mlogo

مفاكهات

مفاكهات

مدير البنك دقس!!

في حكاية طريفة ان احد ظرفاء المدينة كان يدخل احد البنوك يومياً ويورد مبلغ الف جنيه عداً نقداً ايام كانت الالف جنيه لها وزنها، والرجل لم يكن معروفاً بانه من اثرياء المدينة.
هذا اثار فضول العاملين بالبنك فابلغوا الامر للمدير، والذي هو ايضاً اثاره الفضول ليتعرف على الرجل فاستدعاه في مكتبه، وزي ما بقولوا (دردقو) ليتعرف على عمله واسرار كسبه.
ضحك العميل وقال للمدير:
الحقيقة انا درجت على ان اراهن بعض الاشخاص ميسوري الحال في ان اقدم لهم سؤالاً.. ان اجابوا عليه صحيحاً اعطيهم مبلغ (الف جنيه)، والا فهم الذين يدفعون ان فشلوا.. وكنت كما يشهد بذلك موظفوك اني اورد مبلغ (الف جنيه).. يومياً وهذا يدل على اني دوماً اكسب الرهان.
ثم فاجأ العميل المدير قائلاً:
هل تستطيع ان تدخل معي في رهان واعطيك سؤالاً سهلاً ان أجبت عليه ساعطيك الف جنيه والا فانت الذي تدفع؟
وافق المدير على مضض فسأله العميل قائلاً:
انا استطيع ان اعض أذني باسناني، فهل انت تستطيع ذلك؟ قال المدير طبعاً لا، ولكن ارني كيف تفعلها؟! فاخرج العميل طقم اسنانه الاصطناعية من فمه وعض بها اذنه وسط ذهول المدير، فدفع المدير الف جنيه وردها العميل.
وفي اليوم التالي حضر العميل للمدير وقال له انا ساعوضك اليوم عن خسارة  بسؤال ساهل وهو انني سأتنبأ بلون  ملابسك الداخلية وهي سوداء اليست  كذلك؟ هنا فرح المدير وقام بخلع ملابسه الخارجية فاذا بالداخلية بيضاء.. فدفع العميل مبلغ الف جنيه للمدير. لكن المدير سأله لماذا قمت بتقديم هذا السؤال السهل لي، هل لانك تريد تعويضي مبلغ الالف السابقة؟
ضحك العميل وقال للمدير:
لا.. الحقيقة انا دخلت في رهان مع موظفي البنك باني ساعرفهم عن لون ملابسك الداخلية وتأكد لي انها بيضاء وسأكسب الرهان ويدفعون لي مبلغ الف جنيه.
حظك حضرة المدير، انا لم اخسر وانت كذلك

تواصل معنا

Who's Online

811 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search