mlogo

الولايات

ربوع السودان

تقرير المراجع العام عن جنوب كردفان.. الصدمة!

الترتر: عبد الوهاب أزرق
عرض مدير جهاز ديوان المراجعة القومي تقريراً عن مراجعة الحسابات الختامية لولاية جنوب كردفان عن العام المالي ٢٠١٧م أمام المجلس التشريعي في دورة الانعقاد الثالثة، حيث حمل التقرير مخالفات بالجملة في ولاية تريد ادخار كل قرش من أجل بناء وإعادة ما دمرته الحرب وعبثت به شظايا الكالتوشيا، وتقديم الخدمات للمواطن.
أرقام مذهلة
احتوى التقرير على جرائم المال العام وفصلها في حالات الاعتداء على المال العام والمخالفات المالية، فكانت جملة جرائم المال العام خلال الفترة من ١/٧/٢٠١٧ حتى ٣٠/٦/٢٠١٨م مبلغ ٢،٠٤٤،٩٦٩ جنيهاً تفاصيلها كالآتي: عجز مخازن ٣٣٩،٠٧٧ جنيهاً بنسبة ١٧٪، عدم توريد ١،٧٠٥،٨٩٢ جنيهاً بنسبة ٨٣٪ الجملة ٢،٠٤٤،٩٦٩ جنيهاً بنسبة ١٠٠٪. ومن أعلاه تتمثل حالات الاعتداء على المال العام في خيانة الأمانة بنسبة ١٠٠٪ (عجز في توريد المتحصلات وعجز في المخازن). وتصنيف الاعتداء حسب مستوى الحكم، وتلاحظ أن نسبة الاعتداء في الحكم المحلي أعلى بمبلغ ١،٦١٧،٦٥٩ جنيهاً بنسبة ٧٩٪، والحكم الولائي ٤٢٧،٣١٠ جنيهات بنسبة ٢١٪.
وقارن المراجع القومي نسبة الاعتداء مع عام ٢٠١٦م ووجدها زادت بنسبة ١٠٢٩٠٪ عن العام المالي ٢٠١٦م، وكان المبلغ ١٤٧،١٠٨ جنيهات وفي عام ٢٠١٧م ٢،٠٤٤،٩٦٩ جنيهاً.
صرف بدون وجه حق
واما عن المخالفات المالية التي حدثت في الفترة من ١/٧/٢٠١٧ وحتى ٣٠/٦/٢٠١٨م فهي بمبلغ ٣،١١٠،٠٩٣ جنيهاً تفاصيلها كالآتي: صرف بدون مستندات مؤيدة ٢،٣١٧،٨٤٣ جنيها، صرف بدون وجه حق ١٦٥،٢٤٣ جنيها، تأخير توريدات متحصلات نقدية ٦٢٧،٠٠٧ جنيهات، الجملة ٣،٣١٠،٠٩٣ جنيهاً. وبإنزال المخالفات الى مستوى الحكم المحلي والولائي نجد ايضاً المخالفات في المحليات اعلى بمبلغ ٢،٩٨١،٦٢٦ جنيهاً، منها ٢،٣٦٠،٦٨٦ جنيهاً مصروفات، و٦٢٧،٠٠٧ جنيهات إيرادات. وفي الوزارات والوحدات جملة المبلغ ١٢٨،٤٦٧ جنيهاً، منها ١٢٢،٤٠٠ جنيه مصروفات و٢،٠٦٧ ايرادات. وفصل التقرير المخالفات التي حدثت في المصروفات فكانت بنسبة ٨٠٪ بينما المخالفات في الإيرادات كانت ٢٠٪.
واوضح التقرير ان بعض الوحدات قامت باتخاذ كافة الإجراءات القانونية والإدارية ضد المخالفين إنفاذاً لمطالبات المراجعة، وتمت في ذلك معالجات تفاصيلها: تقديم المستندات الدالة على الصرف بمبلغ ٦٥،٠٠٠ جنيه، واسترداد المبالغ موضوع المخالفات ٢٤٧،٠٦٢ جنيهاً والجملة ٣١٣،٠٦٢ جنيهاً. والمبالغ المستردة تمثل ١٠٪ من حجم المخالفات المالية.
تجاهل واضح
