السياسة

سياسة

مدنيون وسياسيون وزراء للدفاع

عبدالله عبدالرحيم
لم يغفل التاريخ السوداني يوما مجاهدات الرعيل الأول من أبناء القوات المسلحة الذين قدموا الغالي والنفيس لأجل هذه البلاد الأبية, بيد أن القوات المسلحة ظلت تلتقط  السانحة لتحتفل بأولئك النفر من بني جلدتها الذين تزداد بهم حباً وإلفة وسط المواطنين لما قدموا من تضحيات أصبحت نبراساً يشار إليها كلما قربت الذكرى السنوية (عيد الجيش) لهذا الرافد المهم في حياتنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية والدبلوماسية، عطاء لا يعد ولا يحصى. وهاهي الذكرى تقترب من الحضور لتقدح في ذاكرتنا منارات من تاريخ الافذاذ رجال القوات المسلحة الاوائل. ففي تاريخ الرابع عشر من أغسطس من كل سنة تحتفل القوات المسلحة السودانية بعيدها، كمناسبة وطنية تقلد فيها الفريق أحمد محمد، منصب أول قائد وطني لقوة دفاع السودان. وتشتمل الاحتفالات على العديد من الفعاليات التي تهدف الى تعزيز مكانة القوات المسلحة وتمتينها في نفوس المواطنين واظهار مجاهداتهم. ويعتبر الاحتفال بعيد الجيش مناسبة قومية للوقوف على تاريخ القوات المسلحة السودانية التي ترجع نشأتها الى ما قبل مملكة كوش«732» قبل الميلاد، ومملكة كوش تنسب إلى كوش بن حام واتخذت هذا الاسم ابان تتويج كاشتا أول ملوك الأسرة الخامسة والعشرين النوبية فيما كانت تعرف بقوات الشعب المسلحة وفقا للمخطوطات العسكرية. وبهذه المناسبة نزيح الغبار عن أسماء مدنية كبيرة شغلت وظيفة وزير للدفاع في عهود الديمقراطية المختلفة التي مرت على حكومات السودان وشهد لها التاريخ بانها كانت صنواً حقيقياً أفاد المؤسسة العسكرية كثيراً . في الوقت الذي يشير الكثيرون إلى عدم احتمال وجود المدنيين داخل هذه القلاع الحصينة لعدم الالمام بالمصطلحات والمفاهيم ذات الوضع الخاص وللسرية الكبيرة التي تضرب على هذه الحصون في الوقت الذي يحاكم منسوبوها بقانون خاص يخالف القانون المدني الذي يدان به الاغلبية "المدنيين"، فكيف يحتمل وجود مدني ذا طابع خاص في قلاع تحتاج هي الاخرى لوضع خاص غير الذي يجرى على الغالبية المدنية؟؟ ربما الاجابة على هذه السؤال هو أن وظيفة وزير الدفاع وظيفة سياسية في المقام الاول تختص بالسياسات وليست بالتكتيكات الحربية وغيرها من الايدولجيات التي تحتاج لفهم عسكري صرف. ولذلك نجح هؤلاء وشغلوا هذا المنصب المهم.
إسماعيل الأزهري
أول وزير للدفاع من المدنيين هو الرئيس اسماعيل الأزهري فقد كان فترته هي فترة  الاستقلال الاولى في الفترة 17/11/1955 -2/2/1956. وهو من القادة والزعماء الخالدين ولد بمدينة ام درمان عام 1900 وتوفى في العام 1969 نشأ في بيت علم ودين وتلقى تعليمه الاوسط بود مدني وكان نابهاً ومتفوقا , كما التحق بكلية غردون عام 1917 ولم يكمل تعليمه بها .عمل بالتدريس بمدرسة عطبرة الوسطى وام درمان ,ثم إبتعث للدراسة بالجامعة العسكرية ببيروت وعاد منها عام 1930 ,  عين بكلية غردون وأسس بها جمعية الآداب والمناظرة. تولى منصب ريئس وزراء السودان في الفترة من 1954 - 1956 رفع علم السودان في العام 1956.
عهد سر الختم الخليفة
أما ثاني وزير دفاع من المدنيين فقد كان هو السيد سرالختم الخليفة وكانت فترته من الفترة 22 /10/1964 - 7/6/1965 ولد بمدينة الدويم بولاية النيل الابيض عام 1919 وتلقى تعليمه الاولي والمتوسط  بمدارس الديوم وبخت الرضا ثم تخرج في كلية غردون التذكارية مدرسة المعلمين عام 1937 ثم كلية اكستر جامعة اكسفورد 1944-1946 . عمل معلما بمدرسة بخت الرضا (1938-1944) وترقى لوظيفة باشمفتش بجوبا ثم عمل مساعدا للتعليم بالمديريات الجنوبية ليقوم بنشر اللغة العربية بالجنوب 1957-1960 ثم عميدا للمعهد الفني بالخرطوم 1960-1964 واختير رئيساً لحكومة اكتوبر الانتقالية الأولى والثانية (1964-1965 )ثم سفيرا للسودان في ايطاليا (1966- 1968) وفي بريطانيا (1968-1969 ) تقلد منصب مستشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي(1972-1973)ثم وزيرا للتربية والتعليم العالي (1973-1975) ثم مستشار للرئيس الجمهورية للتعليم (1982-1985).توفي في 18/فبراير 2006 .
