mlogo

السياسة

سياسة

تأكيداً لما نشرته (الانتباهة)..(حميدتي) و (مشار) اليوم إلى جوبا

أعدها: المثنى عبدالقادر
برعاية زعماء وقيادات جنوب السودان اجريت مصالحة تاريخية بين القيادي بمجلس اعيان الدينكا الدكتور بونا ملوال مادوت وأرملة زعيم الحركة الشعبية الراحل ربيكا قرنق دي مبيور مساء امس بالعاصمة جوبا، وتعد المصالحة الثانية من نوعها، حيث كانت الاولى في عام 2002م بالعاصمة البريطانية لندن قبل وفاة جون قرنق، ومن المعروف ان الخلافات التى وقعت بين الراحل جون قرنق وبونا ملوال كانت بسبب تيار الوحدة مع السودان والانفصال عن السودان، حيث كان د. بونا من مؤيدي الوحدة في السابق، وكان جون قرنق يصفه عبر نشرته الصحفية آنذاك بأنه عميل للخرطوم، بجانب ايحاءات تحمل علاقته باغتيال القيادي الجنوبي (وليم دينق) والد الوزير السابق (نيال دينق نيال)، وتشير (الإنتباهة) الى ان المشكلة الاخيرة تعمقت بشكل كبير، حيث انشق الدينكا انفسهم بين (دينكا بحر الغزال) و (دينكا بور)، وفي ما يلي تفاصيل الاحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:
مشار إلى جوبا
تأكيداً لما نشرته (الإنتباهة) قبل اسبوعين يصل زعيم المعارضة المسلحة بدولة جنوب السودان الدكتور رياك مشار يرافقه عضو مجلس السيادة الفريق اول محمد حمدان دقلو (حميدتي) الى جوبا العاصمة اليوم، للقاء الرئيس سلفا كير ميارديت، وذلك من اجل حل القضايا العالقة في اتفاق السلام المنشط خاصة قضية الترتيبات الامنية، ومن المقرر ان تستغرق زيارة حميدتي ومشار يومين قبل ان يعودا الى الخرطوم، وتجدر الاشارة الى ان اللقاء بين الرئيس سلفا كير وزعيم المعارضة رياك مشار كان من المفترض ان ينعقد في شهر يوليو الماضي في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا، لكنه تأخر لاكثر من مرة ثم ارجئ الى اغسطس، ثم الى سبتمبر بعد مشاورات قادة (إيقاد).
اتهام لقوات الحكومة
اتهمت جبهة الخلاص الوطني المتمردة بدولة جنوب السودان التي يقودها الجنرال توماس سيريلو سوكا، اتهمت القوات الحكومية ومليشياتها بالهجوم على مواقعهم في ولاية وسط الاستوائية، وقال بيان للجبهة ان قوات الحكومة هاجمت مواقعهم يوم السبت الماضي في مقاطعتي (ياي) و (لينيا)، وان قواتهم تمكنت من صد الهجمات وطاردت القوات الحكومية حتى دخلت القواعد الحكومية العسكرية في منطقتي (بريكا) و (مكايا)، بينما نزحت قوات حكومية اخرى الى مدينة (ياي)، واضاف البيان الصادر عن الجبهة ان (25) جندياً حكومياً على الاقل قتلوا خلال الاشتباكات، كما تم الاستيلاء على اسلحتهم التى تنوعت بين بنادق كلاشنكوف وقاذفات مختلفة، موضحاً ان خمسة من جنود المعارضة أصيبوا خلال الاشتباكات بجروح طفيفة.
وفي سياق متصل قال الجنرال توماس سيريلو سواكا إن التحالف الذي تم تشكيله حديثاً بين حركات المعارضة سيحقق التغيير وينشئ نظاماً جديداً يمنح الشعب السلطة. وقال في اجتماع عقد في مدينة لاهاي الهولندية من خلال الإصلاحات الاقتصادية والسياسية والأمنية: يمكن لشعبنا أن يحرر نفسه من القمع ووحشية النظام الحالي. ووصف قائد التمرد الصراع في جنوب السودان بأنه مشكلة سياسية، وأن الحل السياسي وحده هو الذي يمكن أن يحل النزاع في الدولة الفتية، وزاد قائلاً: لدينا التزامات أخلاقية وسياسية للسيطرة على مجريات الأحداث في بلدنا في هذا المنعطف الحرج. والأخطار والتهديدات ضد وجودنا كدولة ذات سيادة حقيقية ومقلقة بشكل متزايد. وإن مستقبل بلدنا على المحك، طالما ظل النظام الاستبدادي للرئيس كير يحكم البلاد.
