الولايات

ربوع السودان

الجزيـــرة .. الغيـــاب عـــن استيعـــاب الخـريجـــين

أحمد الطيب المنصور
القرار الذي أصدره والي ولاية الجزيرة رقم (50) لسنة 2018 والقاضي باقالة وزيرة التربية والتعليم د.نادية محمد علي العقاب وجد ارتياحاً كبيراً لدى قطاعات واسعة بولاية الجزيرة، بعد ان تجمعت الكثير من الاسباب التي دفعت الوالي للتضحية بها نتيجة للضغوط التي مورست عليه من المركز بعد سياسة التجفيف التي انتهجها لعدد 200 مدرسة وقيام الوزيرة بتنفيذها دون مراعاة لواقع التعليم بالولاية الذي يمثل 40% من التعليم في السودان الى جانب الضرر الذي لحق بالمؤتمر الوطني بالولاية بعد رفض عدد من المناطق التنظيمية في المحليات العمل لإغلاق المدارس ما جعلهم في مواجهة القواعد، الى جانب حالة الاحتجاجات التي شهدتها رئاسة الوزارة والتي وصلت الى اقتياد 16 معلماً الى السجن وفتح بلاغات في مواجتهم تحت المواد 96 -77 ازعاج وشغب من القانون الجنائي لسنة 1991 والتي وجدت الاستهجان من قطاعات كبيرة وشهدت المحكمة تجمهر المعلمين ليقوم القاضي بشطب البلاغ فكل ما يطلبه المعلمون هو تحسين أوضاعهم المعيشية في ظل سياسة التضييق والنقل التعسفي طوال العام الذي ظل يمارس على المعلمين طوال حكم الوالي محمد طاهر ايلا الى جانب غياب الجزيرة عن برامج استيعاب الخريجين وضعف الاهتمام بجوانب العملية التعليمية الاخرى والاهتمام بتشييد مدارس دون مراجعة الخارطة المدرسية، الامر الذي دفع الكثير من المعلمين أهل الخبرة الى تقديم استقالاتهم ليصل عددهم الى أكثر من الف معلم منذ بداية عهد محمد طاهر ايلا فالناظر لحال التعليم بالولاية يجد أن أكثر من 80% من العاملين في الخدمة المدنية من المعلمين وقد ساهموا في تثبيت أركان الانقاذ بقياداتهم للعمل السياسي والتنفيذي والشعبي بعد أن وعدتهم الدولة بأن يكون مرتب المعلم أعلى مرتب في الدولة فما أعطته لهم باليمين قامت بسلبه منهم بالشمال من خلال سلسلة من الاستقطاعات وضعف مخصصاته مقارنة بالعاملين في الوزارات الاخرى فالمعلم في الدرجة الاولى والثانية لا يصل راتبه مبلغ 3 الاف جنيه وتم حرمانه من بدل السكن وليس له عربة خاصة اسوة بنظرائه في الوزارات الاخرى إضافة الى أنه بعد نزوله المعاش يجد أن ما يصرف لن يقيه من شر العوز بعد السنوات التي أفناها في مجال التعليم .
أما إدارة المدارس فمعروف مساهمة الخيرين والشعبيين منذ قيام المدارس الأهلية والشعبية، واستضافة طلاب العلم من خلال فتح صوالين الخيرين لطلاب العلم ما جعل ولاية الجزيرة تحقق طفرة كبيرة في كل المجالات عن طريق الاهتمام بالتعليم فصارت مثالاً للسودان الذي ننشده ومأوى لكثير من أبناء السودان فتخرج من مدارسها الكثير من القيادات ورؤساء الدول المجاورة. فكانت سياسة تجميع المدارس او التجفيف تقتضي مراجعة الخارطة المدرسية وفق دراسة تشترك فيها كل المؤسسات ذات الصلة بعيداً عن القرارات الفوقية والتعسفية التي افقدت التعليم في الجزيرة الكثير من بريقه، الى جانب توفير معينات العملية التعليمية الاخرى من اجلاس وكتاب وتدريب ومعينات نشاط طلابي بعيداً عن المظاهر الاحتفائية وقيام النقابات بتخفيف أعباء المعيشة وليس من خلال المعالجات الموسمية والعمل على جعل مهنة التعليم مهنة جاذبة وتقليل الاستقطاعات التي أثقلت كاهل مرتب المعلم الذي لا يضاهي مرتبه مرتب مندوب مبيعات في مصانع وشركات المواد الغذائية .
كما ان واقع المدارس الخاصة دفع اصحاب هذه المدارس الى استغلال المعلم وحاجته فلا يعقل أن تكون مرتبات المعلمين 500 جنيه أو 700 جنيه شهرياً ما يجعله يتنقل من مدرسة الى اخرى ويكون الضحية الطلاب الذين دفع اباؤهم مبالغ طائلة بحثاً عن تعليم مميز فتظهر طبقة جديدة من الاثرياء من أصحاب المدارس الذين يدخلون في شراكات مع عدد من قيادات التعليم .  ويمارس المعلم رحلة البحث عن لقمة العيش من خلال الدروس الخصوصية في البيوت والمجموعات الخاصة في المعاهد بالاسواق. الى جانب التخبط في السياسات التعليمية مابين سياسة التركيز بلا تمييز وقيام المدارس النموذجية وعدم افراد ميزانيات للمدارس فيتم اللجوء للتسيير من خلال فرض رسوم على الطلاب تحت زعم قرار المجلس التربوي ما يؤدي الى اكتظاظ الفصول واختيار مديري المدارس حسب المقدرة على التحصيل بل وفي بعض الأحيان المساهمة في تسيير مكاتب التعليم .
إن  القرار باقالة وزيرة التربية والتعليم والتي كانت كبش فداء لانها أرادت أن تكون ملكاً أكثر من الملك يقتضي مراجعة واقع التعليم بالولاية فالسياسات التي انتهجها ايلا أثبتت فشلها وكانت ستؤدي الى معاناة المؤتمر الوطني في الانتخابات القادمة وستكسبه عداوة الكثير من المهتمين بأمر التعليم وتعطيل اهتمام الخيّرين بتشييد المدارس في ظل ضعف الميزانية المخصصة للتعليم .

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

618 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search