ربوع السودان

الدويم ..السقوط في مستنقع النفايات

أحمد جبريل التجاني
تعيش مدينة الدويم أوضاعاً صحية وبيئية غاية في السوء والخطورة على صحة المواطن، حيث كشفت جولة قامت بها ( الانتباهة) في المدينة عن ترد كبير لصحة البيئة واتساخ الطرقات والسوق وتناثر ( الكوش) والنفايات داخل أحياء المدينة، ويعج مستشفى الدويم بالنفايات الطبية التي تتكدس في أربعة اتجاهات وعلى الأرض تجوس بينها القطط التي ( تجرجر) خِرقاً عليها دم لم يتسن للصحيفة التأكد مما بداخلها، إضافة إلى شكوى المواطنين من جبايات يقوم بها أفراد يمتلكون عطاء النظافة وتنظيم السوق. حيث يقوم شخص بالتحصيل من التجار بواسطة ( دبلكيت) تحصلت (الانتباهة) على نسخة منه تنشرها مع هذه المادة ويقوم ذات الشخص حسب المواطنين بمعاقبة السيارات التي تصطف خطأ ويفك لوحاتها متغولاً على صلاحيات شرطة المرور.
روائح نتنة
وقفت الصحيفة كذلك على الاضرار الصحية التي تسببها ترعة الدويم التي تقسم المدينة الى نصفين مسببة توالد الباعوض وبث الروائح الكريهة من تعفن جلود البهائم التي تلقى على حافة الترعة واكوام من النفايات والاحياء تشكو مر الشكوى.
حقائق صادمة
جولة لـ( الانتباهة) داخل احياء الدويم كشفت عن اطنان من القمامة تقبع داخل الاحياء، اذ تتناثر اكياس البلاستيك بشكل يوحي ان المدينة لم تمتنع عن تداول الاكياس تنفيذاً لقرار الوالي السابق وتوجد عربة وحيدة لنقل النفايات كتب على ظهرها هدية من شركة سكر كنانة قدمها   العضو المنتدب الاسبق لشركة سكر كنانة محمد المرضي التجاني ومنذ ذاك الاوان لم تستجلب المحلية اي آليات اضافية للنظافة رغم رسو العطاء على مستثمر يتحصل الرسوم بدون خدمة حسب افادة عدد من التجار بسوق الدويم، فيما اكد مواطن انه امتنع تماماً عن سداد رسم النفايات لان العربة لا تصله وبالتالي يقوم بترحيل نفايات منزله بنفسه، بينما تبرز خارج اسوار مسرح الدويم الذي شيد لاحتضان فعاليات الدورة المدرسية ركائز اسمنتية ضخمة وكانت المياه قد غمرت منطقة المسرح تماماً وتبرز مشكلات باستاد الدويم تبين سوء تنفيذ في منشآته وعدم اكتمالها ،
ضرر ونيابة
حتى تكتمل الصورة طرحت ( الانتباهة) على معتمد الدويم الجيلي علي العبيد حزمة من التساؤلات والمشكلات التي يعانيها مواطن المدينة، الذي رد اولاً على التحصيل غير القانوني بان التحصيل يتم عبر متحصلي المحلية وفق اوامر محلية اجازها المجلس التشريعي الولائي، اما بخصوص الاكشاك التي شيدت على المجرى الرئيس للمدينة وجدناها امامنا ومنحت للتجار في العام2014 بعقود لا يمكننا الغاؤها الا بعد اكتمال مدتها، واذا قدر لنا الاستمرار فاننا سنزيل كل المخل والمعيب بإخطار المستأجر بان المكان غير قانوني بخصوص المخالفات التي تتحصل بواسطة اصحاب امتياز العطاءات وليس المحلية حسب المواطنين، وينفي المعتمد قيام افراد بالتحصيل مؤكداً انهم يتبعون للمحلية كموظفين يحملون اجهزة التحصيل، اي تحصيل غير قانوني من حق المواطن فتح بلاغ لدي نيابة الدويم هذه الاوامر المحلية لا يجوز تحصيلها الا خلال ايصال الكتروني عدا ذلك تعد مخالفة يجب الا يدفعها المواطن، ويجب عليه اللجوء للنيابة او الى مكتبي برئاسة المحلية.
