mlogo

السياسة

سياسة

هيئة الاتهام في قضية (المعلم الخير).. بدء نزال اثبات الحق

ندى محمد احمد
يأبى المعلمين إلا ان يمارسوا مهمتهم الجليلة  بتعليم الناس حتي بعد مماتهم ،  تعليمهم احترام الانسان و احترام حقوقه .. لعلها تلك هي رسالة الشهيد احمد عوض الكريم الخاتمة قبل ان يقضي نحبه تحت وطأة التعذيب . فتداعي السودانيين الذين يعون ويحفظون عن ظهر قلب تلك الكلمات الجليلة (قم للمعلم وفه التبجيلا....)
تداعوا لنصرته ونصرة العلم  والمعلمين ، ومن ذلك ما افصحت عنه هيئة الإتهام القومية في قضية  الشهيد المعلم احمد الخير عوض الكريم ، لدى إعلانها عن نفسها ظهر امس، عبر مؤتمر صحفي ، فوض فيه ممثلي اولياء دم الشهيد  وعلى رأسهم شقيقه سعد الخير عوض الكريم الهيئة مباشرة، بتولى الإتهام في قضية شقيقه، ووسعت الهيئة من نطاق عملها لتشمل الذين تعرضوا للتعذيب، ولايزال بعضهم في المشافي للتداوي من الإصابات التي تعرضوا لها ، ولاتخفي الهيئة التعقيدات التي تكتنف القضية ، بدءا من تحرياتها القائمة بكسلا ،وصولا لحماية الشهود،  فضلا عن الظرف الذي يمارسون فيه مهمتهم،  ولكنها رغم ذلك ابدت تصميما لافتا في انها ماضية في طريقها مهما كانت التحديات.
واختارت الهيئة وزير العدل والنائب العام الأسبق عمر عبد العاطي رئيسا ، ونوابه بروفسور بخاري الجعلي و الحقوقي عمر شمينا ، و القانوني المعروف عادل عبد الغني متحدثاً رسمياً باسمها ، وتولى ادارة المؤتمر محمد العالم عضو الهيئة وامين الامانة العدلية بالمؤتمر الشعبي .
دين ووطن واخلاق
رئيس الهيئة القومية ووزير العدل والنائب العام الاسبق عمر عبد العاطي  استهل حديثه بوصفه للقضية بانها قضية دين واخلاق ووطن ، وانهم قبلوا بالمهمة لإثبات الحق ، وللقصاص ، من كل كانت له يد في حادثة الشهيد احمد الخير ، ولفت إلى وجود اولياء دم الشهيد في المؤتمر الصحفي ، وهم شقيقه سعد واخواله ، وان الهيئة تشكلت بناء على تفويض مباشر منهم ، دفعا لاي لبس في هذا الإتجاه ، ولتؤكد الهيئة على مصداقيتها . وشدد عبد العاطي على قومية وقانونية  وإحترافية الهيئة ، وبالتالي لاعلاقة لها بالسياسة ، ونفي تبعيتها  للمؤتمر الشعبي او اي جهة سياسية اخرى ، فهي تضم كل الوان الطيف السياسي ، مضيفا بان الطريقة التي قتل بها احمد الخير ، وما فيها من شبهة استغلال للسلطة هي الدافع لتشكيل الهيئة ، وتعهد بان تكون الهيئة على قدر الامانة التي تقلدتها ، بإيصال القضية لنهاياتها المرجوة ، واصفا إياها بالسابقة ، التي  تقنن لعدم نجاة أي مدان من العقاب مهما كان موقعه ،  فمساواة الجميع امام القانون واجبة ، منوها للتشابكات القانونية التي تكتنف القضية  ، من قبيل  هل يستمر التحري في كسلا ام يتم نقله منها ؟ هل ينضم للقضية متهمين اخرين ، بصورة مباشرة او غير مباشرة؟  وكيف نفعل ذلك ؟ في إشارة منه للتصريحات التي ادلت بها السلطات التنفيذية والشرطية بولاية كسلا التي تبين عدم صحتها لاحقاً.
واوضح عبد العاطي انه وعقب المؤتمر ستكون هناك عدة لجان ، تناط بكل لجنة مهام محددة ، لنقدم عمل قانوني نفخر به ، ويدرس لابناؤنا في القانون والسياسة .  
تحرير الإتفاقيات
من جانبه حيا نائب رئيس الهيئة الدكتور بخاري الجعلي المعلمين جميعا ، ثم اثنى على بيان النائب العام بخصوص القضية ،وعلى إدارة التحقيقات الشرطية ، ولما كان الشهيد توفى إثر التعذيب وفقا لبيان النائب العام ، ركز حديثه على هذه الجانب ،مشيرا إلى انهم كقانونيين حريصين على حياة المتهم وصيانتها ،حتى ولو دون في مواجهته بلاغات ، ناهيك عن كونه في مرحلة التحريات الاولية كما كان الحال مع الراحل الخير ، واستعرض جانبا من الإتفاقيات المختصة بالتعذيب ، ومنها إتفاقية مناهضة التعذيب الدولية 1984 ، التي وقع عليها السودان ، ولم يصادق عليها ،ودخلت حيز التنفيذ في 1987 ، وبالرغم من ان سانحة الإنضمام إليها متوفرة إلا ان السودان لم بفعل حتى الان ،  ودعا وزير العدل والنائب العام لبذل مافي وسعهما لجهة الانضمام إليها ، واضاف بان السودان وقع وصادق على الاتفاقية الافريقية بشأن حقوق اللانسان وإتفاقية حقوق الانسان العربية ، ودعا السلطات المعنية بتطبيق هاتين الاتفاقيتين .
