الولايات

ربوع السودان

النيل الأزرق..لا رجعة عن شعار التدريب قبل التمليك

محمد عبد الله الشيخ
التدريب قبل التمليك شعار يرفعه ديوان الزكاة لاعانة المواطنين الذين يقبعون تحت خط الفقر, واكد الامين العام لديوان الزكاة بالنيل الازرق سليمان النور سليمان أن هذا الشعار لارجعة عنه مضيفا لدى مخاطبته فعاليات ختام الدورة التدريبيه لإدارة المشروعات الصغيرة التي أقامتها إدارة المشروعات بالتعاون مع  مؤسسة الرقيم للإصلاح الإجتماعي وكلية تنمية المجتمع بجامعة النيل الازرق لعدد 350 مستفيدا ان كل من دربته إدارة المشروعات من المساكين الناشطين اقتصاديا سيملكه الديوان مشروعا يتناسب مع قدراته، مؤكدا ان سياسة تمليك المشروعات قد ادركت كثيرا من النجاح. وأشاد الأمين بالعاملين عليها (مفاتيح نصرتي صلاة وزكاة) مطالبا مديري الزكاة بالمحليات بالاستعداد لتمليك المشروعات لكل من  شارك في الدورة بعد تقديم طلبه مستوفيا الشروط. وثمن الامين دور شركاء الديوان في مؤسسة الرقيم وكلية تنمية المجتمع بجامعة النيل الازرق. واشاد النور بالدكتور محمد زين العابدين وقدراته وعلمه وخبراته التدريبية مؤكدا انه سيكون حاضرا في كل دورات المستفيدين التي يقيمها الديوان. من جانبه أوضح المدرب دكتور محمد زين العابدين ان الدورة من انجح الدورات التي قدمها وقال ان ما استمده من طاقة ايجابية من الاستاذ سليمان النور كان واحدا من اسباب نجاح الدورة. مؤكدا تسخير علمه وخبراته التدريبية للزكاة كواحد من جنودها. هذا وقد أوضحت الدكتورة هادية حسن إبراهيم مدير كلية تنمية المجتمع بجامعة النيل الازرق ان الكلية لها شراكة مع الديوان من خلال دراسة المشروعات وقياسها وتقييمها. مضيفة ان مشروعات الزكاة حققت كثيرا من النجاح وأخرجت أسرا كثيرة من دائرة الفقر كما تبين من خلال الدراسة والتقويم التي قامت بها الكلية. من جانبه أوضح الاستاذ أحمد حسين مدير مؤسسة الرقيم للإصلاح الاجتماعي ان الدورة تعد من الشراكات الناجحة بين المؤسسة وإدارة المشروعات، مضيفا ان المؤسسة تعتزم تدريب ألف مستفيد مع إدارة المشروعات، مشيدا باهتمام الديوان بالفقراء الناشطين اقتصاديا وسعيه لإخراجهم من دائرة الفقر. مشيدا بشعار التدريب قبل التمليك الذي اعتمده الديوان، داعيا مؤسسات التمويل باعتماد شعار التدريب قبل التمويل. الاستاذ آدم عثمان ابو شيبه مدير المشروعات اوضح أن الديوان درج على إقامت هذه الدورات بعد ان اعتمد شعار التدريب قبل التمليك، مضيفا ان المشاركين في الدورة يمثلون بعضا من قام الديوان تمليكهم مشروعات حتي يتمكنوا من إدارتها على أسس علمية وتحقق أهدافها والبعض الآخر دفع بهم الشركاء من تشغيل الخريجين والاتحاد الوطني للشباب السوداني وأسر الشهداء توطئة لتمليكهم مشروعات حتى تكون الدورة هاديا لهم في إدارتها. وقال آدم ان جامعة النيل الأزرق تقوم بدراسة المشروعات وتقييمها، وقد أثبتت الدراسة نجاح كثير من المشروعات أخرجت الاسر من دائر الفقر، مؤكدا ان ادارة المشروعات من خلال الشراكات الحاضنات على استعداد لدعم المشروعات القائمة التي بحاجة لاسناد علاوة على الذين لديهم دراسات لإقامة مشروعات, موضحا ان المشروعات لها مبادرة لإقامة مزرعة لعدد عشرين امرأة من الناشطين في مجال الزراعة بتمويل كامل وتوفير المدخلات, مؤكدا استمرار الشراكة مع جهاز تشغيل الخريجين والشباب من اجل إقامة مشروعات نموذجية حتى تكون الولاية مكتفية بمنتجاتها وتصدر للولايات الاخرى. من جانبه اشاد الاستاذ محمد آدم تور القوري ممثل الدارسين بمبادرة ديوان الزكاة بإقامة الدورة، مؤكدا ان الدورة بما تلقوا فيها من علوم وتجارب ستكون خير معين للمتدربين للاستفادة القصوى من مشروعاتهم حتى تؤدي دورها وتحقق الهدف من تمليكها بالخروج من دائرة الفقر متناولا تجربة إدارة المشروعات مع تشغيل الخريجين وما حققت من نجاح.

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

625 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search