مستشفى الأوساخ
وحول ما يعانيه مستشفى الدويم من اوساخ وترد بيئي يقول المعتمد ان مستشفى الدويم يتبع بصورة كاملة لوزارة الصحة ادارياً وفنياً ومالياً، لكن في اطار مسؤوليتنا الاجتماعية والمسؤولية الادارية في المحلية نقدم العون له كان هناك مشكلة في الصرف الصحي اتصلنا بالوزارة وادارة المستشفى والمديرالعام للتأمين الصحي طلال الفاضل الذى وفر عربة شفط جديدة من جياد، اما تراكم الاوساخ سنقوم مع الوزارة بتعيين عمال للقيام بدورهم، طالبتنا ادارة المستشفى بمنع بيع الاطعمة والشاي داخل المستشفى فاصدرنا اوامر محلية بذلك اغلب العنابر تهالكت هناك مائة غرفة يضيفها مستشفى الناظر هباني وجدنا انه سيوفر لنا مستشفى للنساء والتوليد وعنبر اطفال ومجمع عمليات ولديه قابلية لتحمل ثلاثة طوابق رأسياً، الوالي قام باصدار قرار بتشكيل لجنة عليا لنفير مستشفى الدويم ودفع 2 مليون دعماً  اولياً لنفير المستشفى، وسيعقد اجتماع لابناء المدينة بالخرطوم وبالخارج لدعم نفرة اكمال مستشفى هباني.  
  آيل للسقوط
زارت (الانتباهة) المسرح الذي شيد إبان الدورة المدرسية بواسطة شركة تتبع للمعتمد الحالي قبل ان يتولى منصبه، يقع المسرح قبالة النيل الابيض شمال الكبري قرب محطة المياه وتسند حائطه من الخارج ركائز دائماً ما تشيد للابنية الآيلة للسقوط. المعتمد رفض الاتهام بأن المسرح آيل للسقوط وقال انه يرفض ذلك جملة وتفصيلاً اذ قام على (قريد بيم) ارضي باشراف وزارة التخطيط العمراني، ثانياً مشيد كله من "المونة الحرة" ولا توجد فيه "مونة طين". المشكلة الوحيدة ان مياه النيل تفيض سنوياً لتغمر المنطقة التي يقع فيها وقبل ايام فاض النيل فاحضرنا ادارة الري التي قامت بالمعالجة بوضع خشب وفلنكات تم بها اغلاق النهر ومن ثم استخدمنا شفاطات الدفاع المدني التي قامت بتفريغ المياه وانهت الازمة تماماً.
تردي الطرق
الزائر للدويم يشاهد الحفر والمطبات التي أحالت الطرق الاسفلتية بالمدينة الى معاناة واختبار قاس للقيادة واجادة فنونها بالتعرج يمنة ويسرة تجنباً للحفر العميقة. يقول الجيلي العبيد نعم هناك طرق لم تكتمل شركة "زادنا" قامت بأخذ القياسات والتصاميم وسوف تبدأ التنفيذ في الايام القادمة، هناك الطريق الرئيس "السوق- أبوجابرة" لمسافة خمسة كيلومترات توقف لفترة اربع سنوات الحمد لله تم اكماله قبل شهرين حتى نهاية ابوجابرة، طريق الزعيم عثمان احمد سائح اتفقنا مع شركة "توينز" لتنفيذه اذا اكتمل هذا الطريق والـ15 كيلو متراً التي ستنفذها شركة "زادنا" تكون مدينة الدويم قد غطيت تماماً بالاسفلت اما التي لم تشملها السفلتة فنحن بالجهد المحلي بدأنا منذ عشرة ايام فيها بازالة اثار الخريف وتسوية الردميات واكملنا طريق السعادة سوق ليبيا الدويم وطريق ام جر وكرة الدويم اما الطرق الزراعية هناك قرابة العشرين كيلومتراً العمل متوقف فيها.
