الولايات

ربوع السودان

شمال كردفان.. تمكين القابلات وتحدي مشروع الأمومة الآمنة

معتصم حسن عبد الله
  التحدي الكبير لحكومة ومجتمع شمال كردفان تحقيق هدف الأمومة الآمنة وخفض وفيات الأمهات وهذه قضية تشترك فيها بصورة كبيرة ثقافة المجتمع في ممارسة العادات الضارة بصحة البنت خاصة عندما تصبح أماً، وهي عادات ختان الإناث وزواج الصغيرات هذه الممارسات أكدت الدراسات والتقارير الطبية والعلمية أنها أسباب رئيسة في وفيات الأمهات ويحمد لقيادة ولاية شمال كردفان أن اعترفت بكل شجاعة بهذه المعضلة التي ظلت تلازم الولاية وتشكل الهاجس لأهلها لما فقدته من أمهات عزيزات بسبب إزهاق هذه العادات الضارة كثير من أرواح الأمهات والاعتراف بالمشكلة يساعد بشكل كبير في الحل.. يقودنا هذا الحديث إلى الخطوات المهمة التي تقوم بها حكومة الولاية لتحقيق الأمومة الآمنة حيث قامت بتعيين عدد (2724) قابلة حيث كان العدد السابق (170) ولمعرفة الإجراءات والترتيبات التي تقوم بها وزارة الصحة كجهة مختصة للوصول للأمومة الآمنة قالت المديرة العامة بوزارة الصحة بشمال كردفان د.آمال خليل إن مبادرة تعيين وتمليك الموبايلات للقابلات تسهم في عملية متابعة الأم منذ لحظة الحمل مروراً بكل تفاصيل فترة الحمل حتى الولادة ويساعد الموبايل على التواصل وتسجيل المواليد والوفيات والتبليغ عند الحالات الطارئة والنقل بالإسعاف من المناطق البعيدة النائية لأماكن تلقي العلاج، وأردفت آمال أن القابلة يبدأ منها المجتمع إنقاذ الأم وسلامة الطفل مشيرة إلى أن مشروع تعيين وتمليك القابلات موبايل يحقق المساندة الحقيقية لمناهضة ممارسة ختان الإناث التي تشكل مهدداً كبيراً بسببه ارتفع معدل وفيات الأمهات بالولاية وأضافت أن القابلات قُدمت لهن محاضرات مبسطة عن قانون تجريم ختان الإناث مؤكدة أن التعيين يجدد الثقة في القابلات ويؤكد اهتمام قيادة الولاية بسلامة المجتمع. ويرى مراقبون أن خفض وفيات الأمهات قضية مشتركة تضم الجهات الصحية الرسمية والشعبية وجميع الفعاليات بمختلف مسمياتها للعمل المشترك لخفض وفيات الأمهات مشيرين لمحاربة الأسباب المسببة للوفاة وما تتعرض له الأسرة والطفل جراء ما يحدث للأم من ألم وفي حالات كثيرة يؤدي للوفاة مشيدين بالخطوات الجريئة التي تقوم بها الولاية لتحقيق السلامة للأمومة وأشاروا لأهمية السند السياسي والتشريعي والإعلامي حفاظاً على حياة الأمهات. من ناحيته عبّر وزير الصحة بشمال كردفان عبدالله حسين فكي عن سعادته بتدشين تعيين القابلات وانضمامهن للهيكل الوظيفي والراتبي بوزارة الصحة وتمليك عدد (800) قابلة موبايلات كدفعة أولى حتى تتسنى متابعة الأمهات الحوامل مبيناً القابلات تعهدن بمحاربة العادات الضارة، وأشار فكي إلى الحالات الطارئة وإرسال إسعاف وتوفيره بالمحليات والأرياف لجهة سرعة التحرك والعلاج لخفض وفيات الأمهات بالولاية مؤكداً مواصلة الجهود المستمرة للارتقاء بالخدمات الصحية والطبية خدمة للمواطن. من جانبه والي ولاية شمال كردفان أحمد محمد هارون تعهد بتوفير حزمة من المساعدات للقابلات بجانب الراتب الشهري، منها إدخال القابلات في التأمين الصحي وتوفير فرص إنتاجية أخرى لزيادة الدخل في شتى الوسائل الإنتاجية الزراعة بشقيها النباتي والحيواني والصناعات الصغيرة لتحسين المستوى المعيشي للقابلات وأسرهم. وتناول هارون بالحديث قانون تجريم ختان الإناث والعقوبات الرادعة في حق ممارسي ختان الإناث وكل من يساعد في ممارسة عادة الختان مشيراً للدور الكبير للقابلات في حماية وسلامة الأم والطفل وبالتالي تحقيق السلامة الكلية للمجتمع قاطعاً بأن حكومة الولاية ماضية في تحقيق التنمية بكل ربوع وأصقاع شمال كردفان تحقيقاً للنهضة الشاملة.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

627 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search