mlogo

الطيب مصطفى

الفرائض أولى من النوافل يا أيلا!

> لا ازال اتابع، ربما باعجاب، قرارات البتر والكسح والمسح التي احدثها رئيس الوزراء ايلا في جسد الخدمة المدنية وفي بعض المؤسسات والافراد بالرغم من توجسي خيفة من مدى قانونية بعضها، بل خوفي من ارتباط بعضها بالخلافات والثارات الشخصية!
> ما دفعني للخوف من (تصرفات) ايلا قراره بحل صندوق اعادة بناء وتنمية شرق السودان بالرغم مما يمكن أن ينطوي عليه من ازمة سياسية كونه متعلق باتفاق سلام الشرق الموقع في اسمرا عام 2006 بين الحكومة السودانية وجبهة الشرق سيما وأن ذلك الصندوق حقق نجاحات كبيرة وأنشأ مشروعات ضخمة في شرق السودان بتمويل كبير من دولة الكويت.
> اضيف الى ذلك أنني تلقيت بالامس افادة مخيفة تحققت من صحتها تقول إن عدداً من الاعفاءات والتعيينات في بعض الوزارات والمؤسسات تمت بدون علم الوزراء!
> تخيلوا أن (يريس الوزراء ويتيسون) ويصدر رئيس الوزراء قرارات يعين فيها وكيل وزارة ووزيره لا يعلم او يعفي وكيل او مدير ووزيره لا يعلم!
> هذا لم يحدث في موقع واحد، انما في مواقع عدة!.. تخيلوا أن تحل مؤسسة منشأة بقانون رغم أنف ذلك القانون!
> معلوم عن ايلا انه يحسن (الدوس) على القانون، بل وعلى الدستور وهل ادل على ذلك من حل المجلس التشريعي لولاية الجزيرة بالرغم من أن اعضاءه منتخبون واكثر شرعية من ايلا (المعين)؟! هل من شيء يفقع المرارة اكثر من أن تظل ولاية الجزيرة بدون مجلس تشريعي لاكثر من سنة بالرغم من الدستور يقضي باجراء انتخابات خلال شهرين من حل البرلمان او من سقوط عضوية اي من البرلمانيين بسبب الوفاة او بغيرها؟!
> والله انا سعيد باي قرار يصلح ولا يفسد، وبالرغم من أن ايلا تعوزه الدراسة الكافية والمسبقة لقراراته، فاني احمد له اندفاعه للتغيير ولكن عليه اولاً أن يتحرى العدل والمؤسسية ويحترم القانون سيما وأنه سيواجه بعاصفة من المواجهات من المجلس الوطني اذا تجاوز القانون والصلاحيات ولا اظنه سيعمد الى حل البرلمان القومي كما فعل بمجلسه التشريعي الموؤود!
> اضيف شيئاً ظللت اردده ..ارجو يا ايلا ان تنشغل بالاهم وبالفرائض دون النوافل وبعلاج السرطان وليس بالصداع فالازمة التي تمسك بخناق البلاد وتخرج الناس الى الشارع وتهدد الاستقرار تتمثل في الندرة خاصة السيولة التي (كرهت) الناس واخرجتهم من طورهم واستنفدت صبرهم.. ثم الوقود الذي بدأت صفوفه تتلوى من جديد.
> يا ايلا .. اكرر فأقول إن الفرائض اولى من النوافل فهلا انشغلت بها بدلاً من المعارك الدونكيشوتية؟!
جيران السوء..
> جاءتني هذه الرسالة الشاكية الباكية من الاخ سعيد البشير يعبر فيها عن شكوى زعيم قبيلة سليم بولاية النيل الابيض الامير سعيد زيدان حول تعدي الجنوبيين على اراضي تلك القبيلة واحتلالهم مساحة كبيرة من الاراضي السودانية.
> (شيخي الجليل جلس معي الاخ العزيز الامير سعيد زيدان امير قبيلة سليم وهو في اشد الرعب والاشفاق على ثغر من ثغور الوطن.
> اتى ليحملني رسالة عاجلة لك يتمنى أن تجد طريقها عبرك للسيد رئيس الجمهورية.
> يقول الامير إنه من مواطني تلك الناحية المحاددة لدولة جنوب السودان و لمعرفته التامة للحدود الفاصلة بيننا و دولة جنوب السودان، فإن تلك الدولة توغلت داخل حدود السودان بما لا يقل عن خمسة كيلومترات واصبح الجنوبيون يتحركون في تلك المنطقة باستفزاز وعنجهية مقيتة ويتعرضون للمواطنين السودانيين بكل انواع التجبر والاهانة المستمرة وكثيراً ما ابلغنا الجهات الامنية بأفعالهم من نهب وفرض للاتاوات وضرب المواطنين الرعاة والزراع وحتى داخل فرقاننا ولم نجد من يوقف هذا العبث والتعدي المستمر والخطر الذي يتهددنا في اية لحظة .
> نحن يا اخانا الكريم لا نخافهم ولا نتردد في الدفاع عن ارضنا واعراضنا لكننا نخشى ان نقدم على عمل يؤدي الى فتح جرح جديد للوطن الذي لا يحتمل اية مخاطرة دون النظر لمآﻻتها وخاصة في ظل الوضع المأزوم الآن، لذلك رأينا التنبيه للحاصل الآن في مناطقنا.
> اخي الكريم.. نحن نريد رسم الحدود التي نعرفها جيداً واتركوا لنا امر حراستها فلنا من الرجال ما يسد هذه الثغرة فنحن لا نريد فشقة او حلايب اخرى.
> هذه رسالة الامير سعيد يناشدك فيها انت رئيس حزب سياسي ورئيس لجنة الاعلام بالبرلمان وبكل هذه الصفات نريد منك طرح هذه القضية والعمل على جعلها مسألة ملحة في اجندة الاجهزة المعنية.
> هذه رسالة الامير سعيد والذي وعدته بإيصالها لكم وقد كان يتحدث بحرقة وسط عدد من رجاله)
سعيد البشير
ولاية النيل الابيض

Who's Online

481 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search