مفاكهات

مفاكهات

من الاستقلال إلى الاستغلال..الحركة الشعبية «خوارج العصر»

ستبقى قيادات الحركة الشعبية المسؤول الأول والأخير عن انفصال جنوب السودان عن الوطن (الأم) كما تظل باقية في سطور تاريخ شعب جنوب السودان أنه ظل ينحني إجلالاً أمام أرواح الذين صادر أمراء الدم حقوقهم في الحياة بعد استقلال جنوب السودان، الذي تحول إلى استغلال الحركة الشعبية والفاجعة رغم مرارتها تكشف قيادات الحركة وهم يمارسون دورهم كخفافيش الظلام يستبدون بالمواطن بغير وجه حق الحاكم والمحكوم, ويعتبرون أرض الجنوب غنيمة لـ(خوارج العصر الحديث) , فالمارقون والمدعون للنظام الديمقراطي الغربي ومرتدو القبعات الأمريكية تأكد أنهم الذين لا يؤمنون إلا باستباحة دم الأبرياء، ومهما يكن من أمر فإن شعب جنوب السودان أمام مدافعهم الآثمة سيدفن بقية قتلاه و يلملم جراح ضحاياه ويسير في يوم من الأيام مرفوع الهامات والقامات وفي أفق ديمقراطي ارتضى به قبل حلول سواد (التاسع من يوليو القادم) الذي أصبح وسادة شوك وبعد أن زورت الحركة الشعبية إرادة الشعب, وباتت الثورة ضد الطغاة هي الخيار الوحيد لحماية الجنوب من كائنات الحركة الشعبية أو مصاصي الدماء!. المستبد بأرواح الشعب

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Search