mlogo

السياسة

سياسة

عرمان في الخرطوم.. حضور يخطف الأنظار

الساعات الأولى من فجر أمس الأحد، كان مطار الخرطوم الدولي يشهد حركة دؤوبة وعشرات الأفراد يتجهون للمطار لاستقبال زائر طال انتظار عودته، وساهمت ظروف السياسة والحرب في إبعاده عن وطنه لعشر سنوات حسوماً. القادم لم يعلن عن توقيت عودته الى الخرطوم باستثناء تسريبات للدائرة المقربة منه، أنه عائد الى الخرطوم. وبعد وصوله للمطار ضجت وسائط التواصل الاجتماعي بنبأ عودته أنه الأمين العام السابق (للحركة الشعبية شمال)، ياسر عرمان الذي هبط فجر الأحد بمطار الخرطوم.

عرمان ليس وحده:
لم يكن ياسر عرمان وحده من عاد الى الخرطوم في الليل البهيم، فكان بمعية الأمين العام للحركة الشعبية إسماعيل جلاب، وجلاب نفسه لا يقل زخماً عن عرمان، فالرجل من أشهر قيادات جبال النوبة وخاض الانتخابات لمنصب الوالي قبل سنوات خلت، وحينما اشتدت المحن وتفرق أبناء النوبة بين الأحزاب والحركات، قام جلاب بتأسيس الحركة الشعبية الأغلبية الصامتة، وبعد سنوات من المعارضة تحالف جلاب مع مالك عقار وياسر عرمان بعد فصلهم من الحركة الشعبية قطاع الشمال، حيث تم تأسيس كيان جديد يحمل اسم الحركة الشعبية يقوده عقار وجلاب أميناً عاماً .
عودة مباغتة
في أوقات سابقة، أعلنت الحركة الشعبية شمال عن نيتها إرسال وفد مكون من عرمان وجلاب من أجل زيارة الخرطوم، وذلك عقابيل سقوط الرئيس عمر البشير. الوفد تأخر دون أسباب معلومة، وتم استبداله بوفد يقوده مبارك أردول، بعد مرور عشرة أيام على وصول أردول الخرطوم، باغت ياسر عرمان وخميس جلاب الساحة السياسية بوصولهما المفاجئ الى الخرطوم .
مغازلة الإسلاميين
في أول تصريح صحافي قال عرمان بمطار الخرطوم إنهم يفرقون بين دولة التمكين والتيار الإسلامي وأن أياديهم ستكون ممدودة بيضاء للإسلاميين الراغبين في إقامة نظام جديد. وتمسك عرمان بتنفيذ رؤية السودان الجديد .
مهندس الزيارة
جوبا كانت المحطة التي شهدت ترتيبات عودة عرمان وجلاب للخرطوم، خاصة بعد تأجليهم للزيارة التي أعلنت في أوقات سابقة وطبقاً لمراصد إعلامية فإن مدير الأمن والمخابرات الوطني الفريق ابوبكر دمبلاب قد غادر الى جوبا غضون الأيام الماضية والتقى في رحلته بعرمان و جلاب بحضور سلفا كير وهي الزيارة التي تم من خلالها هندسة وترتيب زيارة عرمان للخرطوم. وبحسب الأنباء الواردة من جوبا فإن لقاء دمبلاب بمجموعة عرمان ساهم بشكل كبير في عودة الأخير للخرطوم.
وعلى الصعيد ذاته، تفيد المصادر أن دمبلاب نفسه التقى برئيس الحركة الشعبية شمال عبد العزيز الحلو دون الإفصاح عن تفاصيل اخرى .
الدور الإماراتي
في خضم الزخم الثوري والانقاذ تشيع الى مثواها الاخير، كانت إمارة ابوظبي تحتضن قادة المعارضة السودانية بفصائلها المسلحة والسلمية، حيث غادر إليها كل من ياسر عرمان ومريم الصادق وخالد عمر يوسف، وشهدت الامارات اجتماعات مكثفة للمعارضة السودانية، وهي ذات الاجتماعات التي أدت لجدل كثيف حول فحواها والهدف منها. وبحسب مصادر تحدثت لـ(الإنتباهة)، إن الامارات لعبت دوراً مهماً في إقناع عرمان بالعودة للخرطوم وحثه على أهمية لعب دور سياسي ينهي حالة التشاكس التي تحدث بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير حالياً.
دور منتظر
قطعاً فإن عودة عرمان للخرطوم لم تكن من أجل التنزه او زيارة الاقارب، بل هي زيارة تحمل مضامين سياسية وللرجل حتماً دور يسعى للعبه. وبحسب مصدر تحدث لـ(الإنتباهة)، فإن ياسر عرمان سيلعب دوراً مهماً في مسألة إحداث تقارب بين الحرية والتغيير والمجلس الانتقالي. ويضيف المصدر أن عرمان يعتبر من أبرز قيادات نداء السودان الفصيل الأوحد داخل الحرية والتغيير الذي يعد متفقاً مع أطروحات المجلس العسكري، لذا من المتوقع أن تساهم عودة عرمان في إحداث اختراق في عملية التفاوض والمسارعة في تشكيل الحكومة الانتقالية غضون الايام القادمة، وكانت(الإنتباهة) قد انفردت بخبر اتجاه المجلس العسكري لتشكيل حكومة في بحر هذا الاسبوع .
مستقبله السياسي
ويرسم خبراء مستقبلاً سياسياً مميزاً لعرمان في الفترة القادمة، ويتوقع أن يكون عرمان من أشهر قادة البرلمان الانتقالي، خاصة ان للرجل باع طويل في التجارب البرلمانية، حيث عمل زعيماً للمعارضة بالبرلمان في الفترة ما بين 2005 وحتى 2010م لذا يتوقع البعض أن يكون عرمان ضمن المنظومة البرلمانية في ظل التأكيد على الجهاز التنفيذي سيكون بعيداً من المحاصصات الحزبية .
ثائر آخر يعود
في نفس الطائرة التي أقلت عرمان للخرطوم، حضر بمعيته أحد ابرز القادة بحركة العدل والمساواة السودانية وهو يعد الرجل الثاني في الحركة التي يقودها جبريل ابراهيم، حيث حضر الى الخرطوم بشارة سليمان نور مسؤول الشؤون الاقتصادية والتشوين بالعدل والمساواة، وابدى بشارة سعادته بالعودة للخرطوم بعد رحلة قسرية امتدت لاكثر من 17 عاماً قضاها في الغابات والجبال محارباً .

تواصل معنا

Who's Online

1325 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search