مفاكهات

مفاكهات

مشوار العيد هذا العام (شلناهو موزة)!!

تاريخ العبارة الشعبية الطريفة المتداولة قد يكون أطلقها في يوم ما شخص مجهول فأعجبت آخر فاستعملها، ثم اصبحت بعد ذلك متداولة بين الناس حتى كادت تصبح مثلاً او هي من الامثال-  تاريخ العبارة الشعبية الطريفة المتداولة قد يكون أطلقها في يوم ما شخص مجهول فأعجبت آخر فاستعملها، ثم اصبحت بعد ذلك متداولة بين الناس حتى كادت تصبح مثلاً او هي من الامثال- وقد تكون لها حكاية او مناسبة طريفة اعجبت الناس, لكنهم في النهاية نسوا الحكاية وتداولوا العبارة.- مثال ذلك عبارة:( لحسة الكوع) تطلق لـ(المستحيل)، او عبارة: (كراعك في رقبتك)، التي تطلق على فرض الشيء بالقوة.- وفي الآونة الاخيرة ولدت عبارة :( شلناها موزة).. وهي متداولة اكثر وسط الشباب ما يدل على انها حديثة.- وللعبارة علاقة بالمشي والمواصلات.. فهي بالتأكيد يطلقها من يرغب في المشي راجلاً.. لكن ما علاقة الموزة بذلك؟!- سألت بعض الشباب : هل يعرفون معناها ودلالاتها؟ وهل لها حكاية؟ فكانت اجابة احدهم: ربما يكون المعنى لان قشرة الموزة (تزلق) والمراد ان المشوار قصير مثل ما تحدثه  القشرة ولا داعي للاستعانة باي وسيلة مواصلات الا الأرجل!!.. - وقال آخر: هذه العبارة استنبطت من مباريات كرة القدم والتصويبة في كرة القدم التي يقذفها اللاعب الماهر فتطير الكرة في شكل منحنى بشكل (موزة) وتلج الشباك يطلق عليها (موزة) فربما تكون المسافة التي يرغب شخص ما ان يقطعها قريبة لا تحتاج لاي نوع من المواصلات، وعليه ان يمشيها راجلاً سواءً كانت في شكل نصف دائرة او حتى قريبة المنال..- ومهما تعددت التحليلات والآراء.. فان ما هو متفق عليه ان للعبارة دلالة على تفضيل المشي بالارجل دون ركوب اي نوع من المواصلات،- وعموماً فان مشوار العيد هذا العام (شلناهو موزة)، واقتصرنا على القريب والممكن نسبة لظروف الحالة الاقتصادية هذا العام.- اختصر الكثيرون مشوار شراء ملابس العيد لاطفالهم بما تيسر.. واخرون لم يتيسر لهم شراء الجديد فاقنعوا اطفالهم بما تيسر من قديم الملابس الزاهية واغروهم بعيدية (الكاش) التي اطلقوها العاباً نارية صاخبة فصرفت الانظار عن ما يلبس الاطفال.- مشوار العيد هذا العام شلناهو موزة للجيران لقربهم في المسافة لان (جارك القريب) يمزق لك فاتورة المواصلات ولقد سعدنا كثيراً باريحية الجوار في اليوم الاول وكل سنة وانتو طيبين وكل عام وانتم بخير وصواني الافطار وشيالات الحلوى والخبائز.- مشوار العيد شلناهو موزة لاهلنا البعيدين عبر الفضاء والواتساب والقروبات، وبهذه المناسبة نشكر العم (قوقل) الذي صنع هذه الموزة فانزلقنا بها لمسافات بعيدة كلها تهاني وحب وتحنان واماني.- وبكل تأكيد فان (العم قوقل) قد وفر علينا تمن تذكرة البصات السفرية والحافلات ووسائل المواصلات الاخرى التي ارتفعت ارتفاعاً جنونياً ولولا (زلقة) الموزة الفضائية لكان بيننا وبين اهلنا واحبابنا واصدقائنا البعيدين بيت الشعر الذي يقول: اما الاحبة فالبيداء دونهم فليت دونك بيد دونها بيد-  مشوار العيد هذا العام شلناهو موزة وقد شهد العيد هذا العام افتتاحية مونديال كأس العالم بروسيا.. شلناهو موزة بمشاهدة الافتتاح والمباريات عبر تلفاز من تيسر لهم مشاهدته وشهدت البدايات هزائم الدول العربية المشاركة في الكأس فجمعت بين المؤسف والمدهش، فاكتفينا من (زلقة) الموزة ببعض (الزلطات) في (الركب)!!- جهلت الدول العربية المشاركة ان كرة القدم هي  ليست تلك (المنفوخة) التي يركض خلفها (22) لاعباً.- وان لها (كأساً) ذهنية وعالمية يناله من استقرت شعوبهم اقتصادياً ونالوا قسطاً وافراً من العدالة  الاجتماعية والرفاهية والاستقرار.- ومشوار العيد هذا العام شلناهو موزة وقد مضت ايامه بسرعة البرق واطلت فيه ورقة الخمسين جنيهاً الجديدة (الحمراء) فهي اما ان توقف تدهور الاقتصاد او  قد تنذر بالخطر من خلال لونها الاحمر ونأمل الا تكون كذلك.- ومشوار العيد هذا العام شلناهو موزة.. (وزلقة الموزة) تجبرنا ان نردد بيت المتنبي المشهور الذي يقول: عيد بأية حال عدت يا عيد بما مضى أم لأمر فيك تجديد.. وهل هنالك جديد (أسوأ) من الذي تتربص لنا به المدارس والاسواق من ارتفاع في الاسعار والمصاريف مع بداية العام الدراسي الذي من حظة دائماً ان يأتي بعيد العيد مباشرة؟! وكل  عام وانتم بخير.. وكفاكم الله شر قشرة الموزة.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Search