mlogo

الولايات

ربوع السودان

كسلا.. ترد بيئي بالسوق الكبير

كسلا: سعد عبد العزيز
تعيش مناطق واسعة بسوق كسلا الكبير حالة من التردي البيئي بعد هطول الأمطار الاخيرة قبل اسبوع، وهو سيناريو يتكرر في فصل الخريف بل وتتمدد آثاره الصحية والبيئية حتى مابعد الخريف.
هذا التردي البيئي يتمثل في كمية النفايات المنتشرة في بعض الأماكن وركود المياه التي خلفتها الأمطار الاخيرة والتي تتحول في بعض الأحيان إلى ما يشبه بالمستنقعات الطينية ، تنبعث منها روائح كريهة.
ففي الشارع الذي يقع على الركن الجنوبي الغربي من مستشفى كسلا التعليمي أي الشارع الفاصل بين المستشفى ودار الرعاية الأساسية الصحية، يشهد هذا الشارع تردياً بيئياً بصورة شبه دائمة حيث النفايات ومخلفات أصحاب المتاجر والباعة الجائلين، هذا بالإضافة إلى استخدام جداري المستشفى ودار الرعاية للتبول رغم حيوية الشارع واكتظاظه بالمارة على مدار اليوم ووجود (باعة فواكه ) في نهاية هذا الشارع.
هذا الشارع لا تستطيع العبور به دون أن تضع يديك على أنفك وذلك من فرط الروائح النتنة التي تفوح منه، خاصة رائحة البول. هذا بالإضافة إلى كمية مياه الأمطار التي مازالت راكدة رغم توقف هطول الأمطار قبل ما يقارب الاسبوع ، والأسوأ من ذلك هو حالة مخلفات البلاستيك والنفايات العائمة داخل هذا المجرى الذي يقع خلف دار الرعاية، حيث تبدو شكل الاوساخ عائمة داخل هذه المياه ذات اللون الأخضر بشكل قبيح وغير حضاري كما تعتبر المنطقة الصناعية واحدة من أكثر مناطق السوق تردياً للبيئة في فصل الخريف، إذ تتحول أزقتها وشوارعها الضيقة إلى ما يشبه بالمجاري المائية، إلى الدرجة التي تكاد أن تشل فيها الحركة وتستمر مياه الأمطار راكدة لبضعة أيام حتى تصل إلى مرتبة المستنقعات الطينية.
وعزا أحد العاملين بالمنطقة سبب هذا التردي إلى عدم وجود مجاري لصرف المياه، بالإضافة إلى حاجة الأماكن التي بها مياه لــ (الردميات) . وتابع في حديثه : أن هذا المشهد يتكرر في كل عام وأن تعامل سلطات المحلية له ظل دون الطموح على امتداد سنوات طويلة
ورغم المحاولات الجارية حالياً المتمثلة في الردميات وحفر المجاري بالمنطقة ومناطق أخرى بالسوق إلا أنها تعتبر متواضعة جداً مقارنة بحجم التحديات والمشاكل البيئية التي ظلت تعصف بالسوق لسنوات.
ومن خلال تجوالنا بالسوق الكبير لاحظنا أن معظم المجاري تحتاج إلى نظافة من المواد البلاستيكية (الأكياس، قوارير المياه والمشروبات الغازية) ومخلفات أصحاب المقاهي والمطاعم، تكدس هذه النفايات داخل المجاري أعاق انسياب المياه
مع العلم أن حالة هذا التردي تنطبق على معظم مناطق السوق خاصة أزقة سوق (هايكوتا) وسوق (النسوان).

تواصل معنا

Who's Online

469 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search