mlogo

مفاكهات

مفاكهات

الاستقلال (ON LINE).. القراءة ضعيفة!!

> خطط الإنجليز لكي تتزامن الاحتفالات بأعياد استقلال السودان مع الاحتفالات بأعياد رأس السنة الميلادية.
> ويُغني بعض شبابنا أغانٍ للاستقلال كما يغني وردي:
أول يناير يوم أمجاد
في ظله نحن بقينا أسياد
لا دخيل لا أصفاد
الكل يغني اليوم أعياد
> انظر لهذه المعاني الجميلة.
> كما يحتفل كثير من شبابنا أيضاً بليلة رأس السنة الجديدة على أنغام الموسيقى الراقصة, مترقبين للدقيقة الفاصلة بين كل سنة وأخرى، لتُطفأ الأنوار وهم مبتهجون بإطلالة عام جديد.
> وطريقة الاحتفالات بين العيدين مختلفة جداً.
> أما طريقة الاحتفالات التقليدية للحكومات الوطنية كما عودتنا دائماً، فهي إعلامية عبر قنوات التلفاز والمذياع بالأغاني الوطنية والبرامج التوعوية عن الاستقلال, وقد تكون بالمعارض والندوات الجماهيرية, أو بافتتاح صرح جديد أنجزته الحكومة وقلَّدت وشاح مناسبة الاستقلال جِيدة وهامته.
> ثم إن أيام الاحتفال بالاستقلال، هي أيام (جرد حساب).. وهذا بالتأكيد مُدعاة للحزن إذا صادف العيد حال بائس مثل الذي أنشده المتنبئ بقوله:
أما الأحبة فالبيداء دونهم
فليت دونك بيداً دونها بيد
ولعل حالنا اليوم يستلف من البيت قوالبه الشعرية قائلاً:
أما التقدم والرفاهية فالبيداء دونهما فليت دونك بيداً دونهما بيد.
> وفي أعياد الاستقلال كل عام يطل المشهد التاريخي للرعيل الأول الذي ناضل من أجل الاستقلال، وفي مقدمتهم الزعماء: إسماعيل الأزهري ومحمد أحمد المحجوب والسادة عبد الرحمن المهدي وعلي الميرغني وغيرهم, فتتناول الصحف صورهم التاريخية لتملأ صفحاتها، فيما يعكس أن الصحافة نفسها واكبت الاحتفالات.. وإن بقي من شهود العصر من الرعيل الأول قد تستضيفهم أجهزة الإعلام في حكايات ذلك الزمان، مشفوعة ببعض الأغاني الوطنية.
> هذا كل ما نقدمه في الاحتفال بأعياد الاستقلال كل عام, وأيام بتمر ووراها ليالي!!.
> ولكن ما هو المشهد أو الجو والمناخ الأكثر قراءةً محببة إلى وجدان شبابنا؟.
هل هو رأس السنة أم استقلال البلاد؟
> أما المناخ، فإن الذي يتحكم فيه الحال الراهن للشعب.. هل وجد بعد (63) عاماً إن آماله وطموحاته في الحياة الحرة الكريمة قد تحققت؟
> فإن وجد.. فإن ذلك في حد ذاته احتفالاً بدون رتوش ولا (هيلمانة).
> وإلا فيمكنكم قراءة الإجابة من خلال (الاستقلال أون لاين) والذي يفيد أن الدخول على مواقع رأس السنة غالب على الاستقلال والله المستعان.

تواصل معنا

Who's Online

1107 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search