مفاكهات

مفاكهات

(اللبع) بالأسعار!!

اللبع كلمة (عامية) معناها الضرب بقوة على الظهر. وطريقة الضرب حسب الثقافة السودانية تسمى (أم دلدوم)، وهي ان يضم الرجل كفة يده لتكتسب كل القوة الممكنة: ويضرب بها الآخر على الظهر، وهي قريبة من (البنية) التي هي في من فنون الملاكمة.
- واللبع ايضاً (عامية) تعني الاكل بشراهة.. يقال: فلان (لبع) الاكل كله لوحده!!
- ومهما يكن من قوة المعنى فانها تصلح كتعبير دقيق عما يحدث في اسواقنا من تحديد للاسعار وتعامل مع المستهلك الذي ينهال عليه البائعون لبعاً بـ(أم دلدوم) امام اي سلعة وعلى عينك يا تاجر مع غياب تام للرقابة ولا المنطق ولا المعقولية ولا الضمير.
- السوق اصبح (لبع) شديد.. يعود المشتري المسكين لمنزله وقد اوسعوه (لبعاً) وانكسر ظهره وطاش عقله!!
- فاذا وقفت امام اي بائع لتشتري اي سلعة من السلع وسألت المشتري عن ثمنها ينظر اليك اولاً ويتمنى السعر الذي يحلم به وحسب مظهرك وشكلك (يلبعك) به لبعة قوية فاما ان تشتري او تغادره الى الآخر   الذي (يلبعك) في  نفس تلك السلعة بلبعتين او (لبعة) هي اقوى من (لبعة) زميله السابق وكان البائعون في السوق متحالفين حلفاً (لبعوياً) ضد اي مشتر تحدثه نفسه بان يشتري منهم  في السوق!!
- ولا توجد محاكم في الاسواق او جهات شرطية تشتكي لها من آلام (اللبع) الذي تتعرض له لان (اللبع) عندنا في الاسواق لم تسن ضده قوانين ولا حتى لوائح تحدد معايير (اللبعة) حتى لو كانت مميتة!!
- واكثر (اللبعات) ايلاماً بكل تأكيد هي (اللبعات) اللحوم.. والحمد لله فان الكثيرين من الذين لا يستأنسون في (لياقتهم) القدرة على احتمالها لا يعرضون انفسهم للتهلكة!!
- اما عيادات الاطباء والمستشفيات الخاصة والاجزخانات وحتى المستشفيات الحكومية ولا ابالغ ان قلت المكتوب عليها (خيرية) فان كثيراً من (لبعاتها) مميتة.. والمدهش فيها ان اللبعة لا تكون للمريض وحده وانما لولي امره او المرافق ايضاً.
- وقد تجد في صيدلية واحدة لدواء واحد في عدة شركات عدة (لبعات) لكل دواء. ويقال لك ان ذلك الدواء مستورد وهو حسب المفهوم الافضل من المحلي لكن (لبعته) شديدة.. فتضطر لشراء الاقل لبعاً، ولكن اذا لم تشعر بالتحسن قد تستبدله بـ(الاقوى) لبعة واكثر مفعولاً للعلاج.. وفي كل الاحوال فانك في عالم الطب عندنا وعوالم الصحة والعلاج ان خرجت معافى من المرض لن يخطئك ابداً خطر (اللبعات) المادية والتي هي بكل تأكيد (مرض آخر الزمان)!!.
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Who's Online

576 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search