واورد المراجع جزئية مهمة جداً محتواها تثبت للمراجعة أن إدارات الوحدات التي أصدرت لها تقارير متعلقة بالمخالفات المالية والتعدي على المال العام لم تستجب لمطالبات المراجعة الواردة بتلك التقارير، مما ساعد في تمادي العاملين في ارتكاب المخالفات المالية والتعدي على المال العام.
تقرير صادم
عضو المجلس التشريعي عن حزب الإصلاح الوطني تقوى الصديق الطاهر وصفت التقرير بالصادم، مشيرة الى ان الرقابة بالمحليات ضعيفة وتحتاج اتيام المراجعة الى التدريب والاستقلالية وتوفير كل الاحتياجات والمعينات، مطالبة بعدم التهاون في الاعتداء على المال العام، ونشر الكشوفات للإعلام لكشف كل من ثبت خيانته للامانة وتلاعب بالمال العام ليكون عظة وعبرة، وألا يسمح له بممارسة العمل مجدداً. ودعت الى تفعيل القوانين لضبط المال العام، لافتة الى ان الاعتداء على المال العام معيق للتنمية بالولاية. وعن الموازنة التي بلغت قرابة الاربعة ملايين جنيه قالت انها جاءت طموحة، وهي موازنة برامج ومشروعات محددة وفق اولويات تمكن للمرأة والشباب والشرائح الضعيفة وتقدم الاستثمار للمواطن، وتوجه بتحديات تحصيل الإيرادات وتطبيق القوانين واللوائح.
تشديد العقوبة
فيما قال رئيس اللجنة الاقتصادية بالمجلس التشريعي شكري محمد ابو بكر ان نسبة الاعتداء على المال العام فيها زيادة عن العام السابق، مطالباً بضرورة محاسبة المعتدين على المال العام، والاهتمام بالمراجع الداخلي وإكمال الهيكل للمراجع القومي وتفعيل وتنشيط الضوابط المحاسبية التي تضبط الصرف من المال العام، وقال ان موازنة ٢٠١٩م لها أهمية كبرى في ظل المتغيرات الاقتصادية والسياسية، وتمثل الموازنة اداة للإصلاح الاقتصادي المستوعب للغلاء الناتج عن التضخم وانخفاض القوة الشرائية، وارتفاع الأسعار، مبيناً اهم ركائز الموازنة الواقعية في الإنفاق مع حجم الإيرادات الحقيقية، وتعمل لتحسين مستوى المعيشة بالاعتماد على الإيرادات الذاتية بنسبة ٥٩٪. واضاف أن الموازنة تحقق اربعة اهداف الإصلاح الاقتصادي، تحسين معاش الناس وخفض الفقر، إصلاح الخدمة المدنية، وسيادة حكم القانون ومكافحة الفساد. وتواجه الموازنة بتحديات ضعف انسياب التحويلات للمشروعات التنموية، البدائل لزيادة الإيرادات الذاتية، الاعتماد على إيرادات الذهب الذي يواجه بممانعة من الأهالي وعدم الرضاء لعدم تقديم المسؤولية المجتمعية.
كيف الخروج
اعتداء كبير على المال العام يقابل بموازنة طموحة علها تنفذ حسب ما خطط لها ولا تواجه باعتداء جديد يفشل اهدافها ويمترس جنوب كردفان في موقعها، وهي التي تريد ان تنطلق الى الأمام في ظل والٍ جديد وضع الاحتياجات وفق الاولويات والإمكانات، ورفعت شعار الانتاج والانتاجية والعمل في الميدان.

تواصل معنا

Who's Online

690 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search