mlogo

السياسة

سياسة

حكومة حمـدوك.. خطة الـ200 يــــــــــوم

الخرطوم: اميره الجعلي
عقد مجلس الوزراء الانتقالي في العاشرة من صباح أمس أول اجتماع له بعد تشكيل الحكومة وأداء الوزراء لليمين الدستوري بحضور (18) وزيراً باستثناء وزيري الثروة الحيوانية والبنية التحتية اللذان لم يتم التقرير بشأنهما حتى الآن، ولازال أمرهما قيد التشاور، كما لم تستغرق جلسة المجلس كثيراً من الوقت كما جرت العادة في السابق، بل امتازت بقصر الفترة الزمنية التي لم تتجاوز الساعتين. ولاحظ الجميع أن هناك تغييرات طرأت على المجلس أبرزها تسهيل عملية الدخول الى المجلس الذي كان متشدداً في السابق، وعدم المضايقات التي كانت تتعرض لها الصحافيات تحديداً في الدخول والتدخل في الخصوصيات من ضمنها الأزياء، بجانب تعاون طاقم الأمن والمراسم . بعد انتهاء الجلسة مباشرة صرح وزير الإعلام فيصل محمد صالح بالمركز الإعلامي ووجد ثناءً من قبل الإعلاميين لتقديمه إفادات ضافية لما دار داخل الجلسة، إضافة الى استقباله لكافة أسئلة الصحافيين بصدر رحب والإجابة عليها .
ابتدر وزير الإعلام حديثه بالإشارة الي انضمام وزير العدل نصر الدين عبد البارئ للجلسة بعد تأخره في أداء القسم أمس الأول، وأشار الى أن المجلس ناقش عدداً من القضايا التي وصف بعضها بأنها إجرائية، خاصة بتنظيم عمل المجلس ولائحة أعماله. وأوضح أن المجلس أقر عقد اجتماع أسبوعي كل ثلاثاء وتقسيم الوزارات الى ثلاثة قطاعات التي سيكون لها اجتماعاتها الخاصة. وقال إن الاجتماع ناقش أولويات الحكومة وحددها في عشر أولويات، ستعمل عليها الحكومة بوزاراتها وأجهزتها المختلفة، كما تم الاتفاق على أن الفترة الزمنية الأولى ستكون ستة أشهر (200) يوم تعمل فيها الحكومة بكاملها لتنفيذ الأولويات، وأضاف أنها ستخضع للتقييم بعد ذلك والمراجعة لما تم تنفيذه ووضع خطة للفترات الزمنية القادمة .
الأولويات العشر
وقال فيصل إن الأولويات العشر تتمثل في عملية إيقاف الحرب وبناء السلام الشامل والعادل بمخاطبة جذور المشكلة، ومعالجة الأزمة الاقتصادية ووقف التدهور ومعالجة الارتفاع الحاد في الأسعار، إضافة الى إلغاء القوانين المقيدة للحريات وضمان استقلال القضاء وضمان تحقيق العدالة الانتقالية، بجانب تشكيل لجنة التحقيق المستقلة للتحقيق في الجرائم التي ارتكبت بما فيها فض اعتصام القيادة العامة، إضافة الى ضمان تعزيز حقوق النساء وضمان مشاركتهن مشاركة فعلية ولا تتعدى الديكورية او الشكلية .
كما تتمثل الأولويات العشر في إصلاح أجهزة الدولة بما فيها علاقة المركز بالولايات وضمان استقلاليتها وقوميتها، بجانب الكفاءة والتأهيل، وتشمل مراجعة هياكل الحكم المقترح، إضافة الى وضع سياسية خارجية متوازنة قوامها استقلالية القرار السوداني ومراعاة المصالح المشتركة والتركيز على الرعاية والتنمية الاجتماعية والصحة والتعليم والسكن والضمان الاجتماعي والبيئة والتنوع الحيوي .
توجيهات
