بخاري بشير

لا إعاقة مع الإرادة!!

> الاهتمام بشريحة ذوي الإعاقة دليل (عافية) للمجتمع، وإهمالهم يقود الى عكس هذه القاعدة تماماً، فهي شريحة أقرت القوانين الدولية والوطنية حقوقها بالكامل، دون انتقاص، ورأينا عدداً من الاتحادات والمنظمات التي تحمل اسم هذه الفئات (ذوي الاحتياجات الخاصة) بكافة مسمياتها، ومهمة هذه الاتحادات وتلك المنظمات النظر في حقوق هذه الشرائح المهمة في المجتمع ومنحها ما يقدمه لها القانون.

> مساء اليوم تشهد الساحة الخضراء بالخرطوم ختام فعاليات (المهرجان القومي للطلاب ذوي الإعاقة -النسخة السادسة)، والمهرجان تنظمه إدارة المناشط بصندوق رعاية الطلاب، ويرعاه بروفيسور النقرابي أمينه العام، ويأتي المهرجان لتحقيق جملة من الأهداف كما أشار البروف، من خلال شعاره المرفوع (لا إعاقة مع الإرادة)، كما يأتي لتأكيد دمج هذه الفئة من الطلاب في المجتمع العام للطلاب.

> وهنا تحضرني الواقعة التي تناولتها منصات وسائل التواصل الاجتماعي، عندما تنكرّت إحدى الجامعات في قبول طالب اجتاز كل المعايير اللازمة والمطلوبة التي تدخله لتلك الجامعة، فقط لسبب بسيط أنّ هذا الطالب من ذوي الاحتياجات الخاصة.. وقد سعدت أيما سعادة وأنا أتابع فعاليات مهرجان الطلاب لهذه الشريحة، والذي بالقطع أنّ أحد أهدافه مراعاة مثل هذه النماذج الخاطئة التي تمارسها بعض الجامعات، وأن يسعى المهرجان جاهداً لحفظ حقوق ذوي الإعاقة، ليصبح الشعار المرفوع حقاً (ألا إعاقة مع الإرادة)، لأن مثل هذه المهرجانات تمهد الطريق أمام الفئات المستهدفة وتمنحها كامل حقوقها في التعليم والدمج في المجتمع.

> تأكيدات حماية هذه الشريحة جاءت ضمن حديث البروف النقرابي عندما قال إن ذوي الإعاقة دورهم كبير في بناء وتنمية الأوطان، فضلاً عن تكريم القرءان لهم. وأضاف البروف (نحن لانقول طلاب ذوي إعاقة، بل طلاب ذوي همم عالية في كل المجالات) وقال (إننا من جانبنا جاهزون للتعاون والدعم والمساعدة في حل المشكلات التي تواجه الطلاب) خاصة أن إدارة المشروعات بالصندوق بدأت بمراعاة شريحة المعاقين في التصميمات للمدن الجامعية الجديدة.

> ما قاله البرفيسور النقرابي أكدت عليه القيادة السياسية، عندما أعلن والي الخرطوم الفريق شرطة هاشم عثمان الحسين من خلال مخاطبته احتفال الصندوق القومي لرعاية الطلاب بالولاية باليوم العالمي للإعاقة بمجمع الزهراء عن الدعم اللامحدود لشريحة المعاقين من قبل الدولة، وأنهم في ولاية الخرطوم يولون هذه الشريحة اهتماماً خاصاً ومتزايداً. وقال (ألا إعاقة مع الإرادة).

> كثير من الخدمات ظل يقدمها صندوق رعاية الطلاب لطلاب التعليم العالي، وهو يقوم بافتتاح (المدن الجامعية) التي أصبحت من السكن المفضل للطلاب ويقدم خلالها الخدمات بمختلف أنواعها.. وما مهرجان المعاقين إلا واحداً من تلك الخدمات المستمرة.

 

تواصل معنا

Who's Online

1936 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search