الولايات

ربوع السودان

النيل الأزرق.. قرارات سبتمبر.. تغير الحال

محمد عبد الله الشيخ
 الحديث عن الفساد وما ألقى به من ظلال كثيفة على أداء الحكومة وهيبتها وما ارتبط بذلك من حياة المواطن وما أصابه من احباط ويأس من إمكانية إصلاح الحال حتى بات الحديث عن برنامج إصلاح الدولة يقابل بكثير من السخرية والتهكم جراء  ما يعيشه المواطن  من متوالية ارتفاع الأسعار وعدم مقدرة الحكومة على كبح جماحها وعدم السيطرة على السوق حتى كادت هيبة الدولة ان تذهب، حتى جاءت قرارات رئيس الجمهورية في سبتمبر الجاري والتي أحدثت حراكاً كبيراً وألقت بحجر في راكد المياه السياسية، واختلف التعبير عنها ودرجة التفاؤل بها فكان لـ"الانتباهة" هذه الحصيلة بولاية النيل الازرق.
الشيخ عبدالرحمن محمد حمد أبومدين الوالي الأسبق للنيل الازرق والقيادي بالحركة الاسلامية قال هذه القرارات انتظرها الشعب السوداني منذ فترة طويلة بعد أن عانى معاناة كبيرة من الضغط الاقتصادي والمعيشي وظل ينظر الى من ينقذه وليست مفاجأة ان تصدر هذه القرارات والتي أعتقد انها جاءت بعد دراسة دقيقة وفي اجتماع مجلس شورى المؤتمر الوطني صرح الرئيس بأنه سيحدث تغييرات تقود الى تحول  في الاقتصاد  ومعيشة الناس وفي تقديري ان الغرض الأساسي ليس الأرقام التي وصلت الى 43 مليار جنيه تتوفر بهذه الإقرارات لكن الغرض رشاقة المجموعة التي جاءت لتقود الجهاز التنفيذي حتى يكون الإيقاع نشطاً وسريعاً نحو تحقيق الهدف بتوفير عشر وظائف مركزية وعدد من وزراء الدولة أمر إيجابي وهنا في ولاية النيل الأزرق تستطيع أن تضع في يدك ست معتمديات وثلاث وزارات ستذهب ثم تقليص المجالس التشريعية على مستوى الولاية والمحليات،  وهذا من شأنه أن يجعل الشعب متفاعلاً وسعيداً بهذه القرارات وقد اكتملت هذه الفرحة والسعادة بالحكومة التي أُعلن عنها وجاءت رشيقة دون مجاملة ولا محاباة.
الاستاذ عجب ناصر حزب اتحاد عام جنوب وشمال الفونج ورئيس لجنة الصحة والرعاية الاجتماعية بالمجلس التشريعي ولاية النيل الأزرق قال نحن كحزب كنا نسعى لهذا منذ بداية الحوار الوطني وكان رأينا ان تكون الحكومة من واحد وعشرين او عشرين او ثمان عشرة وزارة وحدث أن جاء التشكيل بالعدد السابق مراعاة لتمثيل القوة المشاركة في الحوار بعدما أحدثت من جدل حول المشاركة ونقول ان الحكومة على المستوى الاتحادي جاءت متناسبة مع رؤيتنا أما على مستوى الولايات فقدمنا ثلاثة مقترحات الأول ولائي اي تقليص عدد الولايات والثاني اقليمي وان يقسم السودان إلى أقاليم (الشرقي-الشمالي_ الأوسط- كردفان- دارفور ) على ان تمثل القوى المشاركة بالحوار بتوسيع المجالس التشريعية الولائية والمحلية والمجلس الوطني وتم الاتفاق على 15% لتمثيل القوى المشاركة وهذا ما تم وكانت لدينا مذكرة تطالب بالحكم الذاتي لولاية النيل الأزرق ووجدت رفضاً ثم اقترحنا التمييز الإيجابي في كل المستويات السياسية ورئاسة الجمهورية والجهاز القضائي والقوات النظامية والخدمة المدنية وعلى المستوى الولائي الجهاز التنفيذي والتشريعي وإعطاء الأولوية لأبناء الولاية مع العمل على تهيئة ظروف مناسبة لعودة اللاجئين النازحين وتعمير مناطقهم، ونحن هدفنا الأول تحقيق السلام والاستقرار ونتمنى أن تنفذ هذه القرارات لحل المعضلات الاقتصادية التي تواجه البلاد حتى نخرج من النفق المظلم مع الاستمرار في الإصلاحات الإدارية بتخفيض الجهاز التنفيذي حتى ينعكس ذلك على حياة المواطن.
الاستاذ بابكر محمد احمد أبو حليمة وزير الرعاية الاجتماعية الأسبق بولاية النيل الازرق، قال أعتقد أن القرارات جاءت في الوقت المناسب وهي تحتاج لمزيد من القرارات في تقليص الجهاز التنفيذي وأن تأتي الحكومة بكفاءات لها القدرة على التغيير والإصلاح بعيداً عن المجاملة.
الدكتورة محاسن سليمان عامر عضو المجلس التشريعي عن حزب الأمة الفدرالي قالت ان هذه القرارات جيدة ولكن يجب أن يتبعها إدماج للمحليات والولايات إن امكن حتى تقلل من الصرف البذخي والانفاق على مخصصات التنفيذيين من عربات وغيره وأضافت انه يجب أن يقتصر تخصيص العربات الحكومية على وظائف بعينها فقط الجهات الإيرادية كأسواق المحاصيل مثلا ويجب ان تتعامل المؤسسات الحكومية مع الموظفين بتخصيص عربات نقل جماعي او اضافة مبلغ محدد من المرتب بدلاً من تخصيص عربة لكل مدير ادارة وترى محاسن عدم المجاملة في تشكيل الحكومات الولائية وان لا تزيد عن خمس وزارات.
الاستاذ بشير محمد الرضي المدير العام الأسبق لوزارة الرعاية الاجتماعية قال كان الأمل معقود على برنامج إصلاح الدولة وهذا البرنامج إذا نفذ كان سيكون المخرج للكثير من الازمات وهذه القرارات لن تجدي بشيء ولن يكون لها اثر يلتمسه المواطن ما لم تتبعها حزم في كل المستويات الإدارية ومحاربة الفساد والمحاسبة الصارمة والرقابة على السوق وأن هنالك فوضى كبيرة في السوق وارتفاعاً في ضروريات الحياة لا يتناسب مع دخل الأسر ولا بد من إصلاح شامل.

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

652 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search