الولايات

ربوع السودان

شمال كردفان.. تجريم الممارسين والمتسببين في ختان الإناث

معتصم حسن عبد الله 
  علمياً ثبت أن ختان الإناث يتسبب في آثار نفسية وصحية للصغيرات والأمهات ويؤدي إلي الوفاة مباشرة في أحيان كثيرة عند الولادة فكان لابد من حملة كبرى وأكثر جدية لمنع ومحاربة ختان الإناث حفظاً للأرواح وسلامة الطفلات والأمهات،وما استضافت مدينة الأبيض للمؤتمر الثلاثين للجمعية السودانية لإختصاصيي أمراض النساء والولادة إلا لأهمية أمر تحقيق هدف خفض وفيات الأمهات ونبعت الأهمية مشاركة أهل الولاية المؤتمرين في كيفية محاربة العادات الضارة (ختان الإناث والزواج المبكر) ووضع خارطة لخفض وفيات الأمهات والأطفال التي أقرت الولاية بكل شجاعة بأنها أكثر الولايات تعاني من هذه العادات الضارة بصحة المجتمع والمتسسبة في الوفيات.فقضية منع ختان الإناث من التحديات التي تمثل الأولوية لشمال كردفان فلذلك صدر قانون بالولاية يمنع ويجرم بتر وتشويه الأعضاء التناسلية للأنثى هذا ويحتوي قانون منع ختان الإنات عقوبات رادعة في حق الممارسين والمتسببين في ممارسة الختان. وكان التوجه بقيادة حملة يشارك فيها كل المجتمع هذا الحديث يقودنا إلي فعاليات ورشة العمل التعليمية التي جاءت تحت شعار(من أجل سودان خال من ختان الإناث) التي عقدت مؤخراً بمدينة الأبيض بمشاركة عشر  ولايات ومنظمات وطنية وأجنبية وجامعات ومختصين ومهتمين بقضة ختان الإناث فضلاً عن الأجهزة والوسائط الإعلامية التي غطت الورشة ووصل العدد المشارك في الورشة عدد (160) مشاركا وبحضور أمينات مجلس الطفولة بالولايات للمشاركة في فعاليات ورشة العمل التعليمية. وفي هذه الورشة أكد والي شمال كردفان أحمد محمد هارون تطبيق قانون منع بتر وتشويه الأعضاء التناسلية للإناث لمنع الختان حفاظاً على الأنفس. وقال مخاطباً فعاليات ورشة العمل التعليمية قال ان قضية ختان الإناث باتت ليست من القضايا المسكوت عنها بل هنالك من يدافع عنها بأقوي العبارات والأسانيد والأدلة الشرعية والقانونية. وطالب هارون بمنهج تعليمي يدرس للتلاميذ بمرحلة الأساس وطلاب الثانوي والجامعات يجرم ممارسة العادات الضارة وخاصة ختان الإناث لتأمين حياة الصغيرات وحماية الأمهات بخفض الوفيات. من جهته دعا وزير الشؤون الإجتماعية اللواء المرضي صديق المرضي إلحاق الوصمة بالممارسين للعادات الضارة بدلاً من المتخلين عنها مؤكداً أن ولاية شمال كردفان قبل العام 2020 ستكون خالية من ختان الإناث وأوضح المرضى أن محاربة العادات الضارة يسهم بصورة فاعلة في عمليات الإنتاج والولاية تشهد المرحلة الثانية لنفير النهضة (التنمية المستدامة). من ناحيتها الأمين العام لمجلس الطفولة المركزي سعاد عبدالعال قالت ان البرنامج المشترك لمحاربة ختان الإناث يهدف لإنهاء الآثار النفسية والصحية المترتبة للصغيرات والأمهات جراء عملية الختان وللمحافظة على الثروة الحقيقية (الأطفال) مستقبل البلاد , مشيرة إلى أن هذا البرنامج يجد الاهتمام من أعلى المستويات بالدولة رئاسة الجمهورية، وأبانت سعاد هنالك مبادرات كثيرة قامت وأسهمت في قيادة حملة منع ختان الإناث منها (من أحياها/سليمة/...) وغيرها من المبادرات التي تصب في مصلحة التخلي عن ختان الإناث ,مضيفة أن هذه الورشة تقف علي ما تم إنجازه خلال العشر  سنوات لإطلاق مبادرة ختان الإناث وأين القصور وترتيبات المرحلة القادمة.من جانبها أشادت أمين مجلس الطفولة بولاية شمال كردفان جميلة محمد رجب بقيادات الولاية التنفيذية والتشريعية التي أولت قضية محاربة العادات الضارة أهمية قصوى من أجل حماية وسلامة الصغيرات والأمهات،وأبانت رجب أن هذه الورشة تعد تاريخية تضاف إلى جلسة سن قانون منع وتجريم ختان الإناث، داعية الجميع بذل الجهود وتضافرها وصولاً إلى ولاية خالية من ممارسة العادات الضارة بالمجتمع.ويرى مراقبون أن محاربة ومنع العادات الضارة بكل أنواعها ومحو وإزالة الآمية هي المدخل السليم لنهضة الأمم وتطورها . مشيدين بخطوة شمال كردفان الجادة في مقابلة كل هذه التحديات وبشكل جريء لإنهاء معاناة الصغيرات والأمهات مما يتعرضن له من أذى ومخاطر يؤدي للوفاة .مطالبين تدخل كل الجهات على كافة المستويات لإنهاء ممارسة ختان الإناث بالبلاد عامة.
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

753 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search