mlogo

الولايات

ربوع السودان

العائدون من الجنوب بسنار..معاناة في كل شيء

يوسف عركي
اكثر من ( 13 ) عاما مكثتها مجموعات  من القبائل الرعوية بولاية سنار فى دولة الجنوب بدواعى التنقل والترحال والبحث عن المرعى لمواشيهم فى رحلتهم شمالا وجنوبا وهى تمتلك ثروة حيوانية ضخمة، وتغير الحال لتلك المجموعات عقب الانفصال الامر الذى اضطرهم الى العودة الى الديار ليتقاسموا المورد والمرعى والسكن والمأكل والمشرب مع اخوتهم فى المناطق التى حددتها لهم حكومة الولاية فى محلية الدالي والمزموم وفي محلية ابوحجار.
توطين العائدين
( الإنتباهة ) وقفت على الأوضاع هناك فى مناطق العائدين فى واحدة من مناطقهم فى منطقة (كوكرى ) محلية ابوحجار متاخمة للحدود مع محلية الدالي والمزموم وقفنا كذلك على مدى الالتزام الرسمى لتطبيق القرار الرئاسى رقم (209 ) الذى مضى عليه اكثر من ثماني سنوات لتوطين العائدين ومدهم بالخدمات ومن قرية صغيرة تمددت كوكرى الى بلدة كبيرة يقطن بها الآن اكثر من (3 ) آلاف أسرة فى تعايش وانسجام ونسيج اجتماعى مترابط، وبدأت الخدمات تنساب الى المواطنين لمجتمع آمن ومستقر قبل ان يكون متنقلا لتسود لغة جديدة عبر عنها معتمد محلية ابوحجار فلاح آدم الأمين ان مفردة العائدين زالت الآن من قاموس الولاية والمحلية واصبح العائدون  الآن مواطنين مثل غيرهم لهم من الحقوق وعليهم من الواجبات ، وقال الشيخ سعيد آدم سعيد عن العائدين انهم مكثوا بالجنوب اكثر من 13 عاما فى منطقة (قوز فامى) قرب محافظة الرنك ووجدوا  طيب المعاملة من اخوتهم الجنوبيين وكانت رحلة العودة الى الديار ليستقر بهم المقام فى منطقة ( كوكرى ) التابعة لمحلية ابوحجار. وفى جانب الخدمات اشار الى انهم وبتعاون الخيرين من أبنائهم بالخارج وعن طريق منظمة خيرية بالسعودية تم افتتاح مدرسة تتكون من (8 ) فصول و (4 ) مكاتب ومدرسة أخرى جديدة من فصلين وتأسيس مكتب بالجهد الشعبي .
أزمة مياه
عدد من المواطنين الذين استطلعتهم (الإنتباهة) اكدوا ان شغلهم الشاغل هو الحصول على المياه اضافة  المركز الصحى وبخصوص المشاريع الزراعية يقول ان الحكومة منحتهم 1500 فدان زراعى وما يحتاجونه 3 آلاف فدان زراعى ووعدت المحلية بإكمال متبقى المشاريع الزراعية. وحول القرار الرئاسى (209 ) قال ان حديث الرئاسة كان واضحا بدعم وبسط الخدمات للعائدين حتى ابسط الخدمات مثل عربة الاسعاف واندية الشباب إلا ان همهم  قبل  2020 ونهاية زيرو عطش يأملون فى وضع حد لمعاناتهم مع العطش .
ضحايا الطريق
وقال ان المرأة في كوكري تعانى خاصة الحوامل فان أقرب مستشفى لكوكرى  بود النيل يبعد حوالى 45 كيلو مترا والمزموم 40 كيلو مترا وان المستشفى الريفى يحل مشكلتهم بالكامل، ولفت الى خطورة الوضع السابق الذى يستدعى من المرأة وهى فى شهرها الخامس ان تكون قريبة من المستشفى وهنالك حالات كثيرة لنساء فارقن الحياة ، واوضح انهم مع التعليم للمرأة والرجل على حد سواء وان حياة الترحال لم تمنعهم فى ان ينال ابناؤهم حظهم من التعليم فى منطقة الرنك ، وحول وجود الاحتكاكات اكد ان الاوضاع مستفرة الآن تماما وان الوالي السابق الضو الماحي صادق بقطع للسكن والمأوى الا انهم يحتاجون الى زيادة وتوسعة فى حرم البلدة ، ومن جانبه قال معتمد ابوحجار فلاح آدم الأمين في تصريح لـ( الإنتباهة)  ان القرار (209 ) للعائدين يمضي بصورة طيبة حيث ان حكومة الولاية قطعت فيه شوطا كبيرا وتم تسليم استقطاعات الاراضى لكل العائدين بنسبة 50% ولدينا ترتيبات مع وزارة الانتاج الولائية لإكمال متبقى الاراضى وكل الخدمات الآن متوفرة للعائدين وتبقى القليل المدرسة مكتملة باجلاسها وهنالك مسجد للرجال وآخر للنساء وخلوة ومجمع اسلامى كبير ونعد العدة الآن لحل مشكلة المياه وتوصيل الخط الناقل للمياه من منطقة ( البلف ) ونشرع الآن لإنشاء المركز الصحي.
احتكاكات
 وحول الاحتكاكات قال انهم وضعوا كل التصمايم والخرط لفتح المسارات وتنفيذ آخر نقطة فى القرار الرئاسى (209  ) فاذا كانت الاحتكاكات فى السابق (40 ) الى 45 احتكاكا بين المزارعين والرعاة فتلاشت الآن ما يؤكد استقرار الاوضاع، وان اهل كوكرى شاركوا فى النفرة البيضاء التى اعلنتها المحلية فى وثبتيها الاولى والثانية وقدموا اموالهم لينالهم نصيب من هذه النفرة.

تواصل معنا

Who's Online

683 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search