوجيه الجهات ذات الصلة بضرورة إعطاء الشباب أولوية قصوى.

تواصل معنا

Who's Online

454 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search