mlogo

السياسة

سياسة

قوى الإجماع والإبعاد من التفاوض حول الوثيقة.. أين الحقيقة؟

اجرى المواجهة: عبد الرؤوف طه
حالة من الإنكار والإنكار المتبادل تشهدها اضابير قوى الاجماع الوطني المكون الابرز لتحالف قوى الحرية والتغيير، بدأت تلك الحالة بعد كشف الحزب الشيوعي (ابرز ركائز قوى الاجماع الوطني) عن تغييبهم من كل التفاصيل التي تتعلق بالصياغة القانونية لمسودة الاتفاق وحجب بعض الخفايا عنهم، وذلك في تعميم صحفي مساء الجمعة، وفي ذات الوقت ينفي المتحدث باسم قوى الاجماع الوطني تغييبهم من اية تفاصيل، ويشدد على حضورهم في كل المستويات.. (الإنتباهة) وضعت الطرفين في مواجهة فخرجتُ بالتالي:
المتحدث باسم قوى الاجماع الوطني ساطع الحاج لـ (الانتباهة): قوى الإجماع الوطني غير مغيبة عن اية تفاصيل وحاضرة في كل المستويات
الحزب الشيوعي السوداني قال في بيان صحفي انه مغيب تماماً عن تفاصيل الاجتماعات الاخيرة مع الوساطة الافريقية خاصة مسألة الصياغة القانونية؟
ــ قوى الاجماع ليست مغيبة ومشاركة في كل التفاصيل والكواليس، وهي قوى رئاسية في الحرية والتغيير وقوى رئاسية ضمن القوى التي تصنع الثورة وقراراتها، وبالتالي هي غير مغيبة وحاضرة في كل التفاصيل.
ولكن الشيوعي اكد انها مغيبة وربما عن قصد؟
ــ بالعكس غير مغيبة ورؤيتها منتشرة في وسط الحرية والتغيير في المشهد السياسي وهكذا، وقوى الاجماع موجودة في اعلى المستويات في الاجهزة القيادية وفي التنسقية ممثلة باعلى عدد من الناس، وفي المجلس المركزي ممثلة كما الآخرين بالضبط وفي كل اللجان هي موجودة.
هل يتم تنوير مكونات قوى الاجماع الوطني بكل التفاصيل؟
ــ الاعضاء الممثلون لقوى الاجماع الوطني داخل الحرية والتغيير يقومون بتنوير الاجماع الوطني بما يحدث، وممثلو الاحزاب في التحالف يقومون بتنوير أحزابهم.
ولكن الشيوعي ذكر انهم لم يتسلموا مسودة الاتفاق؟
ــ المسودة سلمت الساعة الخامسة مساء الجمعة.
الشيوعي ذكر انه حتى السادسة مساء الجمعة لم يستلم المسودة؟
ــ حتى فجر الجمعة لم نخلص من صياغة المسودة، وكل القوى السياسية المختلفة تسلمت المسودة حوالى الخامسة والنصف من مساء الجمعة.
بما في ذلك الشيوعي؟
ــ لا توجد نسخة مخصصة للحزب الشيوعي بل لقوى الاجماع الوطني، وبعدها تقوم قوى الاجماع بتوزيع النسخة على مكوناتها، واذا حدث تأخير ساعة او اقل لن يؤثر كثيراً.
هل تحالف قوى الاجماع الوطني يعاني من شقاق داخلي؟
ــ لا يوجد انشقاق مطلقاً.
ولكن البيانات المتبادلة تؤكد عكس ذلك؟
ــ هنالك آراء متباينة تخرج من هنا وهناك في شكل بيانات، ونحن تعودنا على مثل هذه الآراء، والحزب الشيوعي لديه رأي مختلف عن الآخرين.
هل عجزت قوى الاجماع الوطني عن احتواء هذه الآراء المختلفة بداخلها؟
ــ هنالك اجتماعات مستمرة والحوار مستمر، وهي آراء لا تؤثر كثيراً في تماسك التحالف.

عضو اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي كمال كرار لـ (الانتباهة): قوى الإجماع الوطني غُيبت عن التفاوض حول الوثيقة ولمدة أسبوع
هل صحيح ان قوى الاجماع الوطني مغيبة عن تفاصيل اللقاءات مع الوسيط الافريقي؟
ــ كل يتعلق بتفاصيل الصياغة القانونية للوثيقة ومنذ الخميس الماضي وحتى امس (السبت)، اي لاكثر من اسبوع، جرى في غرف مغلقة، ولا نملك اية معلومات حول ما يجري.
بمعنى لا تملكون اية تفاصيل عما يجري من اجتماعات؟
ــ نعم لا نملك اية تفاصيل حول ما يجري.
ولماذا يتم تغييبكم؟
ــ التغييب لم يكون بحسن نية، وانما لاضافة بعض الاشياء غير المتفق عليها.
من يقف وراء تغييبكم؟
ــ قد تكون هذه رغبة المجلس العسكري الانتقالي من اجل الانفراد بالسلطة.
ما هي التفاصيل التي حُجبت عنكم؟
ــ مثلاً الوثيقة حوت جانبين سياسي وقانوني، وهذه الاشياء لم يكن متفقاً عليها في الفترة الماضية، وهي تكرس سيطرة العسكر على مقاليد الفترة الانتقالية، ولا تستجيب لمطالب الجماهير، ولا تستجيب حتى لشعارات ثورة ديسمبر واهدافها.
قوى الإجماع الوطني لديها اكثر من ممثل في الحرية والتغيير مثل ساطع الحاج وصديق يوسف.. هل تم تغييبهم؟
ــ نعم ممثلو قوى الاجماع الوطني غيبوا تماماً خلال فترة التحاور حول الوثيقة.
حتى الحزب الشيوعي تم تغييبه؟
ــ نعم حتى الحزب الشيوعي تم تغييبه، وقوى الاجماع الوطني تشارك بممثلين في التفاوض وكلاهما تم تغييبه.
يفهم ان قوى الاجماع الوطني طوال الفترة الماضية لا تعرف كواليس ما يدور في الغرف المغلقة؟
ــ نعم وكأنما قوى الاجماع الوطني قصد تغييبها.
هل ستواصل قوى الاجماع الوطني في التفاوض رغم تغييبها كما ذكرت؟
ــ الموقف الرسمي تجاه الوثيقة سيكون من خلال بيان رسمي من قوى الإجماع تجاه ما يدور، والحزب الشيوعي اعلن موقفه مسبقاً من الوثيقة.
هل تعاني قوى الحرية والتغيير من خلافات داخلية؟
ــ داخلياً لا توجد خلافات، ولكن اتوقع خلافات حول الوثيقة النهائية.
ولماذا تستبق الأحداث وتتوقع حدوث خلافات بسبب الوثيقة؟
ــ إذا لم تلبَ شعارات الانتفاضة أكيد ستحدث تباينات في وجهات النظر إذا خرجت بشكل غير مقبول.

تواصل معنا

Who's Online

417 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search