فترة  المحجوب
العهد الثالث لوجود أحد المدنيين في وزارة الدفاع السودانية كانت في فترة الديمقراطية الثانية حيث تقلد الأستاذ والأديب محمد أحمد المحجوب منصب وزير الدفاع في الفترة 8/6/1965-4/5/1966م وجاء أيضا وزيرا للدفاع مرة أخرى في الفترة من 27/5/1968 - 24/5/1969. وقد ولد المحجوب بمدينة الدويم 1908 ودخل الخلوة ثم الكتاب بالديوم ثم تدرج منها الى مدرسة ام درمان الوسطى واكمل تعليمه بكلية غردون التذكارية حيث تخرج مهندسا. والتحق المحجوب بمصلحة الاشغال مهندسا فور تخرجه مباشرا برز كشاعر وكاتب ثم سياسي بعد ذلك. دفعه هاجس الدراسات الانسانية الى تغير حياته عنما التحق بكلية القانون عند انشائها عمل بالقضاء ثم تركه للمحاماة حتي يتفرغ للعمل السياسي . بينما نصع سياسي في فترة الإستقلال وكان زعيم معارضة ثم وزير خارجية ثم رئيساً للوزراء. 
عهد أمين التوم ساتي
الوزير الرابع الذي شغل منصب وزير الدفاع من المدنيين والسياسيين كان هو الأستاذ امين التوم ساتي وكانت فترته من العام 5/5/1966 - الى 27/7/1966. ولد بمدينة امدرمان عام 1919 و اعتقل عقب حوادث مارس 1954 اختير وزيرا لشئون مجلس الوزراء في حكومة عبد الله خليل 1956 وظل في كرسي الوزارة حتي 1958عين وزيرا للدفاع عام 1965 عين رقيبا عاما للجمعية التأسيسية. وانضم للحركة الاستقلالية استقال من الخدمة المدنية لينخرط في العمل الوطني 1974 اشتهر بأدائه البرلماني عمل مفتشا بمصلحة الجمارك لعام واحد , وعمل بجنوب السودان ثم جمارك وادي حلفا عمل مساعدا للسكرتير العام لحزب الأمة.
الدفاع في فترة  نقد الله
بينما كان الوزير الخامس لوزارة الدفاع من المدنيين هو عبدالله عبدالرحمن نقد الله عن حزب الأمة أيضاً وكان في الفترة من العام 28/7/1966 - الى 14/12/1966 وهو من مواليد ود مدني 1914 تخرج في كلية غردون التذكارية عمل موظفا ثم بالتجارة ثم تفرغ للعمل السياسي فتقلد عدة مناصب وزارية بعد ثورة اكتوبر 1964 منها وزارة الدفاع. وقد عين وزيرا للداخلية أيضا بعد تخليه عن وزارة الدفاع في الفترة من (1966-1967).
عهد أحمد المهدي 
تقلد السيد أحمد عبد الرحمن المهدي العمل في وزارة الدفاع في الفترة من  15/12/1966 - 15/5/1967 وهو الذي ولد بام درمان في العام 1932 حفيدا للأمام المهدي. وقد عمل بالاضافة لشغله لوزارة الدفاع وزيراً للداخلية في عهد الديمقراطية التي تغلب فيها حزب الأمة ونال أغلبية المقاعد النيابية والوزارية ومنها وزارة الدفاع التي جاء جل مشتغلوها من داخل دائرة حب الأمة حزب الأغلبية.
فترة مادبو
تقلد الدكتور آدم موسى مادبو وهو القيادي في حزب الأمة وزارة الدفاع خلفا لأحمد عبدالرحمن المهدي الذي انتقل لوزارة الداخلية في الفترة من 16/5/1967 - 26/5/1968. فيما يلاحظ كثرة التنقلات الوزارية في تلك الفترة التي عرفت بفترة الديمقراطية والأحزاب الكبيرة الأمة والاتحادي الديمقراطي.
عهد الصادق المهدي
عقب الانتفاضة الشهيرة على حكومة المشير جعفر النميري، وقيام حكومة الفترة الانتقالية بقيادة المشير عبدالرحمن محمد حسن سوار الدهب الذي عمل على قيام الانتخابات وفاز بها حزب الأمة انتقل لمقعد وزارة الدفاع رئيس حزب الأمة الفائز في الانتخابات بنفسه فشغل هذه المرة السيد الصادق الصديق عبدالرحمن المهدي بنفسه هذا المنصب في الفترة 4/5/1986- 14/5/1988م قبل حكومة ثورة الانقاذ الوطني فيما لم يخلد خلفه في المنصب كثيراً إذ جاءت ثورة الإنقاذ في اليوم 29 يونيو في العام 1989 والسيد الصادق الصديق المهدي ولد بالعباسية بام درمان في ديسمبر 1935م.
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

868 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search