سياسة

مليونية القصاص.. الثورة ولدت لتنتصــــــر

تقرير: ندى محمد احمد
مليونية القصاص العادل للشهداء، وما بعد مجزرة الابيض، والمفاوضات بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري... تلك هي القضايا الثلاث التي دار حولها المؤتمر الصحفي لتجمع المهنيين في مقرهم امس الذي خاطبه الناطق الرسمي للتجمع إسماعيل التاج، وحول تلك المساقات وموقف الحزب الشيوعي من المفاوضات الذي اعلنه بالامس، دارت اسئلة الصحافيين الذين غص بهم المكان كالعادة في المؤتمرات الصحفية للمهنيين.
(الثورة تشرع بوابات جديدة لمستقبل الشباب ووطن الشباب)، هكذا استهل المتحدث الرسمي لتجمع المهنيين اسماعيل التاج كلمته بعد ان ترحم على شهداء الابيض يوم الإثنين الفائت مرسلاً التعازي لذويهم ومعارفهم، محملاً المجلس العسكري الانتقالي والاجهزة الامنية في ولاية شمال كردفان مسؤولية قتلهم والاعتداء عليهم، مشيراً إلى ضرورة ان تتحمل تلكم السلطات مسؤوليتها في حماية المواطنين والوطن، وعلى رأسها الحق في الحياة كما تنص مواثيق حقوق الإنسان الدولية، وطالب الوالي بالقبض على الجناة ومحاكمتهم، لاسيما انهم معروفون للجميع من خلال الصور والفيديوهات التي وثقت للمجزرة، ورفض التاج مسألة بحث الوالي عن الحقائق عبر لجنة تحقيق تشكلها الولاية، مذكراً بلجنة النائب العام الخاصة بالتحقيق في فض الاعتصام بالخرطوم والولايات في الثالث من يونيو الفائت، فهي لم تستوف ابسط مقومات لجان التحقيق وفقاً له، واصفاً تقريرها بالمخزي والبائس.
وحذر التاج المجلس العسكري من أن وقوع اية مجازر مماثلة سيفضي للتصعيد، ويفيد بأن العسكري متواطئ ضد الشعب السوداني، مشيراً إلى ان مجزرة الابيض لن توقف المد الثوري، فالثورة ولدت لتنتصر، واكد على سلمية الثورة، فالسلمية مبدأ، وليست عجزاً من الثوار عن حمل السلاح او الدفاع عن انفسهم بوسائل اخرى.
واعلن عن مليونية القصاص العادل للشهداء اليوم، وطالب العسكري والسلطات الامنية بحماية المواكب وتحمل مسؤولية اية تجاوزات تتخللها.
وفي ما يتعلق بالمفاوضات بين قوى التغيير والعسكري قال التاج ان اللجان الفنية تعمل على غربلة وتوضيب الوثيقة النهائية، وبمجرد الفراغ منها ستبدأ المفاوضات، مرجحاً انها ستبدأ اليوم الخميس. وفي ما يتعلق بمشاركة الطلاب في المظاهرات مما يعرضهم للعنف والقتل اوضح التاج ان خروج الطلاب للمظاهرات ليس بدعة، فقد كانت للطلاب ادوار كبيرة في مظاهرات اكتوبر 1964م وابريل 1985م، وشدد على ان من حق الطلاب التعبير عن آرائهم. وفي ردوده على اسئلة الصحافيين شدد التاج على ضرورة محاكمة الجناة المعلومين للجميع في مجزرة الابيض، وفي ما يتعلق برفض الشيوعي المفاوضات وانسحابه منها نفى ان يكون موقفه قد شق وحدة قوى التغيير، وقال ان من حق الاحزاب ان تعبر عن مواقفها سواء بصورة فردية او عبر الكتلة التي تنتمي لها في التحالف، وبشأن تأييد الحزب مليونية اليوم اوضح ان المليونية صدرت عبر الجداول الرسمية للمهنيين، واذا كانت هناك اية جهة تهتم لتسيير مواكب فذلك من حقها، ونفى صحة ان المهنيين يستخدمون المتظاهرين وقوداً، فالشباب وقود التغيير، فالوطن وطنهم والمستقبل لهم، وقال ان حماية المتظاهرين مسؤولية السلطات الحاكمة، بينما تنحصر مسؤوليتهم في التوعية والتأكيد على سلمية الثورة، كما نفى ان تكون المظاهرات ضغطاً في التفاوض، فهي حق دستوري مكمل للتفاوض، وتساهم في تحقيق التحول المدني والديمقراطي، ولن تؤثر سلباً في التفاوض. وحول مصير الاتفاق الذي ابرم بين الجبهة الثورية وبقية قوى التغيير في اديس ابابا اخيراً اوضح ان الاتفاق تحدث عن هيكلة في قوى التغيير، وان تلك القضية كغيرها محل للعمل التنظيمي داخل التحالف، ولفت إلى ان ما يهمهم ان قضية الحرب والسلام لا بد من إدراجها في الوثيقة الدستورية، وفي ما يختص بماهية الجناة في مجزرة الابيض والمعروفين وفقاً له، وعن ضرورة قصر المظاهرات على الجداول المعتمدة من المهنيين حفاظاً على سلامة المتظاهرين، تحفظ عن تسميتهم وقال انهم معروفون عبر التوثيق الذي تم اثناء المجزرة، وقال ان التظاهر حق مكفول للجميع، واشار إلى انهم يدعمون ويساندون المطالب التي تقدم بها معلمو ومعلمات ولاية شمال كردفان للوالي بخصوص إصلاح البنية المؤسسية للتعليم في الولاية. وبشأن ماهية الجهات التي تعمد لعرقلة المفاوضات كلما تقدمت بين القوى التغيير والعسكري، قال التاج: (نحن أيضاً نتطلع لمعرفة ماهية تلك الجهات).