أوضح فيصل أن هناك توجيهات صدرت من قبل رئيس مجلس الوزراء خاصة بالتقليل من استخدام الأوراق وأن يتم التداول بين الوزارات ومجلس الوزراء عبر الشبكة . إضافة لتوجية آخر بتعزيز دور الشباب بين الجنسين والتحضير والاستعداد لعقد المؤتمر الدستوري قبل انتهاء الفترة الانتقالية بما في ذلك كل الآليات التي تساعد في عملية التحول الديمقراطي ومكافحة الفساد، وطالب كل وزارة بإعداد الخطط اللازمة فيما يليها من الأولويات العشر .
معالجات عاجلة
وفي ما يتعلق بالعام الدراسي، قال وزير الإعلام إن وزير التربية والتعليم تحدث عن إشكالات في صرف الكتاب المدرسي في الولايات وعملية الإجلاس، وأوضح أن رئيس الوزراء وجه وزير المالية ووزير التعليم العالي بالجلوس وفك الأموال المجمدة لدى وزارة التربية والتعليم بشكل عاجل لمعالجة مشكلة الكتاب المدرسي في كافة ولايات السودان وإعطاء أولوية لعملية الإجلاس في الولايات، واستبعد تأجيل فتح المدارس، وقال إن المجلس لم يناقش الإرجاء، لكنه رهن في ذات الأثناء فتحها بتوفير كافة الاحتياجات.
وقال فيصل إن الاجتماع ناقش فتح الجامعات وصدر توجيه آخر بعقد اجتماع عاجل لبعض الوزارات ذات الصلة بفتح الجامعات بما فيها الحكم الاتحادي ووزارة الداخلية والتعليم العالي والصندوق القومي لرعاية الطلاب وولاية الخرطوم، مشيراً الى الاجتماع العاجل سيناقش الاحتياجات المطلوبة، موضحاً أنه من سيتخذ القرار بموعد فتح الجامعات، لافتاً الى أنه تم التركيز على ضرورة تهيئة الأجواء قبل اتخاذ قرار بفتح الجامعات حتى لا تحدث إشكالات او احتكاكات، ومراعاة وجهات نظر أساتذه الجامعات والطلاب ستوضع في الاعتبار .
الكوليرا
بشأن تعيين وزيري الثروة الحيوانية والبنية التحتية، قال فيصل مازال الموضوع قيد التشاور ولم يحسم بعد، أما ما يخص تعيين رئيس القضاء والنائب العام، فأكد على أنه لم يناقش وأنه متروك لاجتماع مشترك بين المجلس السيادي ومجلس الوزراء بحسب ما نصت عليه الوثيقة .
أما في ما يتعلق بانتشار الكوليرا في ولاية النيل الأزرق، قال وزير الإعلام إن المجلس استمع لتنوير من وزير الصحة وتم التأكيد أن التعامل مع هذه القضايا سيكون شفافاً ولن يتم إخفاء معلومة تهم المواطنين. وقال إن وزير الصحة أكد على ظهور 4 حالات كوليرا في النيل الأزرق وتم اتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة هذا الأمر بما فيها التواصل مع المنظمات العالمية ومنظمة الصحة العالمية، مشيراً الى أن الوزير سيتوجه الى ولاية النيل الأزرق لتفقد الأوضاع، مؤكداً أن كل المعلومات ستملك للجمهور .
وحول تأخر تشكيل لجنة التحقيق، أوضح فيصل أنه حسب الوثيقة الدستورية مفترض أن تشكل خلال شهر، وأضاف أن اجتماع المجلس ناقش بعض الأشياء المتعلقة بها، وقال سيتم خلال الأيام القادمة العمل بسرعة لتشكيلها وأن المجلس سيتم اتخاذ قرار عاجل بشأنها .
وقال فيصل إن رئيس مجلس الوزراء سيبتدر أول زيارة خارجية له بزيارة جمهورية جنوب السودان لتأكيد العلاقة الخاصة بالبلدين والتي سيزورها غداً الخميس وسيرافقه كل من وزيرة الخارجية ووزير الداخلية والتجارة والصناعة والطاقة والتعدين. وقال إنها ستستمر ليوم واحد .

تواصل معنا

Who's Online

742 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search