أزمة مُتجدِّدة
نثر رئيس اتحاد كرة القدم بالدويم كنانة  اتهامات في مواجهة معتمد الدويم الذي نفذت شركته الخاصة منشآت استاد الدويم لمقابلة الدورة المدرسية قبل الماضية، وقال كرم الله سليطين في تصريحات صحفية سابقة ان مبلغ التنفيذ 18 مليوناً لا توازي حجم العمل الحقيقي بالاستاد. معتمد الدويم قال ان من تحدثوا بلا معلومات عن مبالغ كبيرة وعدم اكتمال المنشآت، الحقيقة ان المبلغ الكامل لتشييد الاستاد 7.800 ملايين وليس 18 مليون جنيه كما تم تداوله في الصحف، ما تم تنفيذه من العمل 80% وهذا يؤكد وجود بعض النواقص تندرج ضمن الـ20% وزارة التخطيط كانت مشرفة تماماً على العمل عندما اوقف خاطبنا وزارتي المالية والبنى التحتية قامتا بتشكيل فريق من المهندسين راجع شهادة الاستلام القديمة والمخالصة النهائية تمت بين الشركة والوزارة ،الحديث عن 18 مليوناً غير صحيح وقد صححته الصحف التي نشرته عقب تواصلها مع وزارة البنى التحتية لم نتخذ اجراءات قانونية ضد من روجوا وتحدثوا عن الامر، لاننا مجتمع متسامح جداً في الدويم جلست جلسة اخوية مع رئيس اتحاد كرة القدم بالدويم الذي تحدث عن الامر في الصحف، وقد ذكر ان الخبر اشيع بالدويم وسمع به فاكدت له خطأه وكان عليه الرجوع الى الوزارة او الينا وتمت تسوية الامر في اطار البيت الواحد .
الزكاة وعضوية الوطني
دار حديث مكثف عن استغلال المؤتمر الوطني بالمحلية لحاجة المواطنين الفقراء للزكاة وبطاقات التأمين الصحي فنفذ عملية الخدمة مقابل العضوية، لكن المعتمد رئيس الحزب بالمحلية نفى ذلك قائلاً تم الترتيب بشكل علمي وخلال اجتماعات مكثفة لحصر العضوية لم نعد أحداً بالزكاة او التأمين فهي حقوق للمواطن سواء أكان عضواً بالمؤتمر الوطني او غير ذلك ، تحدثنا معهم عن انجازات الوطني بالدويم التي على رأسها الكبري والكهرباء ومحطة المياه التي تغطي المحلية بنسبة 100% المحطة تغطي حاجة نصف مليون نسمة واخر تعداد لمواطني المحلية300 الف وهو ما يعني ان المحطة ستسقي الاجيال القادمة لمائة عام، تحدثنا عن شبكة المياه وخط الكهرباء الغربي ومحطة مياه ام جر وقوز البيض وهي مشاريع حقيقية نفذ بعضها والبعض لم ينفذ ، لم انتظر التقارير بمكتبي طفت القرى بنفسي جلست مع كل الفئات وصلنا كل العضوية في بيوتها وجدنا تجاوباً كبيراً جداً منهم لا صحة لما يشاع عن استغلال بطاقات التأمين الصحي والزكاة لا يعقل ذلك لانه في 2020 ستأتي لحظة اكتشاف الامر ان لم يكن حقيقياً وظهور الحقيقة ونربا بانفسنا ان نفعل ذلك ، عندما تم تكريمنا في الخرطوم كافضل محلية على مستوى السودان في حصر عضوية المؤتمر الوطني، اكد الاخوة بالمركز اتصالهم باكثر من 500 عضو مسجل هاتفياً وتأكدوا من صحة ودقة معلومات التسجيل، لم يجدوا اسماً واحداً غير مطابق لذلك اجراءاتنا في حصر العضوية كانت سليمة تماماً .