الحياة والموت
 المتحدث الرسمي باسم الهيئة عادل عبد الغني  صدر كلمته بالقول : يأبى المعلمون إلا ان يمارسوا مهمتهم الجليلة  بتعليم الناس حتي بعد وفاتهم ،ويبدو ان الشهيد حاول ان يعطي درسا اخيرا  حتي يحترم الناس حقوق الانسان ،و يحترموا السلطة التي اعطيت لهم ويحسنوا إستخدامها .، وتمني ان تكون الحادثة سبباً في التوقيع والمصادقة على الاتفاقيات المناهضة للتعذيب .
تمثيل قومي
عبد الغني اوضح انه ولدى زيارة الامانة العدلية للمؤتمر الشعبي لاسرة الشهيد في خشم القربة ،كلفتهم الاسرة بتولي الاتهام عنهم ، ولكن الشعبي رأى ان تخرج القضية من روب الحزب الخاص إلى روب المحاماة العام ، وقدموا الدعوة للمحامين الذين انخرطوا في الهيئة لينالوا شرف مساندة الاسرة ، ونقول للشعبي شكر الله سعيكم ، فالهيئة الان تمثل اولياء الدم، واضاف بان الهيئة حاليا تضم 35 محاميا ، ووصلت الكثير من طلبات الإنضمام اليها ، واكد بان الهيئة ستسلك مسلكا مهنيا صرفا ، تتقيد فيه بالقانون ، وستقوم على متابعة التحقيقات والتحريات ، بالإطلاع عليها  خطوة بخطوة ، للتأكد من تغطيتها لكافة جوانب القضية ، ثم نتابع تلخيص هذه الدعوة ،ونتابع رفعها للمحكمة ، ثم نتولى الاتهام  بجانب النيابة العامة امام المحكمة ،في جميع مراحلها من إستنافات وطعون ،إلى ان يرى الناس ان العدل قد تحقق .
من جانبه اكد محمد العالم  عضو الهيئة ومسؤول الامانة العدلية بالمؤتمر الشعبي اكد على قومية الهيئة ، مشيرا إلى ان اسرة الشهيد عندما كلفتهم بالقضية ، رأى الحزب ان القضية قومية ، ولابد من تشكيل هيئة قومية من كل الوان الطيف السياسي  .
تفويض مباشر
سعد الخير عوض الكريم ، شقيق الراحل الذي قدم من خشم القربة مساء امس الاول برفقة اسرته، اعلن عن تفويضهم للهيئة كممثل للإتهام عنهم كاولياء دم ، وثقتهم فيها، مشيرا إلى ان الكثير من القانونيين اتصلوا بهم لتولى ملف الإتهام ، إلا انهم يرون ان الهيئة  هي التي وقع عليها الإختيار من قبلهم ، مضيفا طالمان قضية المنعلم الخير صارت قضية راي عام ، فان من الاوفق ان يتولى الاتهام فيها هيئة قومية .  
قبول التكليف
رئيس الهيئة عمر عبد العاطي اعلن عن قبولهم للتكليف من قبل اسرة الشهيد وتشرفهم بذلك، وتعهد بالقيام بواجبهم كاملا غير منقوص ، مهما كلفهم ذلك.
لجان متخصصة
عادل عبد الغني المتحدث باسم الهيئة اكد على ان الهيئة وعبر لجان متخصصة ستتولى قضايا رفاق الشهيد الذين طالهم التعذيب حتى النهاية.
حماية الشهود
لماذا الشهيد الخير دون غيره ممن قتل وعذب ؟.. رئيس الهيئة عبد العاطي  اجاب على السؤال بقوله: (لان متهمون) ،اما الاخرين فلم يكن معلوما من قتلهم، لكننا نفيدكم انه متى ما وجدنا مدخل لاي قضية اخرى فاننا لن نتوقف ، وفيما يلي حماية الشهود اوضح عبد العاطي  انه كان لديهم إجتماع مع النائب العام قبل تكوين الهيئة ،ووعدنا بحماية الشهود ، وفي مرحلة المحكمة  يحق للهيئة ان تطلب جلسات سرية ،وإذا إضطررنا سنقدم طلب لحماية الشهود ، اما اول الخطوات التي ستبدا بها الخطوة ، نحن قيد الدراسة ، سنجلس مع شقيق الشهيد ونجمع المعلومات التي لدينا ،وسنرسل لجنة لمتابعة التحقيق في كسلا . ولفتت الهيئة إلى انها ستفصح عن تكوين لجانها وتخصاصتها لاحقا.

تواصل معنا

Who's Online

810 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search