خلافات قبلية
كشفت مصادر ميدانية عن نذر خلافات جديدة بين قبيلتي (التبوسا) و (المورلي) بدولة جنوب السودان، حيث تحالفت (التبوسا) مع قبيلة (الجي)، وبدأت الخلافات عندما عُرضت خريطة جغرافية جديدة لولاية شرق الاستوائية تمت اضافة اراضي فيها خاصة بقبيلة المورلي الى كبويتا لتصبح ولاية لقبيلة (الجي)، وبحسب المصدر فإن الخريطة قدمتها شخصيات معروفة الى مؤتمر الاستوائيين الذي انعقد في العاصمة جوبا أخيراً، وتشير (الإنتباهة) الى ان المعارك الدامية التى وقعت بين القبيلتين في نوفمبر الماضي قتل فيها ما لا يقل عن (300) وجرح اكثر من (500) من الطرفين، كما نقل حوالى (2000) شخص الى مستشفى جوبا العسكري آنذاك بواسطة اللجنة الدولية للصليب الاحمر.
اعتقال امرأة جنوبية
اعتقلت السلطات الإثيوبية لاجئة من دولة جنوب السودان بعد ان اتهمت بسرقة طفل عمره يومين من مستشفى الولادة في مدينة قامبيلا الاثيوبية، وكانت الشرطة بعد اختفاء الطفل يوم الجمعة الماضي بدأت التحقيق في الحادثة، وقال موظف صحة بالمستشفى ان الطفل اختفى عندما كانت والدته نائمة، وهذه هي المرة الاولى التى يواجه فيها المستشفى مثل هذا الحادث.
عرض مصري جديد
بحث وزير البترول المصري طارق الملا خلال لقائه وزير البترول في جنوب السودان اوو دانيال شوانق، بحث التعاون المشترك وتقديم خبرات بلاده في المشروعات البترولية، وأكد وزير البترول المصري الاستعداد الكامل لتقديم جميع الخبرات اللازمة في قطاع النفط لجنوب السودان للمساهمة في تنمية تلك الصناعة الواعدة هناك. وأضاف أن التعاون البترولي سيمثل إحدى الركائز المهمة خلال الفترة المقبلة، لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين ونقلها الى آفاق أرحب، في ظل الرغبة المشتركة من القيادة السياسية في البلدين لتوطيد أواصر التعاون على جميع المستويات، وأضاف الملا أن المباحثات شهدت الاتفاق على تشكيل مجموعة عمل مشتركة تضم خبراء من البلدين لتعزيز التعاون البترولي خلال الفترة المقبلة، خاصة في أنشطة البحث عن البترول والغاز والتكرير والبنية الأساسية والتدريب، على أن تكون مجموعة العمل المشكلة معنية بتحديد أولويات العمل وآليات التعاون المشترك، بما يسهم في تحقيق منافع مشتركة لكل من مصر وجنوب السودان وتحقيق أعلى قيمة مضافة من الثروات البترولية.
وأشار إلى أن جلسة المباحثات شهدت مناقشة وبحث عدد من مجالات التعاون في صناعة البترول وفتح آفاق عمل أمام شركات البترول المصرية في ظل الفرص المتاحة.
وأشار إلى دخول شركة ثروة للبترول المصرية للعمل في مناطق الامتياز المنتجة للبترول بجنوب السودان وحصولها على مناطق عمل، وتقديم الخبرات المصرية المتميزة في صناعة التكرير، وكذلك في مجال إنشاء المشروعات البترولية من خلال الشركات المتخصصة في قطاع البترول المصري بما تضمه من كوادر متميزة في مجال الأعمال الهندسية والمقاولات للمشروعات البترولية.
وبدوره وجه شوانق الدعوة للمهندس طارق الملا وزير البترول المصري لحضور مؤتمر جنوب السودان للنفط والطاقة، تحت رعاية الرئيس سلفا كير يومي (29 و30) أكتوبر المقبل.

تواصل معنا

Who's Online

411 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search