mlogo

الولايات

ربوع السودان

سنار.. الخدمة المدنية أزمة ضمير أم جهل بالمهنة!

سنار: مصطفى أحمد عبدالله
كثرت شكاوى مواطني ولاية سنار بسبب المعاناة وتعقيد الاجرءات بمكتب تسجيلات اراضى سنار اذ ان استخراج شهادة يتطلب الكثير من الجهد والوقت وعلى المواطن الوصول قبل الساعة العاشرة صباحاً لمكاتب التسجيلات حتى يتمكن من تسجيل اسمه فى كشف المعاملة خاصة ان المكتب لا يتعامل بعد العاشرة وعلى البقية الحضور فى اليوم التالى فى نفس التوقيت المذكور سابقاً لاختيار آخرين.
وللوقوف على تفاصيل هذه القضية توجهت "الانتباهة" الى مكتب الأراضي بمدينة سنار وانتظرت لحين حضور الموظفين الساعة الثامنة صباحاً حيث بدأ العمل وفى تمام الساعة العاشرة توقف العمل بحجة تناول الافطار وبعد الافطار يتم اغلاق الباب بسؤالنا لاحد المستشارين السابقين بمكتب اراضى سنار ذكر انه طيلة عمله فى الادارة لم يجد مثل هذه الممارسات البيروقراطية التي لم يجدها في كل المدن الكبرى التي زارها والتي تتجاوز (12) مدينة. احد المواطنين قال انه مرتبط بالمكتب بحكم عمله في تجارة الاراضي ويرى بان الاعمال المكتبية تتميز بالبيروقراطية والحقت اضراراً بليغة بالمتعاملين مطالباً سلطات الاراضي بازالة معيقات العمل. من جانبه طالب احد القانونيين بضرورة ان يكون من يشغل منصب المدير من الكفاءات وملماً بالنواحي القانونية بينما يقول معتصم مامون الادارة فن ورقي وتعامل وقيم ومثل.. ديننا الحنيف شدد على هذه المعاني وكل المدارس الادارية قديمها وحديثها اتفقت على حد أدنى من الضوابط والاخلاقيات المنظمة لمهنة الادارة بكافة مستوياتها تبسيط الاجراءات والمساواة والبعد عن المحاباة وتلتقط اطراف الحديث الاستاذة فريدة الطيب وتقول لابد ان يرفع في هذه المرحلة شعار ويخصص للاصلاح الاداري بالخدمة المدنية(سلوك -حصافة- قيم ) ، واردفت ان قضاء يوم في تسجيلات الاراضى أثبت أن كثيراً من الجمهور الشاكي من سوء التعامل على حق وحتى نحن المحامون نعاني اشد المعاناة وقالت بشيء من الالم تصدق انو لدينا شهادة بحث لم تستخرج حتى الان لقرابة العام . وحتى أكون منصفة أتفق معكم ان موظفي الاراضي هم بشر في النهاية ولهم طاقة محدودة من الاحتمال خاصة وانهم يتعاملون مع اعداد كبيرة متعددة الثقافات والأمزجة، ولكن هم أيضاً موظفون يتعاطون أجراً وحوافز مقابل هذا العمل ويجب ان يكيفوا أنفسهم على ذلك.. ورغم كل هذا هنالك بعض الوجوه المشرقة ..
قصدت ادارة التسجيلات لامر يخصني كمواطن سوداني لم استخدم بطاقة الاعلام خصماً على العجزة والبسطاء.. دخلت مكتب المديرة ومن طريقة الكلام لم أستبشر خيراً وألتفتت ناحيتي سائلة عن غرضي وأجبتها... فانفعلت بالكلام والصراخ بلا داع حتى ان مقابلتها للمواطنين فيها نوع من الجفاف هل هي موظفة حكومية عينت لخدمة مواطن ؟ كان يمكن أن أنتصر لذاتي باي طريقة من الطرق ولكن القضية أكبر من ذلك ومصيبتنا كبيرة اذا كانت هذه نماذج قيادات الخدمة المدنية..
فيما يقول صديق الطيب معلم بالمعاش عملت في الخدمة المدنية 40 عاماً مابين موظف ومسؤول إدارة ونقابي ومعلم وراجعت الكثير من الإدارات الحكومية والخاصة. للأسف الشديد لم يقابلني مسؤول مثل هذه الموظفة أما المكتب بصورة عامة فإن اداءهم الضعيف ناتج لعدم معرفتهم .

تواصل معنا

Who's Online

383 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search