الصفحة الطبية

إضراب الأطباء وصفحة((SMH )) بالفيس بوك

> سكبت كتب التاريخ الإنساني سيرة (البرامكة في عهد هارون الرشيد).. ومنهم نفر كسب ود هارون الرشيد وهم أبناء يحيى وتبوأوا المناصب الرئاسية الكبرى في دولة الرشيد حتى أصبح (جعفر بن الفضل) وزيراً لهارون الرشيد ..وبعد أن نال ثقته الكاملة زوجه أخته العباسة ..وهو ما يدعى بجعفر المنصور ..ويذكر التاريخ أيضاً في إلحاح أخيه الفضل بن يحيى وهو رجل يتدفق كرماً حتى تخاله نهر عطاء لذا تفنن الشعراء بذكر نوال إحسانه وكرمه فقال أحدهم في أبياتٍ جميلة :
إذا أم راعها جوع طفلها غذته
بذكر الفضل فاستعصم الطفل
ليحيا بك الإسلام أنت عزه
وإنك من قومٍ صغيرهم كهل
> ومهنة (صغيرهم كهل).. هي مهنة الطب بلا منازع ولا ميل فمنذ أن يدلف الطبيب إلى بوابة مسيرته المقدسة الطاهرة يجب أن يمتاز بوعي وخبرة (الكهل) ودوماً ينظر إلى القضايا من حوله خارج نطاق ذاته لأنه يتعامل مع روح بشرية حمّلها الله سبحانه وتعالى أمانته بعد أن هابت ثقلها بقية الموجودات (إنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ  إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا)
> وقدسية مهنة (صغيرهم كهل) هي التي ربطته بمهنة يرتفع فيها سمو التقدير والتبجيل إلى درجة تسترعي الانتباهة والإفاقة ألا وهي مهنة ( التعليم) وذلك لتأثيرهما الطاغي على أنفس وأرواح :
أن المعلم والطبيب كلاهما
لا ينصحان إذا هما لم يُكرمْا
فأصبر لدائك إن جفوت طبيبه
وأصبر لجهلك إن جفوت معلما
> لذلك كانت كل المهن تأثيرها على غيرها كمفاهيم مجردة إلا الطب والتعليم وعشاق الفلسفة يقولون رغم أن الإنسان هو كالحيوان والنبات جزء من (الطبيعة) ولكنه الوحيد الذي استطاع أن يعلو عليها فهو قد استطاع أن ينتزع (ثباتها الأزلي) واستطاع أن يتغلب على عقباتها التاريخية ابتداءً من عقبة البرد التي نجح في التغلب عليها باختراعه النار حتى عقبة حائط الصوت والتي استطاع أخيراً أن يجتازها ..لذا يجب على منتسبي مهنة إنقاذ الأرواح والأنفس (الطب) أن يعلموا يقيناً بأن للكائن البشري حق علوي في أن تتم معاملته بخصوصية كريمة تطفو فوق سطح الأهواء والأجندة الخفية فيجب أن لا يمتنع طبيب من مد يد عون الشفاء لمريض جاءه مستنجداً بحجة أنه (مضرب)
> في كتاب ثر قيم حمل عنوان (مهنة الطب في السودان ماضيها وحاضرها ومستقبلها) لاستشاري أمراض الباطنية والقلب د.أحمد محمود طه مكي يسرد فيها ذكرياته عندما كان  يعمل بإنجلترا أو المملكة المتحدة قائلاً فيها ( ..وعندما أضرب أطباء مستشفيات المملكة المتحدة مطالبين بزيادة رواتبهم أصدرت الكلية الملكية للأطباء بلندن بياناً أوضحت فيه أن النزاع بين الحكومة والأطباء يعرِّض حياة المرضى للخطر..) وتعريض حياة أي مريض للخطر ينتزع من الطب وظيفته  الأساسية  ولا يكون هنالك فرق بينه وبين المايكروبات التي يحاربها فيصبح معول داء لا استشفاء وويل الطبيب إذا أصبح ممرضاً.
> صفحة ((SMH )) بالفيس بوك هي عار على الطب والأطباء تنشر أكاذيب بإعلانات جعلتها في النهاية أضحوكة الأطباء فمرات تقول بأن مستشفى أمدرمان التعليمي في حاجة أطباء ومرات أن هنالك ضحايا بنسبة ضخمة ولجت بوابة المستشفى للشفاء مع العلم أن (مستشفى أمدرمان التعليمي للطوارئ والإصابات) يعيش أفضل مواسمه الإدارية استقراراً كاملاً حتى تم فيه افتتاح غرفة إنعاش جديدة (تسع 12 سريراً بدل القديمة 6 سرائر) وأدخل نظام الفرز العالمي الحديث للمستشفى وعدد الأطباء فائض حتى لدينا قائمة الانتظار فالصفحة تمثل أشواق وأمنيات القائمين على أمرها لا غير.
> عزيزي الطبيب إذا فكرت لحظة أن تضرب وتمتنع عن العمل من أجل مريض جاءك مستشفياً لا نقول لك تذكر ما حدث في انجلترا وقلده لكن فقط تذكر خاتم الكتب السماوية قرآنك الكريم وقول الله سبحانه وتعالى ( مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا )
> وفي الختام وحتى الملتقى أعزائي القراء أسأل الله لكم اليقين الكامل بالجمال حتى يقيكم شر الابتذال في الأشياء.