مفاكهات

مفاكهات

رمضان وهذه الوجبات الاستثنائية

وقد يفعل الذين في الجامعة ذلك داخل الجامعة.
- والاسرة الكريمة من قبل هذا وذاك حينما تصحو مبكرة بعد واجبات الصباح اليومية النصحية والتعبدية، تبدأ بوجبة اعتادوا عليها وهي تناول اكواب من الشاي ومعها بسكويت او لقيمات او ما شابههما قبل ان ينطلق اي منهما لعمله.
- وانت ذاتك بعد ان تفرغ من العمل وحينما تشعر بانك (هويت) شوية او (بطنك قرصتك) قد تتناول في الطريق عصير بارد او عند ستات الشاي كوب شاي او قهوة والبعض من العمال يجلس امام بعض النسوة اللاتي يتفنن في صنع التصبيرات مثل (ام جنقر) او (باكمبا) او (مهليبة) او (بليلة عدس) او أو أو الخ
فيصبرون انفسهم بها ويسكتون (جريوات الجوع)!!
-اما ابناؤك الصغار فعند خروجهم من المدارس يصطادونهم بعض النسوة اللاتي هي الاخريات تخصصن في وجبات (تسلية خفيفة).. مثل التبش بالشطة وهنالك موضة المانجو بالشطة وهناك القونقليس والدوم والداندرمة الخ
- ثم انك لو كنت لست من الذين يتناولون اي مأكولات خارج المنزل.. فلابد بطبيعة الحال ان (تفتش) بائع الفواكه وعصافير بطنك (تصوصو) فتشتري منه بعض الفواكه وفي مقدمتها الموز.. وعلى حيلة انك تريد ان تختبر جودته فانك بالتأكيد ستقشر صباع موزة اذا راق لك تدلف نحو آخر وهكذا دواليك.
- اما المكيفات مثل الشاي والقهوة والكركدي والحلبة والنعناع والجنزبيل فانها قد اصبحت عادة تخرج الانسان من الاحباطات وتطيب خاطر المعدة الشرهة ريثما تبلغ طعام الغداء.
- عموماً الوجبات في حياتنا ليست هي ثلاثة كما ندعي.. ان المعدة والمصارين الغليظة منها والدقيقة وكبير اخوانو والاعور يستقبلون طيلة اليوم افواجاً من شتى الاطعمة والمأكولات وهناك عند البعض ما هي محدقات واخرى مشويات وغيرها.
- رمضان الكريم فرض ضوابط صارمة وحدد مواقيت معينة ان التزمنا بها صحت امعاؤنا وسعدت لياقتنا.. فقط الامر يحتاج منا لضبط النفس.
وتصوموا وتفطروا على خير

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Who's Online

612 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search